الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة المنتهية ولايته الرابعة (أرشيف) - Photo : Sidali Djarboub

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة المنتهية ولايته الرابعة (أرشيف) - Photo : Sidali Djarboub

الجزائر : نداء مجموعة من الشباب للتغيير عشيّة الانتخابات الرئاسية

Share

أطلقت مجموعة من الشباب الجزائري نداءً دعت فيه كل مكوّنات المجتمع الجزائري بما فيها السلطة والشباب إلى ضرورة التغيير، عشية الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 18 أبريل نيسان المقبل.

ويسرد النداء الموقّع من طرف 25 من الشباب من مختلف الأوساط كل التحديات والعراقيل التي تمنع الجزائرمن النهوض.

ووفقا لهم "يمثِّل إبقاء الأوضاع على حالها الراهن، خطرا رهيبا يهدِّدُ بلادنا الحبيبة الجزائر، مما يستلزم التغيير البنيوي والجذري للنظام ودلك في أسرع الآجال. "

ويضيف النداء " تتورط بلادنا في أزمة متعددة الأبعاد، أوّل من يعاني منها هم الشباب الذين يشكِّلون 70 بالمائة من سكان البلاد. أزمة تمس فيها البطالة ثلث الشباب في سن العمل وتترنح فيها السياسة الاقتصادية الحالية وتسبب إفقارًا جسيمًا للمواطنين، كما تتسع فجوات الفوارق بينهم. أزمة تزداد فيها ظواهر "الحرقة" و"هجرة الأدمغة" بشكل مذهل ويُضعِف فيها الفساد والانتشار الواسع للحفرة ثقة الشعب واهتمامه بالشؤون العامة. كما بدى واضحا للجميع الضيق الاقتصادي والاجتماعي والثقافي الذي تعرفه البلاد، والذي يتفاقم بفعل الشلل السياسي الهدام والمستمر."

ورغم المشهد المظلم الذي رسمته المجموعة إلا أنّها ترى أنه قد"آن أوان بروز القوى الحيّة والإيجابية، ركائز ودعامة تشييد الجزائر الديمقراطية، الحديثة والمزدهرة.
نحن، الشباب المواطنون المعنيون بشؤون بلدنا، ندرك أيضاً تمام الإدراك أنَّه على جيلنا تحمُّل مسؤولياته ومواجهة التحديات المستقبلية العديدة، من بينها التبعية الاقتصادية المفرطة للنفط، الانفجار الديمغرافي، آثار العولمة والتآخر العلمي والتكنولوجي، والاحتباس الحراري العالمي. وهاته أقّل ما تيّسر الإشارة إليها من تحديات."

المحلل السياسي رؤوف فرّاح - Facebook

المحلل السياسي رؤوف فرّاح - Facebook

ولا تربط المجموعة مصير نداءها بالانتخابات الرئاسية، حسب المحلل السياسي رؤوف فرّاح والمحاضر في العلوم السياسية في جامعة أوتاوا وأحد الموقّعين على النداء.

"لقد اتخذنا الانتخابات كسبب لمناداة الجزائريين ولسنا محدودين بذلك."، وفقا لضيفي الذي تحدّثت معه اليوم.

ويؤكّد أن موقّعي النداء لن يساندوا أيّ مرشّخ في الانتخابات الرئاسية المقبلة "لأننا نعمل للمدى البعيد"، كما أضاف رؤوف فرّاح الذي يؤكّد أن الشلل السياسي الذي يطال الجزائر جزء من لمشكلة متعدّدة الأبعاد.

ويمكن الاستماع إلى الحديث الذي أجريته مع ضيفي (حوالي 9 دقائق) بالنقر على الرابط أسفله.

استمعوا

(راديو كندا الولي)

رابط ذوصلة :

صفحة نداء الشباب الجزائري المناضل على الفيسبوك

Share
فئة:دولي
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*