دورات لتأهيل الممرّضات والممرّضين الأجانب لممارسة مهنتهم في كيبيك

Share

تعتمد كيبيك كسائر المقاطعات الكندية بشكل كبير على المهاجرين الجدد لملء الوظائف التي بقيت شاغرة بسبب النقص في العمالة. ولكن في بعض المجالات مثل الصحة، لا يمكن أن يدخل المرء الميدان بين عشية وضحاها.

فعلى سبيل المثال، يجب على الممرضات متابعة برنامج إدماج يُقدّم من طرف خمس كليات في أنحاء المقاطعة.

ويستقبل معهد "سيجيب" "CEGEP" ليموالو في مدينة كيبيك ثلث الممرضين والممرضات الأجانب. ومعاهد CEGEP، هي مؤسسات تعليمية ما قبل الجامعية تتميز بها مقاطعة كيبيك عن غيرها من المقاطعات.

باه تراوري  مواطن من كوت ديفوار، وهو من بين الـ100 إلى الـ200 من المهاجرين ذوي الشهادات والمسجلين في برنامج الادماج المهني للممرضين كل عام.

وهاجر إلى كيبيك قبل عام ونصف وله تجربة 19 سنة في التمريض في في بلده الأصلي.

"كممرض أقوم بنفس العمل الذي كنت أقوم به في بلدي لكن الطريقة تختلف. إذا أردت أن أعمل كممرض مباشرة بعد وصولي من بلدي، فمن الواضح أنني لن أفي باحتياجات المريض. بدأت أفهم أن المعهد يعطيني الكثير من المعلومات لأكون ممرضا كيبيكيا." باه تراوري، ممرض من كوت ديفار هاجر إلى كيبيك

وبما أن معظم هؤلاء الطلاب حاصلون على شهادات من بلدانهم الأصلية، فإن جزءًا من الدورات التدريبية يتكون من تكييف ممارساتهم مع واقع وثقافة كيبيك. ويشمل هذا التكييف "التواصل والعلاقات الشخصية."

"في الدرس الأوّل، نركّز على التواصل والعلاقات بين الأشخاص. ففي بعض البلدان مثلا، من غير اللائق أن ينطر الطالب في عيون معلّمته مباشرة. بينما هنا في كيبيك، بالعكس يجب أن ينظر الانسان في عيون محدّثه."،   كارين هامل ، مستشارة تعليم التمريض في مهعد ليمالو في مدينة كيبيك

ومن جانبها، ستحاول نسرين قاسي، التي كانت طبيبة في الجزائر، الحصول على معادلة شهادتها كي تتمكن من ممارسة الطب في كيبيك. لكنها تأخذ تدريباً للتمريض في هذه الأثناء. وهي تعتقد أن هذا التدريب مجز، وأنه يسمح لها بالمضيّ قدما في دراساتها.

Photo. Shutterstock

Photo. Shutterstock

ومنذ عام 2015، سمحت نقابة الممرضات والممرضين في كيبيك لـ2.400 من الأجانب أصحاب الشهادات بمتابعة هذا التدريب.

وتؤكّد النقابة على ضرورة تمكّن هؤلاء من اللغة الفرنسية، اللغة الرسمية في مقاطعة كيبيك.

"إذا كانوا غير متمكّننين من الفرنسية، فلن يستطيعوا إكمال عملية الادماج."،  لوك ماتيو، رئيس نقابة الممرضات والممرضين في كيبيك

وفي نفس السياق يزداد طلب المرافق الصحية الكبيرة في كيبيك على الممرضات الفرنسيات.  ويأمل العديد منها في إقناع بضع المئات منهن للهجرة إلى كيبيك.

ففي ربيع عام 2018، زارفرنسا وفد يتكون من ممثلين عن سبع مؤسسات صحية  حيث استطاع توظيف 107 ممرضات فرنسيات. وتبعه وفد آخر يتكون من ممثلين عن 14 مؤسسة، انتقل إلى إلى باريس في ديسمبر كانون الأول الماضي بهدف توظيف 333 ممرضة.

وقد يؤدي ذلك إلى وصول أكثر من 400 ممرضة فرنسية خلال عام 2019 مقابل 60 العام الماضي.

وتشير عدة مصادر إلى أن الممرضات الفرنسيات يتمتعن بسمعة جيدة بسبب تعليمهن الجامعي. وكيبيك هي المقاطعة الوحيدة في كندا التي لا تٌطلب فيها شهادة البكالوريوس لممارسة مهنة التمريض.

استمعوا

(راديو كندا الدولي/راديو كندا الدولي)

Share
فئة:صحة، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*