السناتور موري سانكلير الرئيس السابق للجنة الحقيقة والمصالحة/Adrian Wyld/CP

السناتور موري سانكلير الرئيس السابق للجنة الحقيقة والمصالحة/Adrian Wyld/CP

السكّان الأصليّون: ماذا بعد سنتين على تقرير لجنة الحقيقة والمصالحة

Share

مضت سنتان على التقرير النهائي الذي رفعته لجنة الحقيقة والمصالحة مع سكّان كندا الأصليّين وما زالت العديد من التوصيات التي وردت فيه تنتظر التنفيذ.

وكانت الحكومة قد أنشأت اللجنة عام 2007 وأوكلت إليها مهمّة التحقيق في سوء المعاملة التي لقيها نحو من 150 ألفا من أبناء السكّان الأصليّين في المدارس الداخليّة في العديد من أنحاء البلاد.

وامتدّت الأحداث في الفترة ما بين تسعينات القرن التاسع عشر حتّى منتصف التسعينات وتسبّبت في معاناة أبناء السكّان الأصليّين من سوء المعاملة وسوء التغذية والظروف المزرية ومن الأمراض، وأدّت إلى وفاة 2300 تلميذ.

ويوم رفعت اللجنة تقريرها إلى الحكومة الليبراليّة برئاسة جوستان ترودو، تعهّد ترودو بتنفيذ كافّة التوصيات التي وردت في التقرير.

ولكنّ ثمّة فرقا بين التعهّدات والتنفيذ كما أشار تقرير أعدّه تلفزيون سي بي سي هيئة الإذاعة الكنديّة.

ويتحدّث التقرير عن محميّة أتاوابيسكات شمال مقاطعة اونتاريو على سبيل المثال ويرى أنّ معاناة الشباب فيها ما زالت كبيرة.

أعضاء لجنة الحقيقة والمصالحة من اليمين: القاضي مورّي سانكلير والمحامي ولتون ليتلتشايلد والصحافيّة ماري سانكلير © Adrian Wyld/Canadian Press

أعضاء لجنة الحقيقة والمصالحة من اليمين: القاضي مورّي سانكلير والمحامي ولتون ليتلتشايلد والصحافيّة ماري سانكلير © Adrian Wyld/Canadian Press

فهم يعانون من الاكتئاب والارهاق العصبي وكانت حالات الانتحار حتّى وقت قريب مرتفعة لديهم.

وكثيرة كانت توقّعات السكّان الأصليّين منذ صدور تقرير لجنة الحقيقة والمصالحة وقد تعهّد رئيس الحكومة جوستان ترودو منذ أن كان في صفوف المعارضة بالعمل على تنفيذ توصيات اللجنة وكرّر تعهّداته عندما أصبح رئيسا للحكومة وأكّد على أهميّة تنفيذ كلّ الدعوات للعمل الواردة في التقرير.

لكنّ ثمّة فرقا بين التعهّدات والتطبيق حسب معطيات جمعتها وحدة المعلومات في تلفزيون سي بي سي هيئة الإذاعة الكنديّة.

فقد تمّ تنفيذ عشر دعوات للعمل فقط بصورة كاملة من بينها رصد موازنة لدورة ألعاب السكّان الأصليّين وإنشاء لجنة للتحقيق في مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين.

اثنان من سكّان كندا الأصليّين يتعانقان خلال لقاء مع لجنة الحقيقة والمصالحة في فانكوفر/PC/DARRYL DYCK

اثنان من سكّان كندا الأصليّين يتعانقان خلال لقاء مع لجنة الحقيقة والمصالحة في فانكوفر/PC/DARRYL DYCK

وهنالك ما يزيد على 40 أخرى  ما زالت في مراحل التنفيذ والدعوات الباقية للعمل مهملة ومنها على سبيل المثال إقامة نصب تكريما للناجين من المدارس الداخليّة ولم يصدر أيّ تشريع حول التعليم للسكّان الأصليّين كما أنّه لم يصدر إعلان ملكي حول المصالحة لتمتين العلاقة مع السكّان الأصليّين.

ويقول الرئيس السابق للجنة الحقيقة والمصالحة السناتور موري سانكلير إنّه لا فائدة من الأقوال ما لم تقترن بالأفعال.

يبقى القول أخيرا أنّ تعهّدات الحكومة الكنديّة أحيت الآمال لدى أبناء السكّان الأصليّين والمهمّ أن تتحقّق هذه الآمال وتفي الحكومة بتعهّداتها.

(راديو كندا الدولي/سي بي سي/ تلفزيون راديو كندا)

استمعوا
Share
فئة:غير مصنف
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*