الطالب تريفون كليتون كان ضمن مجموعة من الطلّاب يدّعون أنهم كانوا ضحية التنميط العرقي خلال زيارتهم لمجلس العموم الكندي - Jill English/CBC

رئيس الحكومة الكندية يقدّم اعتذارًا لطالبٍ أسود تعرّض للتنميط العرقي داخل مبنى البرلمان

Share

قام أمس الخميس رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو بزيارة إلى المركز الثقافي للسود في هاليفاكس عاصمة مقاطعة نوفا سكوشا،  لمقابلة الطلاب الذين يدّعون أنهم كانوا ضحية التنميط العرقي خلال زيارتهم في بداية الشهر الجاري إلى عاصمة كندا  أوتاوا.

وكان تريفون كليتون، الطالب في علوم الجريمة  في جامعة سانت ماري في هاليفاكس والبالغ من العمر 20 عامًا ضمن مجموعة من الشباب السود المنتمين إلى جمعية "بلاك فويس أون دو هيل" التي تُعنى بتشجيع السود على الانحراط في المجال السياسي.

وكانت المجموعة تقوم بزيارة لمجلس العموم الكندي في إطار نشاطات شهر تاريخ السود.

ولم تجرِ الأمور كما كان مخططا لها. وقال تريفون كليتون إن موظفا في الحكومة الفيدرالية اشتكى من وجودهم، وأخذ صورة لهم ووصفهم بالمجموعة ذات البشرة الداكنة.

وطلبت منهم أجهزة الأمن التابعة للبرلمان مغادرة المكان، وفقا للمجموعة رغم أن أفرادها كانوا يحملون تصاريح مرور.

والتقى تريفون كليتون برئيس الحكومة جوستان ترودو  الذي قدّم له الاعتذار الذي كان ينتظره. وقال الطالب الأسود إنّ الحوار الذي جرى بينهما كان صريحا واختلط بالعواطف.

"حصلت على اعتذاري، وحظي باحترامي."، تريفون كليتون، الطالب الأسود الذي يقول إنه تعرّض للتنميط العرقي في مبنى البرلمان الكندي

لقد تبادلنا الأفكار حول السبل لإشراك الشباب والجيل الناشئ في الحياة السياسية، وفقا للطالب الذي أضاف :" أنا لا أفعل ذلك من أجلي بل أقوم بذلك من أجل الجميع."

واعترف رئيس الحكومة الكندية خلال الكلمة التي ألقاها أن " التمييز الممنهج لا يزال قائماً في البلاد."  "لقد واجهت هذه المجموعة من الشباب التمييز والتهميش." وفقا له.

الطالب تريفون كليتون يلتقي برئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو - Facebook

الطالب تريفون كليتون يلتقي برئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو - Facebook

وبالنسبة للسياسي المتقاعد واين آدمز، الذي كان أول مواطن أسود من نوفا سكوشا يُنتخب في المجلس التشريعي للمقاطعة وأول أسود يُعيّن وزيراً، فإن هذا النوع من اللقاءات وجهاً لوجه بين الطلاب ورئيس الحكومة جزء مهمّ من عملية المصالحة.

"أعتقد أنه من المهم الاستماع إلى شبابنا. هؤلاء الشباب الذين واجهوا وضعا غير مقبول عندما كانوا في البرلمان للاحتفال بشهر تاريخ السود. وبالنسبة لي، كانت هذه فرصة للاستماع لهم وللتأكيد مرة أخرى على أهمية المجتمع الأسود هنا في نوفا سكوشا وفي كامل كندا"، جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية

ويأمل تريفون كليتون أن يكون هذا الاجتماع خطوة أولى.و يعد بمواصلة المعركة من أجل احترام حقوقه وحقوق مجتمعه بأكمله. وقال :"لقد تلقيت اعتذارًا ، لكن العنصرية ما زالت موجودة."

واعتذر جهاز أمن البرلمان بعد الحادثة وقال متحدث باسمه إنه يحقّق فيها. وندّد بها اتحاد الكنديين السود.

وطلب النائب غريغ فرغوس وهورئيس الكتلة الكندية للبرلمانيين السود من رئيس مجلس العموم التحقيق في الحادثة وتقديم توصيات "لجعل مجلس العموم مكانا مفتوحا ومرحابا كما ينبغي أن يكون عليه ."

استمعوا

(راديو كندا الدولي/سي بي سي)

Share
كلمات مفتاحية: ، ، ،
فئة مجتمع

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*