ينص مشروع القانون على حظر ارتداء الرموز الدينية على موظفي الدولة في وضع قسري (القضاة ، ضباط الشرطة ، المدعون العامون ، حراس السجون) وغيرهم من موظفي الحكومة ، وخاصة معلمي المدارس الابتدائية والثانوية المنتمين إلى القطاع العام - Radio Canada

ينص مشروع القانون على حظر ارتداء الرموز الدينية على موظفي الدولة في وضع قسري (القضاة ، ضباط الشرطة ، المدعون العامون ، حراس السجون) وغيرهم من موظفي الحكومة ، وخاصة معلمي المدارس الابتدائية والثانوية المنتمين إلى القطاع العام - Radio Canada

مونتريال : مظاهرتان ضد مشروع قانون العلمنة

Share

تظاهر سياسيون فيدراليون ومحليون أمس الأحد مع زعماء من المجتمع ومواطنين للتنديد بمشروع قانون العلمنة الذي قدّمته حكومة كيبيك في الجمعية الوطنية، في حدثين مختلفين في مدينة مونتريال.

وجرت المظاهرة الأولى لمعارضي مشروع القانون 21 حتى الساعة الواحدة بعد الظهر أمام مركز اجتماعي في غرب مونتريال. وندد المشاركون بمشروع حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك باعتباره تمييزيا وغير دستوري. ويهدف التجمع إلى توجيه رسالة إلى الرأي العام والجمعية الوطنية حول الحرية الدينية.

وينص مشروع القانون على حظر ارتداء الرموز الدينية على موظفي الدولة في وضع قسري (القضاة ، ضباط الشرطة ، المدعون العامون ، حراس السجون) وغيرهم من موظفي الحكومة ، وخاصة معلمي المدارس الابتدائية والثانوية المنتمين إلى القطاع العام.

وتساءل أنتوني هاوسفاثر، النائب الليبرالي عن دائرة مونرويال، عن الآثار المحتملة للقانون.

"كيف يمكنني أن أشرح لصديقي من طائفة السيخ أنه بإمكانه ارتداء عمامة وأن يكون ضابط شرطة في شرطة الخيالة الملكية الكندية، ولكن لا يمكنه أن يرتديها لو أراد العمل في شرطة كيبيك."،  كما قال النائب.

كما استنكر قرار فرانسوا لوغو، رئيس حكومة كيبيك ، باللجوء إلى بند الاستثناء "notwithstanding clause " المنصوص عليه في المادة 33 من ميثاق الحقوق والحريات في الدستور الكندي. ويسمح هذا الأخير بتقييد الحقوق الأساسية للمواطنين في حالات استثنائية رغم قرار المحكمة. ويُستعمل هذا البند في حالات نادرة. وقال يجب أن يعرف المواطنون على الأقل ما إذا كان مشروع القانون دستوريًا. ولا يرى أي حاجة لاستعمال بن الاستثناء.

لو كنت عاملا في القطاع العام فلن أنزع يرمولكي ولو أدى ذلك إلى توقيفي’’، أحد المشاركين في المظاهرة

فرانسوا لوغو، ؤئيس حكومة كيبيك - Radio Canada

فرانسوا لوغو، ؤئيس حكومة كيبيك - Radio Canada

وبعد ظهر أمس الأحد، نُظمت مظاهرة ثانية ضد مشروع القانون من طرف جماعات دينية مختلفة  في وسط مدينة مونتريال. وشارك فيها حوالي 100 مواطن ، بمن فيهم الفيلسوف تشارلز تايلور الذي ترأس لجنة التسويات المعقولة  منذ حوالي 10 سنة.

وقال هذا الأخير : "نحن بحاجة إلى التضامن.الحكومة تقول إن مشروع القانون معتدل، لكنه في الواقع بعيد كل البعد عن نهج حقوق الإنسان ".

وشاطره الرأي الإمام حسن غية الذي شارك في المظاهرة٫ وقال : "هذا مشروع يتناقض مع قيمنا في كيبيك والمنصوص عليها في شرعتي الحقوق والحريات الكندية والكيبيكية.".

ومن جانبه، قال رئيس الحكومة في كيبيك فرانسوا لوغوإنه يؤيد مواصلة النقاش مادام يٌدار باحترام٫ ويتوقع أن يستمر النقاش العام لعدة أسابيع أخرى، لكنه ذكّرر أن النقاش حول العلمانية قد بدأ فعليا في كيبيك منذ12 عامًا.

"كانت هناك تنازلات. هل يمكن أن يكون هناك تغييرات أو اقتراحات أخرى؟ هذا ليس بالأمر المستحيل. "، فرانسوا لوغو ، رئيس الحكومة في كيبيك

لكنه يعتقد أن "هناك غالبية كبيرة في كيبيك تريد حظر الرموز الدينية على موظفي الدولة. " وفيما يتعلق بمعلمي المدارس الابتدائية والثانوية ، يصر رئيس الخكومة على أهمية التفكير في الأطفال أولاً.

"عندما تنظر إلى طفل في سنّ الخامسة أوالسابعة، فمن الواضح أن المعلم في وضع سلطة. يجب أن نفكر في الطفل ويجب ألا ننسى أننا نمنح حقًا مكتسبًا لكلّ من يرتدي رمزا دينيا قبل اقتراح مشروع القانون حتى لا يفقد المعلمون الحاليون وظائفهم "، وفقا له.

وفي سياق النقاشات حول مشروع قانون العلمنة، أدانت عمدة مونتريتا فاليري بلانت وزعيم المعارضة الرسمية ، ليونيل بيريز، في بيان مشترك هذا المشروع ودعيا إلى تحديد وضع خاص للمدينة.

استمعوا

(راديو كندا الدولي/سي بي سي)

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*