بين أبريل نيسان 2016 ومارس آذار 2018، خسر الطيران الملكي الكندي 40 طياراً مقاتلاً مؤهلاً. ولم يدرب سوى 30 طياراً مقاتلاً جديد - Radio Canada

بين أبريل نيسان 2016 ومارس آذار 2018، خسر الطيران الملكي الكندي 40 طياراً مقاتلاً مؤهلاً. ولم يدرب سوى 30 طياراً مقاتلاً جديد - Radio Canada

القوّات الكندية تعاني نقصا في عدد الطائرات المقاتلة

Share

تمتلك كندا عددا غير كافٍ من الطائرات المقاتلة ما يجعلها غير قادرة على تلبية التزاماتها تجاه حلف الناتو، وفقا لتقرير المدقّق العام لكندا مايكل فيرجسون الذي يستنكر أيضا عدم وجود خطة لسدّ النقص الكبير في الطيارين والتقنيينويشير التقرير إلى أجهزة غير حديثة ونقص كبير في الطيارين و التقنيين. كل هذه الاستنتاجات تُقلق المدقّق العام.  ويرى هذا الأخيرأنه في الواقع ، حتى لو كان لدى وزارة الدفاع الوطني عدد كاف من الطائرات، فإن المشكل يبقى قائما.

ويتأسف لغياب خطة " للتغلب على أكبر عقبة تعترض كندا للوفاء بالمتطلبات الميدانية الجديدة ألا وهي نقص الطيارين وانخفاض القدرة القتالية لطائراتها." وسيتطلب ذلك أكثر من الثلاثة مليارات دولار الواردة في خطة تمديد عمر الأسطول الحالي وشراء وتشغيل وصيانة الطائرات الحربية المستخدمة من أستراليا.

وتقول كيسي توماس، المديرة الرئيسية لمكتب المدقّق العام لكندا :

"لا توجد في الوقت الحالي خطة لزيادة عدد الطيارين. وشراء الطائرات من أستراليا لن يحل مشكل نقص الطيارين والتقنيين"

ويضيف المدقّق أن " الاستثمارات التي قُرِّرت لا تسمح بتوافر عدد كاف من الطائرات والمعدّات كل يوم للوفاء بأعلى مستويات الانذار لقيادة دفاع الفضاء الجوي الأمريكية الشمالية أو نوراد NORAD  و منطمة حلف شمال الأطلسيNATO  في نفس الوقت."

لكنّ الحكومة الكندية مصرّة على شراء الطائرات الأسترالية في انتطار شراء طائرات جديدة. ويقول ستيفان لوزون، السكرتير البرلماني لوزير الدفاع الكندي :

"هذه الطائرات مهمة  لتغطية احتياجاتنا في المرحلة الانتقالية قبل شراء الطائرات الجديدة"

طائرات من طراز CF-18  - الصورة : Perry Aston/U.S. Air Force

طائرات من طراز CF-18 - الصورة : Perry Aston/U.S. Air Force

ويؤكد التقرير ما تداولته وسائل الاعلام فيما مضى بأن القوات الكندية لا تمتلك إلا 64٪ فقط  من احتياجاتها من الطيارين المؤهلين لقيادة الطائرات من طراز .CF-18. فبين  أبريل نيسان 2016 ومارس  آذار 2018، خسر الطيران الملكي الكندي 40 طياراً مقاتلاً مؤهلاً.  ولم يدرب سوى 30 طياراً مقاتلاً جديداً، وفقا للتقرير.

ويذهب المدقّق العام إلى أبعد من ذلك ويقول : "إذا استمر الطيارون في المغادرة بهذا الشكل، فلن يكون هناك ما يكفي من الطيارين ذوي الخبرة لتدريب الجيل القادم من الطيارين المقاتلين. " و أكّد ذلك وزير النقل الفيدرالي مارك غارنو. وقال هذا الأخير "إن كندا أمام تحدّ لتوظيف المزيد من الطيارين ، ليس فقط في الجانب العسكري، ولكن أيضًا على جانب الطيران التجاري. إنني أبحث في هذا الملف لإيجاد حلول لتوظيف المزيد من العمال ".

وأشار مارك غارنو إلى أن تكلفة تدريب الطيارين عالية للغاية، وهذا هو السبب الرئيسي لعدم جذب عدد كافٍ من الناس إلى هذا الميدان. وقال هذا الأخير : "لكي تصبح طيارا تجاريا ،يجب عليك دفع  مبلغ 80.000 دولار."

بالاضافة إلى ذلك، لا يرى مارك غارنو أي تناقض بين شراء الطائرات الأسترالية المستخدمة وعدم وجود طيارين يقودونها. ويقول :"إن قواتنا المسلحة تعمل بجد من أجل توظيف الطيارين. وعندما يأتي الطيارون، يجب أن تكون الطائرات موجودة هناك. لذا علينا أن نعمل على الجبهتين. " وأضاف تقرير المدقّق العام أن التقنيين تمكنوا من إعداد 83٪ فقط من الطائرات للوفاء بالتزامات الدفاع لقيادة دفاع الفضاء الجوي الأمريكية الشمالية أو نوراد NORAD  و منطمة حلف شمال الأطلسيNATO .

ويحذّر مايكل فيرغسون أنّه إذا لم يزد عدد التقنيين ذوي الخبرة ، فإن الطلعات الجوية التي يستطيع كل طيار من طراز CF-18 أن يقوم بها تنخفض. ويذكر التقرير أنه في العام الماضي كان عدد ساعات طيران كل طيّار  أقل من الحد الأدنى المطلوب وهو 140 ساعة. ولم يتمكن الدفاع الوطني من القيام بما هو ضروري ، كما يقول المدقّق العام ، "نظرا لعدم اليقين بتاريخ استبدال الأسطول المقاتل".

استمعوا

(راديو كندا/راديو كندا الدولي)

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*