الرئيس الأوكراني المنتخَب فلاديمير زيلينسكي يحيي مناصريه في العاصمة كييف يوم الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 21 نيسان (أبريل) الجاري (Viacheslav Ratynskyi / Reuters)

أكسوُرثي يدعو كندا لتجديد العلاقة مع أوكرانيا بالرغم من نتائج الانتخابات

Share

دعا وزير الخارجية الكندي الأسبق لُويد أكسوُرثي الحكومة الكندية لتجديد العلاقات مع أوكرانيا بالرغم من تحفظه إزاء الكفاءة السياسية للممثل الكوميدي فلاديمير زيلينسكي الذي فاز برئاستها يوم الأحد الفائت.

فأكسوُرثي يرى أن انتخاب رئيس جديد في أوكرانيا يشكل فرصة لكندا كي تقوم بتعزيز دعمها السياسي والاقتصادي لبلد ذي أهمية استراتيجية فعلية.

وجاء كلام أكسوُرثي رداً على أسئلة الصحفيين اليوم لدى عودته من أوكرانيا حيث قاد البعثة الكندية لمراقبة الانتخابات الرئاسية. وضمت البعثة 160 مراقباً مستقلاً.

وجرت الانتخابات الرئاسية في هذا البلد الأوروبي، الذي كان إحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، على جولتيْن: في 31 آذار (مارس) الفائت وفي 21 نيسان (أبريل) الجاري.

وحقق زيلينسكي فوزاً كاسحاً بنيله 73% من أصوات المقترعين في الجولة الثانية في مواجهة الرئيس المنتهية ولايته بيترو بوروشينكو الذي اكتفى بـ24% منها.

وقال أكسوُرثي للصحفيين إن لديه بعض القلق بشأن الرئيس الأوكراني المنتخَب الذي اقتصرت خبرته السياسية على لعب دور رئيس أوكراني في مسلسل تلفزيوني شهير.

وأضاف أن قلقه ينبع أيضاً من الجانب الشعبوي لدى زيلينسكي ومن رفضه التحدث إلى وسائل الإعلام خلال الحملة الانتخابية ومن التساؤلات عمّا إذا كان سيخضع لضغوط روسيا، جارة أوكرانيا، لإنهاء النزاع الذي يجتاح مناطق في شرق بلاده.

"يقول (زيلينسكي) إنه يريد إيجاد حل سلمي للنزاعات الحدودية (مع روسيا) خلال أسبوعيْن أو ثلاثة"، قال أكسوُرثي مشيراً إلى أن "هذا إعلان جريء جداً".

ونقل وزير الخارجية خلال عهد رئيس الحكومة الليبرالية الأسبق جان كريتيان عن مسؤولين أوكرانيين قولهم إنه قلقون من أن يُقدّم زيلينسكي تنازلات لروسيا بغية حل النزاع معها في سرعة قياسية. يُذكر أن روسيا ضمت شبه جزيرة القرم في ظل النزاع بينها وبين أوكرانيا.

وزير الخارجية الكندي الأسبق لويد أكسوُرثي (Fred Chartrand / PC)

وتولي كندا الشؤون الأوكرانية اهتماماً كبيراً منذ زمن بعيد، وهذا عائد بالدرجة الأولى لكون شريحة واسعة من مواطنيها تعود بأصولها إلى أوكرانيا.

ويُذكر في هذا المجال أن كندا كانت، في 2 كانون الأول (ديسمبر) 1991، أول دولة غربية تعترف باستقلال أوكرانيا.

كما أن كندا قدّمت منذ كانون الثاني (يناير) 2014 مساعدات لأوكرانيا، في مجالات متعددة، تفوق قيمتها 750 مليون دولار.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*

One comment on “أكسوُرثي يدعو كندا لتجديد العلاقة مع أوكرانيا بالرغم من نتائج الانتخابات
  1. Avatar يقول khaled ahmed:

    مهما كانت نتائج الإنتخابات اليي جرت في أوكرانيا فهذه محصلة لسلسلة من النشاطات السياسية الخاطئة التي ادت الى سقوط أوكرانيا في حرب اهلية كان من الممكن تجنبها في هذا البلد الاوروبي الذي يعد من البلدان المصدرة للسلاح وتقنيات السلاح وما حدث اليوم هو دخول هذه الدولة حقبة الديمقراطية بشكل سريع يجعل الخوف من حدوث إنقلاب من قبل العسكر وخاصة أن الرئيس ليس لديه دراية بالحقبة السوفيتية التي كانت فيها بلادهعلى رأس الحربة في الحرب الباردة والصراع الحالي يجعلنا نتمنى من الدول التي لديها نفوذ على العسكر بان توقف النشاطات العسكرية في شرق أوكرانيا والدخول في تسوية سياسية تؤدي الى تجنيب البلاد إنقلاب العسكر على السلطة الحالية . خالد . باحث سياسي