عضو مجلس العموم جاين فيلبوت، المستقلّة بعد طردها من المجموعة الليبرالية، لدى وصولها اليوم إلى مبنى البرلمان الفدرالي في أوتاوا (Adrian Wyld / CP)

فيلبوت تتهم ترودو بانتهاك القانون عند طردها وويلسون رايبولد

طلبت رئيسة مجلس الخزينة السابقة، عضو مجلس العموم جاين فيلبوت، من رئيس مجلس العموم جيف ريغان التحقق مما إذا كان رئيس الحكومة، زعيم الحزب الليبرالي الكندي، جوستان ترودو قد انتهك قانون البرلمان عندما طردها هي والوزيرة السابقة جودي ويلسون رايبولد من المجموعة الليبرالية التي تضم الوزراء وأعضاء المجلس المنتمين للحزب الليبرالي.

وجادلت فيلبوت اليوم في مجلس العموم بأن قانون البرلمان الكندي ينص على أنه من غير الممكن طرد النواب من الحزب الذي ينتمون إليه من دون تصويت أكثري، فيما اتخذ ترودو بمفرده قرار طردها هي وويلسون رايبولد في 2 نيسان (أبريل) الجاري قبل انعقاد اجتماع للمجموعة الليبرالية.

ووقفت فيلبوت في قاعة مجلس العموم طالبةً من ريغان أن يعلن أن رئيس الحكومة انتهك القانون. "لا يخضع النواب للمساءلة أمام زعيمهم، إنما الزعيم هو من يخضع للمساءلة أمام النواب"، قالت فيلبوت، مضيفةً "هذا عرف دستوري".

لكن عضو المجلس عن الحزب الليبرالي أليكساندرا منديس ردت على كلام زميلتها السابقة في الحزب بالقول إن أعضاء المجموعة الليبرالية اختاروا عدم التقيّد بهذا التدبير، مؤثرين ترك القرار بيد زعيم الحزب، رئيسِ الحكومة.

من جهته قال ريغان لفيلبوت إنه سينظر في الحجة التي قدمتها ويرفع تقريراً إلى المجلس لاحقاً.

وزيرة العدل الكندية السابقة جودي ويلسون رايبولد خلال إدلائها بشهادتها أمام لجنة العدل التابعة لمجلس العموم في أوتاوا في 27 شباط (فبراير) الفائت (Sean Kilpatrick / CP)

وطرد ترودو كلّاً من ويلسون رايبولد وفيلبوت من المجموعة الليبرالية على خلفية موقفهما من قضية "أس أن سي – لافالان".

وكانت فيلبوت قد استقالت من رئاسة مجلس الخزينة في 4 آذار (مارس) الفائت بعد أن فقدت الثقة بحكومة ترودو بسبب طريقة تعاطيها مع قضية "أس أن سي - لافالان"، على حدّ قولها.

وجاءت استقالة فيلبوت بعد نحو ثلاثة أسابيع من استقالة ويلسون رايبولد من منصبها كوزيرة لشؤون قدامى المحاربين وبعد خمسة أيام من تأكيد هذه الأخيرة أمام اللجنة الدائمة للعدل وحقوق الإنسان التابعة لمجلس العموم أنها تعرضت لضغوط "متواصلة" و"تهديدات مبطنة" من قبل مكتب ترودو ومحيطه لكي توقف الملاحقة الجنائية عن شركة "أس أن سي - لافالان" عندما كانت وزيرةً للعدل. ووزير العدل في الحكومة الفدرالية هو أيضاً المدعي العام في كندا بموجب النظام القضائي الكندي.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:
ويلسون رايبولد تؤكد تعرضها لـ”تهديدات مبطنة” من مكتب ترودو
إعفاء ويلسون رايبولد من حقيبة العدل غير متصل بـ”أس أن سي – لافالان” حسب باتس

فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*