حلقة نقاش من تنظيم مركز مكافحة التطرف المؤدي إلى العنف في منوتريال بالتعاون مع جمعية التقارب (C.O.R) ومشاركة جمعية الأصوات اليهودية المستقلة في كندا - Twitter/info-radical.org

حلقة نقاش من تنظيم مركز مكافحة التطرف المؤدي إلى العنف في منوتريال بالتعاون مع جمعية التقارب (C.O.R) ومشاركة جمعية الأصوات اليهودية المستقلة في كندا - Twitter/info-radical.org

استخلاص الدروس من الاعتداء على مسجد كيبيك

Share

مرّ عامان على الاعتداء على مسجد مدينة كيبيك الذي أودى بحياة ستة أشخاص وأصاب خمسة آخرين بجروح بليغة. وهل من دروس يمكن استخلاصها للتصدي للعنف والكراهية حتى لا تتكرّر المأساة ويعمّ العيش معا في سلام ؟

وللإجابة على هذا السؤال، نَظم صبيحة اليوم الأربعاء مركز مكافحة التطرف المؤدي إلى العنف في منوتريال CPRMV حلقة نقاش بالتعاون مع جمعية التقارب (C.O.R) في إطار أسبوع التوعية بالمسلمين ومشاركة جمعية الأصوات اليهودية المستقلة في كندا IJV.

واستُهّل النقاش بعرض حول أهمية الوقاية من جرائم وحوادث الكراهية في كيبيك . وتبعه عرض حول الجاليات المسلمة في كيبيك بعد عامين من الاعتداء المسلّح. وتلاه نقاش حول الجاليات اليهودية بعد بيتسبرغ.

وأكّد القائمون على مركز مكافحة التطرف على أهمية تذكّر الهجوم لزيادة الوعي بظاهرة جرائم وحوادث الكراهية.

"نتذكّر الضحايا بعد عامين من الاعتداء المسلّح على مسجد كيبيك. نتذكّر الضحايا وعائلاتهم والمجتمع الكيبيكي والكندي بصفة عامة. إنه الوقت لنسأل أنفسنا كمجتمع : ماالذي تعلّمناه من هذا الحدث ؟"، هيرمان ديباريس-أوكومبا مدير مركز مكافحة التطرف المؤدي إلى العنف في منوتريال

وفي حديثه مع راديو كندا الدولي أضاف مدير المركز أن أثر الهجوم على مسجد كيبيك لم يطل الجالية المسلمة لوحدها فقط بل تعدّاها إلى كل الجاليات. "وهذه السنة أشركنا الجالية اليهودية و المسلمة للتفكير معا فيما يمكن استخلاصه بعد سنتين من الهجوم. وكيف نُحسّن علاقاتنا وتصرّفاتنا من أجل العيش معا. واليوم يعتبر فرصة لنا لتبادل الأفكار والتحاور لمواجهة هذه الأحداث والأمر يهمّ كل الجاليات المكونة لمونتريال."

وفي تدخّله قال بن جامين دوكول الباحث في مركز مكافحة التطرف أن إشكالية جرائم الكراهية والإرهاب مطروحة اليوم وستبقى مطروحة في المستقبل. لذا فإن المركز في تفكير متواصل حول هذه الظاهرة للتكفل بها اليوم وغدا.

وأعلن أن المركز في صدد إصدار تطبيق خاص بالهواتف الذكية للإبلاغ عن جرائم أو حوادث الكراهية. ويعتزم المركز نشره خلال العم 2019.

ويمكن للجمهور تحميل التطبيق الذي يتميّز بكونه يربط بين مختلف الفاعلين في مجال محاربة جرائم الكراهية كالشرطة والجمعيات.

هيرمان ديباريس-أوكومبا مدير مركز مكافحة التطرف المؤدي إلى العنف في منوتريال - Photo : Samir Bendjafer

هيرمان ديباريس-أوكومبا مدير مركز مكافحة التطرف المؤدي إلى العنف في منوتريال - Photo : Samir Bendjafer

وفي تدخّلها، ذكرت سميرة لعوني، رئيسة جمعية التقارب (C.O.R) المدّ التضامني الكبير مع الجالية المسلمة في كيبيك غداة الهجوم المسلّح. ولكنّ هذا التضامن تراجع بعد عامين.

وتأسّفت لعدم تدخّل السلطات لوضع حدّ لخطاب كراهية المسلمين المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي العامين الأخيرين تزايد عدد البلاغات الواردة إلى المكرز والمتعلقة بالكراهية على مواقع التواصل الاجتماعي. وهذا من بين أكبر التحديات التي تعترض مواجهة التطرف العنيف في كيبيك، وفقا لمسؤولي المركز.

"تنتشر الكراهية بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك لعدّة أسباب من بينها إمكانية إخفاء الهوية على الانترنت. لذا يسمح البعض لنفسه بقول أشياء لا يمكنه قولها في الفضاء العام." ."، هيرمان ديباريس-أوكومبا مدير مركز مكافحة التطرف المؤدي إلى العنف في منوتريال

وفي حديثه، قال جوناثان برون عضو جمعية الأصوات اليهودية المستقلة في كندا إنّه من الضروري أن تقوم الجاليات التي تتعرّض لجرائم الكراهية بالعمل معا وتأسيس فضاءات مشتركة كمركز مكافحة التطرّف.

وأكّد على دور الزعماء السياسيين في نشر خطاب التسامح واالسلم. وحتى إن لم يكن المنتخب عنصريا فيجب عليه الّ يصمت على العنصرية وخطاب الكراهية، وفقا له.

استمعوا

(راديو كندا الدولي)

Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*