المقر الرئيسي لـ"أس أن سي - لافالان" في مونتريال (أرشيف) / Ryan Remiorz / CP

انتهاء التحقيق الأولي في قضية “أس أن سي – لافالان”

Share

انتهى اليوم التحقيق الأولي في التهم الجنائية الموجهة لشركة "أس أن سي – لافالان" الكندية، تاركاً لقاضٍ مهمة تحديد ما إذا كانت هناك أدلة كافية لتحويل القضية إلى المحكمة.

وتتعلق جلسة الاستماع أمام محكمة كيبيك، التي تخضع لحظر النشر، باتهامات احتيال وفساد موجهة إلى عملاق الهندسة والبناء الواقع مقره الرئيسي في مونتريال.

وكانت الإجراءات القانونية ضد "أس أن سي – لافالان" قد بدأت في الخريف الفائت عندما لم تتمكن الشركة من الحصول على اتفاق مقاضاة مؤجل (Deferred prosecution agreement)، وهو كناية عن صفقة إقرار بالذنب تتيح لها دفع غرامة مالية بدل الخضوع للمحاكمة.

وفي الشهريْن الماضييْن وجدت "أس أن سي – لافالان" نفسها في عين عاصفة سياسية بعد أن اتهمت وزيرةُ العدل والمدعيةُ العامة السابقة في الحكومة الكندية، جودي ويلسون رايبولد، مسؤولين رفيعي المستوى في مكتب رئيس الحكومة جوستان ترودو ومكتب المجلس الخاص (Privy Council Office) بممارسة ضغوط "متواصلة" و"تهديدات مبطنة" عليها كي تلغي قراراً صادراً عن المدعين الفدراليين يقضي بعدم إبرام اتفاق مقاضاة مؤجل مع الشركة.

وزيرة العدل الكندية السابقة جودي ويلسون رايبولد خلال إدلائها بشهادتها أمام لجنة العدل التابعة لمجلس العموم في أوتاوا في 27 شباط (فبراير) الفائت (Sean Kilpatrick / CP)

وجادل كل من ترودو وإدارة "أس أن سي – لافالان" بأن خضوع الشركة لمحاكمة جنائية قد يدفعها للانتقال إلى الولايات المتحدة ويؤدي بالتالي إلى خسارة آلاف الوظائف في كندا.

واتهمت الشرطةُ الملكية الكندية (الشرطة الفدرالية) "أس أن سي – لافالان" بأنها دفعت رشاوى بقيمة نحوٍ من 47,7 مليون دولار لمسؤولين رسميين في ليبيا بين عاميْ 2001 و2011.

كما وُجّهت لـ"أس أن سي – لافالان" ولفرع البناء فيها ولشركةٍ فرعية تابعة لها تهمةُ رشوة وفساد في عمليات احتيال مزعومة بقيمة 129,8 مليون دولار بحق منظمات ليبية متعددة.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*