ألكسندر كوسون ، رئيس اتحاد البلديات في كيبيك - Radio Canada

ألكسندر كوسون ، رئيس اتحاد البلديات في كيبيك - Radio Canada

بلديات كيبيك تطلب من حكومتي كيبيك وكندا المساهمة في الحدّ من التغيّر المناخي

Share

طلب اتحاد البلديات في كيبيك (UMQ) تعاون حكومة المقاطعة والحكومة الفدرالية لمكافحة تغير المناخ. ويحتفل الاتحاد  بمرور مائة عام على تأسيسه ، الذي يعود إلى سنة 1919. ونظم مؤتمره السنوي في نهاية الأسبوع الماضي.

وبهذه المناسبة، وقبل بضعة أشهر من الانتخابات الفيدرالية، تحدث الكسندر كوسون، رئيس الاتحاد إلى جمهور من السياسيين من جميع المستويات الحكومية ليؤكّد أن أولوية منظمته ستكون مكافحة تغير المناخ.

"نريد أن نتحدّث كثيرا عن تغير المناخ خلال الحملة الانتخابية الفيدرالية. هذا أمر مهم حيث أنّ هناك احتياجات كبيرة للبلديات في هذا المجال. '' ألكسندر كوسون ، رئيس اتحاد البلديات في كيبيك

ويتمثل أحدالمطالب الرئيسية للمنظمة في تبسيط برامج التمويل الفيدرالية كما هو الحال بالنسبة لبرنامج إصلاح الأضرار الناجمة عن الفيضانات الأخيرة التي عرفتها مقاطعة كيبيك.

ويقول الكسندر كوسون إن دور بلديات كيبيك، كحكومات محلية، جدّ مهم للتعامل مع الأزمة المناخية. ووفقًا لاتحاد البلديات في كيبيك، ستكون هناك حاجة إلى ما يقرب من 4 مليارات دولار على مدى خمس سنوات للتكيف مع تغير المناخ.

ووفقًا لدراسة حديثة أجراها  مجمّع أورانوس، تقدر التكاليف المرتبطة بالتكيف مع تغير المناخ بحوالي ملياري دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة في أكبر عشر مدن في كيبك ، وضعف هذا المبلغ في جميع بلديات المقاطعة.

وفي هذا السياق، طلب الاتحاد من حكومة كيبيك  تمويل تطوير النقل العمومي. "حوالي 43 ٪ من انبعاثات الغازات الدفيئة في كيبيك يتسبّب فيها قطاع النقل."، حسب ألكسندر كوسون، رئيس اتحاد البلديات في كيبيك.

وعادة ما يضطر الاتحاد إلى التوجّه تارة لحكومة المقاطعة وتارة أخرى للحكومة الكندية للحصول على التمويل. وندّد بهذه الوضعية ألان ريس ممثّل زعيم حزب المحافطين الكندي في مقاطعة كيبيك.

فرانسوا فيليب شامباني ، وزير بنية التحتية الكندي - CBC

فرانسوا فيليب شامباني ، وزير بنية التحتية الكندي - CBC

ويقول هذا الأخير : "هناك أغلفة مالية، لكن من الضروري أن تتواصل المقاطعات مع الحكومة الفدرالية. ففي الوقت الحالي، نرى أن الأمر يشبه لعبة تنس الطاولة حيث تضطر البلديات إلى المستويين الحكوميين."

وفي هذا الشأن، يطلب الاتحاد أن يكون له اتصال مباشر مع الحكومة الفدرالية، وهو ما ترفضه وزارة العدل في كيبيك، والتي تؤكد على أن ذلك من صلاحيات حكومة المقاطعة.

وحضر المؤتمر وزير البنية التحتية الكندي، فرانسوا-فيليب شامباني، وبدا متفهما لاحتياجات البلديات.

"أقول إنه من الأفضل الاستثمار في التكيف مع تغير المناخ بدلاً من الاضطرار إلى الدفع لإصلاح الأضرار من سنة إلى أخرى." ، فرانسوا فيليب شامباني ، وزير البنية التحتية الكندي

واغتنم الاتحاد فرصة تنظيم مؤتمره للإعلان عن مطالبه الموجّهة لكل الأحزاب تحضيرا للانتخابات الفيدرالية في 21 أكتوبر تشرين الأول المقبل.

وتدور مطالبه حول ثلاثة محاور أولوية بالنسبة له : مكافحة تغير المناخ، التنمية الاقتصادية الذكية والمستدامة واستقلالية البلديات.

فعلى سبيل المثال فيما يتعلق بتغير المناخ، يدعواتحاد البلديات في كيبيك إلى "تحسين كبير و إضفاء مرونة أكبر على البرامج الفيدرالية الحالية بما في ذلك ،برنامج الاستثمار في كندا وصندوق التخفيف من آثار الكوارث والتكيف معها." و "اعطاء مكانة أكبر للبلديات في الاستراتيجية الفدرالية للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة."

ويدعو الاتحاد أيضا إلى "تقاسم العائدات المتعلقة بتشريع الماريجوانا " و "احترام صلاحيات البلديات فيما يتعلق بتخطيط استخدام الأراضي والبحيرات والأنهار وحماية البيئة".

استمعوا

(راديو كندا / وكالة الصحافة الكندية)

روابط ذات صلة:

تأثير التغيّر المناخي على حدّة الفيضانات في كيبيك

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*