جيسون كيني (إلى اليمين)، زعيم الحزب المحافظ الموحّد وراشيل نوتلي، زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في ألبرتا - Jeff McIntosh and Codie McLachlan The Canadian Press

جيسون كيني (إلى اليمين)، زعيم الحزب المحافظ الموحّد وراشيل نوتلي، زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في ألبرتا - Jeff McIntosh and Codie McLachlan The Canadian Press

يوم الحَسم في الانتخابات التشريعية في ألبرتا

Share

تسعى رئيسة حكومة ألبرتا راشيل نوتلي أن تثبت أن انتخابها قبل أربع سنوات على رأس مقاطعة حكمها المحافظون لفترة طويلة، لم يكن هفوة أو محْض الصدفة. وتواجه تيارا يمينيا متّحدا خلف الوزير الفدرالي السابق جيسون كيني. مهمة ليست بالسهلة، حسب المراقبين.

وانتهت أمس الاثنين الحملة الانتخابية التي استمرت 28 يومًا. ويتجه اليوم الثلاثاء الناخبون إلى صناديق الاقتراع لاختيار من سيمثلهم في الجمعية التشريعية في ادمونتون على مدار السنوات الأربع القادمة.

وسيختار الناخبون في ألبرتا بين مرشحين ينتمون إلى 13 حزبا.  وقامت الأحزاب الرئيسية  الأربعة بحملة ركزت على الاقتصاد. وهذه الأحزاب هي الحزب الديمقراطي الجديد لراشيل نوتلي ، وحزب المحافظين الموحّد لجيسون كيني ، وحزب ألبرتا لستيفن ماندل ، والحزب الليبرالي لديفيد خان.

ويشارك في التصويت كلّ شخص يقيم في ألبرتا منذ ستة أشهر على الأقل، وهو مواطن كندي ويبلغ من العمر 18 عامًا أو أكثر. وبلغ الانتخاب المبكّر مستوً قياسيا حيث صوّت 696.000 ناخب من بين 2.6 مليون مسجّل.

وبدأت راشيل نوتلي، زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد آخر يوم من الحملة الانتخابية أمام شركة لأنابيب النفط في كالغاري لإظهار تمسكها بسياستها الطاقوية، بينما قام منافسها الرئيسي جيسون كيني بجولة في شرق ادمونتون عاصمة المقاطعة.

واختارت راشيل نوتلي الخوض في قضية خطوط أنابيب النفط باعتبارها ساحة المعركة الأخيرة قبل الانتخابات. واتجهت إلى مصنع يقوم ببناء وإصلاح خطوط الأنابيب وهي ترتدي خوذة وحذاءَ عملِ.

وقالت : "إنني أتعهد أمام جميع مواطني كالغاري وألبرتا  أنني سأفوز في معركة خط الأنابيب". وتتوققّع الحصول على موافقة الحكومة الكندية لمشروع توسيع خط الأنابيب ترانس ماونتن في الشهر المقبل.

يلغ الانتخاب المبكّر مستوً قياسيا حيث صوّت 696.000 ناخب من بين 2.6 مليون مسجّل - CBC

يلغ الانتخاب المبكّر مستوً قياسيا حيث صوّت 696.000 ناخب من بين 2.6 مليون مسجّل - CBC

وتهجّمت في تصريحاتها على منافسها جيسون كيني.

"هل ستكون قادرًا على تكريس نفسك للنضال من أجل خط الأنابيب، والكفاح من أجل تنويع اقتصادنا ، و الحصول على عقود إضافية لتكرير مواردنا بينما تخضع قيادتك لتحقيق من طرف شرطة الخيالة الكندية الملكية ؟"، راشيل نوتلي، زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في ألبرتا

وكانت تشير إلى إدعاءات باحتيال انتخابي في حملة جايسون كيني لزعامة الحزب المحافظ الموحّد.

ومن جانبه قام جيسون كيني بجولة أخيرة طارقا أبواب الناخبين. وفي خطاب نال إعجاب مناضلي حزبه ، ذكر الأولويات الثلاثة لتشكيلته السياسية: "الاقتصاد ، الوظائف ،و خطوط الأنابيب". وكرّس معظم خطابه لتعداد أخطاء الحزب الديمقراطي الجديد والصعوبات الاقتصادية في ألبرتا. وأكّد أنه لن يتردد في متابعة الجمعيات الخيرية "المُموَّلة من قبل الجماعات الأجنبية"  والتي تعارض تطوير صناعة النفط.

"غدًا يمكنكم اختيار حكومة كان لها أسوأ تأثير على اقتصاد ألبرتا في التاريخ الحديث. ويمكنكم أيضا اختيار حكومة ’مهووسة’ بخلق فرص العمل ولديها خطة مفصلة لإعادة الاستثمار في ألبرتا ."، جيسون كيني، زعيم الحزب المحافظ الموحّد

وكما هو الحال في الانتخابات السابقة، لا تزال هناك 87 دائرة انتخابية ، ولكن تم إعادة رسم حدودها في عام 2017 لتعكس بشكل أفضل النمو السكاني في بعض المناطق.

وفي الانتخابات الأخيرة، في عام 2015، بلغت نسبة المشاركة في التصويت 53٪ ، وفقًا لهيئة انتخابات ألبرتا. ولتشكيل حكومة أغلبية يجب أن يحصل الحزب الفائز على 44 مقعدًا من أصل 87.

استمعوا

(راديو كندا الدولي/سي بي سي)

روابط ذات صلة :

لبرتا : إنطلاق عملية التصويت المبكّر للانتخابات التشريعية

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*