يوجد أكثرمن 100 ألف وظيفة شاغرة في جميع أنحاء كيبيك بسبب النقص في العمالة - Canadian Press/Associated Press/Eric Gay

يوجد أكثرمن 100 ألف وظيفة شاغرة في جميع أنحاء كيبيك بسبب النقص في العمالة - Canadian Press/Associated Press/Eric Gay

اتحاد بلديات كيبيك في مهمة للبحث عن اليد العاملة في فرنسا

Share

ينظم اتحاد بلديات كيبيك هذا الأسبوع بعثة إلى فرنسا لإقناع الفرنسيين بالمجيء إلى مقاطعة كيبيك للعمل والعيش فيها. ويشارك في هذه المهمة التي تستغرق أسبوعا كاملا رؤساء ست بلديات إضافة إلى رئيس اتحاد بلديات كيبيك.

وهم متواجدون حاليا في العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في صالون العمل.

ويوجد أكثرمن 100 ألف وظيفة شاغرة في جميع أنحاء كيبيك بسبب النقص في العمالة.  ويريد اتحاد بلديات كيبيك أن يكون جزءًا من الحل من خلال مساعدة البلديات والشركات في كيبيك على ملء المناصب الشاغرة.

وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها  الاتحاد بمهمة تعنى بشكل خاص بمشكل النقص في اليد العاملة.

وسيكون للاتحاد كشكً في الصالون للقاء الباحثين عن العمل وعرض فوائد ومزايا العمل في كيبيكوشعارالمهمة هو "نحن بحاجة إليك، إنه أمر ملح!"

"لقد حان الوقت لأن نلعب دورنا مع اتحاد بلديات كيبيك لجذب القوة العاملة من فرنسا، ونعرف جيدا أن العديد من الفرنسيين يرغبون في المجيء للعيش في كيبيك."، جيروم لاندري، رئيس بلدية ماتان

ويقول ألكسندر كوسون، رئيس اتحاد بلديات كيبيك إن "فرنسا بلد مهم بالنسبة لنا. اللغة والاتفاقات التي تربطنا تسهل تنقل اليد العاملة. ونحن بحاجة إلى لحّامين وميكانيكيين بشكل خاص."

وتقول رئيسة بلدية سانت جولي، سوزان روى، والتي تشارك في البعثة إنها تتوقع العودة إلى كيبيك  محمّلة "بصناديق مليئة بالسير الذاتية." وأوضحت أن الهجرة الاقتصادية ضرورية لحلّ أزمة نقص العمالة التي ألمّت بكيبيك.

وأضافت أن كيبيك وجهة استثنائية لأي شخص يبحث عن وظيفة. وترى سوزان روى أن ظروف العمل والبنية التحتية ونظام الضمان الاجتماعي والخدمات التي تقدمها البلديات وحكومة المقاطعة والحكومة الفدرالية، كلها عوامل قد تقنع كل من يريد المجيئ إلى كيبيك.

جيروم لاندري - Radio-Canada/Marie-Jeanne Dubreuil

جيروم لاندري - Radio-Canada/Marie-Jeanne Dubreuil

وللإشارة فقد قرّرت حكومة كيبيك خفض عدد المهاجرين المقبولين سنويا من 53.000 إلى 40.000 مهاجر. وفي شأن هذا القرار الذي يبدو متناقضا مع احتياجات كيبيك من اليد العاملة يقول  جيروم لاندري، رئيس بلدية ماتان :

"من الواضح أننا لا يمكن أن نكون ضد  نهج حكومة الكاك  الرامي إلى الحدّ من عتبة الهجرة من أجل تحسين نوعية الاستقبال.  أنا مقتنع بأن أعضاء الحكومة ومعضمهم رجال أعمال، سوف يفهمون بسرعة أنه عندما تصبح آلية الاستقبال أكثر مرونة يجب زيادة عتبة الهجرة، لأن الاحتياجات هائلة وتمسّ بالتنمية الاقتصادية في كيبيك."،  جيروم لاندري، رئيس بلدية ماتان

وفي السنوات الخمس المقبلة، سيكون في منطقة ايستري وحدها حوالي 20.000 منصب شاغر، حسب لويز بورغو، مديرة غرفة التجارة في شيربروك.

"أي جهد نقوم به مهم. يجب الذهاب إلى الناس وجذبهم كي يتمكنوا من القدوم إلى كيبيك وكل مناطقه. ثمانية وثمانون في المئة من الوظائف متواجدة في المناطق."، وفقا لما قالته لويز بورغو.

وتوجد عدة مبادرات لاستقطاب العمال. فعلى سبيل المثال أطلقت فدرالية غرف التجارة في كيبيك مبادرة "عمل في كيبيك" مكّنت منطقة ايستري من استقبال 12 عاملاً جديدًا.

وتضيف لويز بورغو : "يجب علينا ملء الوظائف الشاغرة. هذا المشكل له أثر سلبي على رجال الأعمال. فمنهم من لم يعد يجرؤ حتى على المشاركة في المناقصات بسبب نقص العمالة."

استمعوا

(راديو كندا الدولي)

Share
فئة:اقتصاد، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*