الرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة (إلى اليسار) ونائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح - (أرشيف)- Reuters / Ramzi Boudina

الرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة (إلى اليسار) ونائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح - (أرشيف)- Reuters / Ramzi Boudina

استقالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

Share

قدّم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الثلاثاء استقالته بعد أكثر من ستة أسابيع من حراك شعبي يطالبه بالتخلّي عن المنصب الذي يشغله منذ 20 عاما.

ووفقا لبيان صادر عن الرئاسة الجزائرية، قال عبد العزيز بوتفليقة إن "قصدي من اتخاذي هذا القرار إيمانا واحتسابا، هو الاسهام في تهدئة نفوس مواطني وعقولهم لكي يتأتى لهم الانتقال جماعيا بالجزائر الى المستقبل الافضل الذي يطمحون إليه طموحا مشروعا.

لقد اقدمت على هذا القرار، حرصا مني على تفادي ودرء المهاترات اللفظية التي تشوب، و يا للأسف، الوضع الراهن، واجتناب ان تتحول الى انزلاقات وخيمة المغبة على ضمان حماية الاشخاص والممتلكات، الذي يظل من الاختصاصات الجوهرية للدولة."

وقبل ذلك بساعات قليلة، اجتمع قادة الجيش الجزائري بقيادة نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح. وطلب هذا الأخير من الرئيس الجزائري "تفعيل مقترح الجيش الوطني الشعبي القاضي بالتطبيق الفوري"للحل الدستوري المتمثل في تفعيل المواد 7 و8 و102 ومباشرة المسار الذي يضمن تسيير شؤون الدولة في إطار الشرعية الدستورية."

وكان الرئيس الجزائري قد أعلن أمس الاثنين أنه سيستقيل من منصبه قبل 28 أبريل نيسان الجاري تاريخ نهاية ولايته.  وجاء ذلك بعد أسبوع من دعوة الجيش إلى تطبيق المادة 102 من الدستور المتعلقة بشغور منصب رئيس الجمهورية.

الأستاذ ميلود شنّوفي، أستاذ العلاقات الدولية في معهد القوات الكندية في تورونتو - Chaire Raoul-Dandurand UQAM

الأستاذ ميلود شنّوفي، أستاذ العلاقات الدولية في معهد القوات الكندية في تورونتو - Chaire Raoul-Dandurand UQAM

وضيفي اليوم هو الأستاذ ميلود شنّوفي، أستاذ العلاقات الدولية في معهد القوات الكندية في تورونتو. وحاورته قبل إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن استقالته. وتناولت في حديثي معه العلاقة بين الرئيس المستقيل ورئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح.

ودار حديثي معه حول ما يتجه إليه االمشهد السياسي الجزائري بعد تدخّل الجيش. ويمكن الاستماع إلى الحديث بالتقر على الرابط أسفله.

وللإشارة، سيُلفي ميلود شنّوفي غدا الأربعاء في جامعة كيبيك في مونتريال محاضرة حول الجزائر عنوانها "الجزائر : آمال وتحديات تعبئة غير مسبوقة."

استمعوا

(راديو كندا الدولي/وكالة الأنباء الجزائرية)

روابط ذات صلة :

الجزائر: إلى أين يتجه الوضع بعد إعلان الجيش تخليه عن بوتفليقة؟

محاضرة الأستاذ ميلود شنّوفي في جامعة كيبيك في مونتريال يوم غد الأربعاء 3 أبريل نيسان

Share
فئة:دولي
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*