مركز دوفينيل يقدّم المساعدة والدعم النفسي للنساء ضحايا العنف الزوجي والأسري/Christine Bourgier

مركز دوفينيل يقدّم المساعدة والدعم النفسي للنساء ضحايا العنف الزوجي والأسري/Christine Bourgier

العنف الزوجي والأسري: سيّدة مهاجرة تروي معاناتها

Share

منظّمة لا دوفينيل في مونتريال واحدة من المؤسّسات والجمعيّات الكثيرة التي تهتمّ بمساعدة النساء ضحايا العنف في مختلف أنحاء كندا.

وتسعى دوفينيل، وهي منظّمة غير ربحيّة منذ إنشائها في العام 1982، إلى تقديم المساعدة والملجأ والدعم النفسي  والأمان للنساء اللواتي يتعرّضن للعنف وتأمين سلامتهنّ وسلامة أطفالهنّ وتأهيلهنّ لتحقيق  أنفسهنّ وتجاوز المرحلة الصعبة التي أدّى إليها تعرّضهنّ للعنف وإعادة إدماجهنّ في المجتمع.

ضيفتنا اليوم سيّدة مغربيّة في مطلع الثلاثينات من عمرها، نكتفي، بطلب منها ومن منظّمة لا دوفينيل، بالتعريف باسمها دون كنيتها احتراما لخصوصيّتها وحرصا على سلامتها.

وقد وافقت فاطمة التي لجأت إلى منظّمة لا دوفينيل، على التحدّث عن تجربتها لإذاعتنا، وهي ممتنّة للمنظّمة التي ساعدتها مع طفلتها على تجاوز محنتها ومنحتها الشعور بالأمان بفضل الرعاية والاهتمام والدعم الذي قدّمته لها ولا تزال منذ ما يزيد على ثلاث سنوات.

تقول فاطمة في مستهلّ حديثي إنّها كانت متزوّجة ولديها طفلة، وكانت تتعرّض للعنف على يد زوجها ويصعب عليها الخروج من الدوّامة، وكانت تتعرّض للعنف منذ أن كانت في المغرب وازداد العنف لدى وصولها إلى كندا.

وذات ليلة، طلبت رقم الطوارئ في الثالثة فجرا كما قالت لي واستنجدت بالشرطة التي حضرت إلى منزلها.

تقدّم منظّمة لادوفينيل للنساء ضحايا العنف الملجأ و الدعم النفسي والأمان وتساعدهن على الاندماج الاجتماعي /Christine Bourgier

تقدّم منظّمة لادوفينيل للنساء ضحايا العنف الملجأ و الدعم النفسي والأمان وتساعدهن على الاندماج الاجتماعي /Christine Bourgier

وتقول فاطمة إنّها تعرّضت للعنف أكثر من مرّة،  وللعنف الجسدي والنفسي على حدّ سواء، وحُكم على زوجها بالسجن ستّة أشهر بسبب العنف الجسدي الذي تعرّضت له على يده ولأنّه لم يحترم القوانين التي تمنعه من الاتّصال بها بعد لجوئها إلى مركز خاص بحماية النساء ضحايا العنف.

وتقول السيّدة المغربيّة الشابّة فاطمة إنّ العنف لا ينتهي مع دخول الملجأ المخصّص للنساء ضحايا العنف، وقد لجأت إلى مراكز خاصّة بمساعدة ضحايا العنف أكثر من مرّة  ولكنّها تعرّضت للعنف بعد خروجها منها.

و هي مرتاحة جدّا للدعم الذي تلقاه  مع طفلتها من مركز لا دوفينيل،  وللتوعية على حقوقها خصوصا أنّ القوانين  على هذا الصعيد تختلف بين وطنها الأم وكندا.

وشعرت بالقلق في وقت من الأوقات عندما كان عليها أن تدلي بشهادتها أمام المحكمة، وشعرت بأنّها ملاحقة أثناء تنقّلاتها وشعرت بالخطر كما تقول عندما كانت مع زوجها وبعد أن غادرت المنزل للاحتماء بمركز المساعدة.

وتقول إنّ مركز لا دوفينيل ساعدها كثيرا على الخروج من دوّامة العنف وأن تأخذ زمام أمورها بيدها كما أنّه يقدّم الكثير من الأنشطة للأطفال ممّا ساعد طفلتها كثيرا في هذه المرحلة الصعبة.

وتقول فاطمة إنّها تشجّعت على البوح بمشكلتها وتضيف بأنّ طريقة التفكير في بعض المجتمعات لا تشجّع على خطوات من هذا القبيل بسبب الخوف أو ضغوط الأسرة أو عدم فهم القوانين والخوف من الشريك ومن العائلة.

ومركز لا دوفينيل يمنحها وطفلتها الشعور بالأمان وبإمكانها أن تبقي على عنوانها ورقم هاتفها سريّا كي لا تتعرّض للمضايقة من قبل أيّ كان.

وتقول السيّدة المغربيّة الشابّة فاطمة إنّها اليوم وبعد مرور ثلاث سنوات، فتحت صفحة جديدة من حياتها،وتتابع دراستها الجامعيّة وتتطلّع لأن تصبح مساعِدة اجتماعيّة.

وتقول فاطمة إنّ العنف الأسري يترك مضاعفاته أيضا على الأطفال حتّى ولو كانوا صغار السنّ ،و ترفض طفلتها المحاولات  المستمرّة منذ سنتين لإقناعها بالاتّصال بوالدها.

وتؤكّد فاطمة في ختام حديثها للقسم العربي على أهميّة أن تبوح المرأة ، وبخاصّة المرأة المهاجرة، بمعاناتها عندما تتعرّض للعنف وأن تأخذ القرار لها ولأطفالها بكلّ ثقة، ودون خوف أو تردّد.

وكثيرة هي المراكز التي تقدّم المساعدة للنساء ضحايا العنف، و الاتّصال بها يتطلّب الجرأة و لكنّها خطوة قابلة للتحقيق ،ووجود الأطفال يساعد على تحقيقها كما قالت السيّدة المغربيّة فاطمة.

استمعوا
Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*