دمار الحرب في أحد شوارع مدينة تعز في جنوب غرب اليمن في صورة مأخوذة في 16 آذار (مارس) 2017 (أنيس مهيوب / رويترز)

هل تستجيب أطراف النزاع في اليمن لدعوات وقف القتال وتستأنف المفاوضات؟

Share

دعت هذا الأسبوع دول غربية من بينها كندا كافة أطراف النزاع في اليمن لوقف الحرب المأساوية الدائرة في هذا البلد العربي واستئناف محادثات السلام.

فيوم الثلاثاء قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيانٍ أصدره إنه حان الوقت لوقف الأعمال القتالية في اليمن. وحث بومبيو التحالف السعودي الإماراتي على وقف ضرباته الجوية في المناطق المأهولة بالسكان في اليمن، على أن توقف في المقابل جماعة الحوثي المدعومة من إيران هجماتها الصاروخية على السعودية.

كما حثت الإدارةُ الأميركية أطراف النزاع على بدء مفاوضات السلام التي دعا إليها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث خلال 30 يوماً.

وانضمت كلٌّ من بريطانيا وفرنسا وكندا إلى هذه الدعوة لوقف القتال وبدء المفاوضات بين الأطراف المتقاتلة.

فأصدرت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند يوم أمس بياناً جاء فيه أن كندا تدعو "كافة الأطراف" إلى "وقف النزاع الدائر في اليمن بشكل دائم" وأنها "ترحّب بالعمل الهام الذي يقوم به الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث وتدعم بشكل كامل الجهود المبذولة لاستئناف المحادثات الهادفة لإيجاد حل دائم وسلمي للنزاع".

وذكّرت فريلاند في بيانها بأن كندا قدّمت، منذ بداية النزاع في اليمن عام 2015، مساعدات إنسانية بقيمة 130 مليون دولار للمجموعات السكانية هناك التي تعاني "أسوأ أزمة إنسانية في العالم".

ممرضة تزن طفلاً يعاني من سوء تغذية حاد في مركز لمعالجة المصابين بسوء التغذية في العاصمة اليمنية صنعاء في 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2018 (خالد عبدالله / رويترز)

وأمس قالت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دولياً والمدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية، إنها مستعدة للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وكانت مفاوضات السلام تحت رعاية الأمم المتحدة قد انهارت في أيلول (سبتمبر) الفائت.

هل من أمل في أن تستجيب أطراف النزاع في اليمن لدعوات وقف القتال في ما بينها وتجلس إلى طاولة المفاوضات؟ وهل كان لقضية الصحفي السعودي جمال الخاشقجي تأثير في دعوة الولايات المتحدة وبريطانيا، حليفتيْ المملكة السعودية، لوقف النزاع في اليمن واستئناف محادثات السلام؟ محاور تناولتها في حديث أجريته اليوم مع الناشط الكندي اليمني الأستاذ عبد الناصر عاطف، مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في "جمعية الجالية اليمنية الكندية" في أوتاوا، وهي منظمة غير حكومية.

(أ ف ب / بي بي سي / الجزيرة / موقع وزارة الشؤون العالمية في كندا / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
كلمات مفتاحية: ، ، ،
فئة دولي، سياسة

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*