الكنديان الموقوفان في الصين، الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ (إلى اليمين) ومايكل سبافور (AP Photo)

نزوح الطلاب الصينيين في حال حصوله يؤذي الجامعات الكندية

Share

توقعت وكالة "موديز" (Moody’s Corporation) للتصنيف الائتماني أن تواجه ثلاثٌ من كبريات الجامعات الكندية مصاعب مالية فيما لو قرر الطلاب الصينيون مغادرتها في ظل الأزمة التي تشهدها العلاقات الكندية الصينية.

وتقول "موديز" إن الطلاب الصينيين يشكلون نحواً من ثلثيْ الطلاب الأجانب في جامعة تورونتو وأكثر من الثلث في جامعة بريتيش كولومبيا (UBC) ونحواً من الربع في جامعة ماكغيل في مونتريال.

ورسوم الدراسة للطلاب الأجانب هي أعلى بكثير من تلك التي يسددها المواطنون الكنديون والحاصلون على حق الإقامة الدائمة في كندا. وبالتالي تشكل رسوم الطلاب الأجانب مصدر دخل هاماً للجامعات والمعاهد الكندية.

ولم تتخذ الصين لغاية الآن أي إجراء لمنع مواطنيها من متابعة تحصيلهم العلمي في كندا، لكن وكالة "موديز" تخشى من تفاقم الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت بين البلديْن مع توقيف المديرة المالية لعملاق الاتصالات الصيني "هواوي" مينغ وانتشو في كندا وتوقيف المواطنيْن الكندييْن مايكل كوفريغ ومايكل سبافور في الصين في إجراء اعتُبِر رداً على توقيف سيدة الأعمال الصينية.

ويأتي هذا التحذير من "موديز" من عواقب نزوح محتمل للطلاب الصينيين من الجامعات الكندية بعد أشهر من قيام السلطات السعودية بإلغاء منح دراسية لطلاب سعوديين في كندا على خلفية الأزمة الدبلوماسية بين أوتاوا والرياض التي اندلعت في آب (أغسطس) 2018.

وتلفت "موديز" إلى أن وقع مقاطعة الصين للجامعات الكندية في حال حصولها ستكون أشد بكثير، إذ يفوق عددُ الطلاب الصينيين في كندا بنحو 15 ضعفاً عددَ الطلاب السعوديين.

وتقول وزارة الشؤون العالمية في الحكومة الكندية إن الطلاب الأجانب في كندا أنفقوا أكثر من 15 مليار دولار في عام 2016.

المديرة المالية لعملاق الاتصالات الصيني "هواوي"، مينغ وانتشو (CBC)

يُذكر أن كندا أوقفت مينغ وانتشو في فانكوفر في الأول من كانون الأول (ديسمبر) الفائت بناءً على طلب من السلطات الأميركية. ومينغ حالياً قيد الإقامة الجبرية في هذه المدينة، وتسلّمت الحكومة الكندية طلباً رسمياً من السلطات الأميركية لتسليمها إياها لتُحاكَم بتهم احتيال مصرفي وإلكتروني وتواطؤ يهدف للالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وبعد تسعة أيام على توقيف مينغ أُوقِف كوفريغ وسبافور في الصين للاشتباه بضلوعهما في "أنشطة تهدد الأمن القومي" في قضايا منفصلة، حسب السلطات الصينية.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*