بلا حدود للأسبوع المنتهي: الأحد 06-05-2018

Share


يقدّم لكم برنامج بلا حدود اليوم الزملاء فادي الهاروني وزبير جازي وكوليت ضرغام وفي ه باقة مختارة من الموضوعات التي عالجتها اسرة القسم العربي في راديو كندا الدولي هذا الاسبوع.

كما نستضيف في استديوهاتنا في برنامج فيسبوك لايف الذي يقدّم كل يوم جمعة على صفحة الفيسبوك الرسمية لراديو كندا الدولي رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة الرسالة فريد زمكحل ومؤسس ورئيس المجموعة الاعلامية ميديا مغرب لامين فورة.

في استديوهات راديو كندا الدولي، من اليمين إلى اليسار: الزميل زبير جازي، الصحافي لامين فورة، الزميل فادي الهاروني والصحافي فريد زمكحل/بعدسة كوليت ضرغام

ويتحدث الضيفان عن مساحة الحرية المتوّفرة لصاحبة الجلالة في كندا، وإذا كان فريد زمكحل يوافق على ضوابط تفرضها السلطة السياسية على السلطة الرابعة فإن لامين فورة يخالفه الرأي لإيمانه بالصحافة المسؤولة وبالنسبة إليه "لا يجي في أية حال من الأحوال معاقبة الفكر وحرية التعبير التي يجب أن تكون حرّة بالمطلق ومن دون أية قيود".

لقاء شيق ندعوكم إلى متابعته في حلقة اليوم.

نشاط لخدمة المساعدة في الحصول على عمل في "مركز نساء مونتريال" (Centre des femmes de Montréal / Facebook)

مركز نساء مونتريال لـ"مساعدة النساء على مساعدة أنفسهن"

"مركز نساء مونتريال" (Centre des femmes de Montréal) منظمة غير ربحية مهمته "توفير خدمات ذات طابَع مهني وتربوي وخدمات استشارية وتوجيهية لمساعدة النساء على مساعدة أنفسهن"، و"يقوم بدور رئيسي في تحسين شروط معيشة النساء"، كما يقول موقعه الإلكتروني.

ويؤمن "مركز نساء مونتريال" دروساً في اللغتيْن الفرنسية والإنكليزية، لغتيْ كندا الرسميتيْن. أما خدماته فيقدّمها باللغة الفرنسية، ومن ضمنها واحدة موجهة للسيدات اللواتي تخطّين سن الخمسين بهدف مساعدتهن في الحصول على عمل. ونشر المركز مؤخراً إعلاناً في الصحف عن هذه الخدمة.

لمعرفة المزيد عن هذا المركز الواقع في كبرى مدن مقاطعة كيبيك وعن برنامجه الخاص بالنساء فوق سن الخمسين أجرى فادي الهاروني مقابلة مع السيدة فوزية النغموشي، موظفة الاستقبال في المركز، التي أجابت بالعربية على أسئلته، بالرغم من أنها تتحدث الفرنسية بطلاقة أكبر كونها تقيم في مقاطعة كيبيك منذ سنوات طويلة. وحرصاً منها على إعطاء معلومات مفصلة، استعانت السيدة النغموشي بمستشارة التوجيه في مجال البحث عن عمل في المركز، السيدة جُوان بروتون.

الناشط المثلي التونسي رامي العياري يطالب باحترام الاختلاف في المجتمعات من أي نوع كان

ملصق في حملة توعية لمناسبة اليوم العالمي لمكافحة رُهاب المثلية يصوّر الناشط المثلي التونسي رامي العياري وقد توّشح بألوان علم (LGBT) ونقرأ على الملصق: "في بلادي، كشف لوني وإنتمائي الجنسي لا يزال يُعّد جريمة"
حقوق الصورة:Emergence

يشارك الناشط المثلي التونسي رامي العياري في حملة توعية أطلقتها مؤسسة Fondation Emergence في مونتريال لمناهضة رُهاب المثلية عشية اليوم العالمي لمكافحة العداء للمثلية الجنسية في 17 أيار/مايو المقبل.

ويقصّ الشاب التونسي ابن الخمسة والعشرين ربيعا معاناته مع السلطات التونسية ومع أبناء حيّه وأصدقائه الذين رفضوه وقاطعوه عندما كشف لهم عن اختلافه الجنسي وميوله المثلية.

وصل رامي العياري إلى كندا في العام 2016 ليلقي محاضرة عن أوضاع المثليين والجماعات المعروفة في العالم باسم ال (LGBT) في بلد ثورة الياسمين وهو سيطلب بعد ذلك اللجوء السياسي لخشيته من أن تعتقله السلطات في بلده الأم بعدما جاهر بميوله الجنسية المثلية التي تجرمها السلطات التونسية.

ويتابع رامي العياري في مدينة مونتريال نضاله في سبيل كسر الحواجز بينه وبين الآخر معتبرا بأنه لا يحق لاي إنسان أن يرفضه بسبب أمر متعلّق بحريته الشخصية.

هذا وكان يفضّل الناشط المثلي البقاء في وطنه الأم مكرما والا يخوض تجربة الغربة واللجوء خصوصا أنه يعاني في كندا من رُهاب من نوع آخر وهو رُهاب العنصرية والتمييز العرقي والإسلاموفوبيا على حد تعبيره.

استمعوا:

Share
فئة:اقتصاد، سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*