الوظائف الحكومية في كندا تعاني من نقص في اليد العاملة/CBC

الوظائف الحكومية في كندا تعاني من نقص في اليد العاملة/CBC

حكومة كيبيك تخوض “مهمة كبرى” لمواجهة تحدّيات العمل

Share

تعتمد حكومة كيبيك خطة مُحكمة لمواجهة تحدّيات العمل عبر أنحاء المقاطعة وجذب اليد العاملة إلى سوقها. وقد اضطلعت مؤخرا حكومة المقاطعة ذات الغالبية الناطقة بالفرنسية "بمهمة كبرى" من أجل تجاوز تحديات النقص في اليد العاملة وكثّفت سرعتها في اتجاه الهدف المنشود وهو ملء كل الوظائف الشاغرة في البلاد آجلا.

وقد قام 220 مستشارا في وزارة العمل والتضامن الاجتماعي (MTESS) في حكومة كيبيك منذ شهر كانون الثاني/يناير مطلع السنة الحالية بالاتصال بنحو 7000 مؤسسة للتعرف إلى حاجاتها من اليد العاملة.

وفي مدة زمنية وجيزة سيتواصل هؤلاء المستشارون مباشرة مع العمال ذوي الخبرة الراغبين بالعودة إلى سوق العمل.

وقال وزير العمل الكيبيكي جان بوليه في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة الكندية: إن 40% من المؤسسات التي تم التواصل معها قد أكدت لنا بأنها بحاجة إلى مساعدتنا.

ملحمة عريقة في كيبيك تعلن عن الإقفال ليومين في الاسبوع لعدم جدوى البحث عن عمّال/حقوق الصورة: هيئة الإذاعة الكندية

ملحمة عريقة في كيبيك تعلن عن الإقفال ليومين في الاسبوع لعدم جدوى البحث عن عمّال/حقوق الصورة: هيئة الإذاعة الكندية

ويضيف الوزير في حكومة كيبيك بأن المشكلات تختلف باختلاف المناطق عبر المقاطعة: تعاني منطقة ساغنييه-لاك-سان-جان في شمال مقاطعة كيبيك هجرة شبابها وفي العاصمة كيبيك تتطلب الوظائف الشاغرة مهارات عالية وهناك انتاجية عالية في منطقة موريسي أما منطقة أبيتيبي-تاميسغامينغ فمشكلتها أنها بعيدة. وتجدر الإشارة إلى أنه تم إنفاق ملايين الدولارات في الأشهر الأخيرة من أجل مشاريع وبرامج اقليمية محددة الأهداف.

ولكن يقول وزير العمل في حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك إنه على الرغم من كل ذلك فإن عددا كبيرا من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم تعاني من مشكلة مشتركة مثيرة، موضحا أن هناك عددا هائلا من تلك الشركات لا يملك الهيكلية لتنمية الموارد البشرية ولجعل الوظائف اكثر تطورا.

ويؤكد وزير العمل بأن هناك العديد من العمال ممن تتراوح أعمارهم بين الـ 55 والـ 65 عاما يرغبون بالعودة إلى سوق العمل أو متابعة مسيرتهم المهنية.

ويزمع وزير كيبيك تطوير أدوات أكثر تميّزا من أجل التواصل معهم والوقوف على حاجاتهم الحقيقية من سوق العمل.

ويذكر أنه في موازنة مقاطعة كيبيك الأخيرة ، تم توفير 892 مليون دولار على مدى خمس سنوات للاحتفاظ بالعمال ذوي الخبرة ودعم الشركات التي توّظفهم.

وقد ذكّر الوزير بوليه صباح اليوم الاثنين بأنه سيتم تخصيص حصة الأسد التي تبلغ أكثر من 533 مليون دولار على مدى خمس سنوات لتحسين الائتمان الضريبي اعتبارا من هذه السنة لجميع الأشخاص الذين يرغبون بالتمديد الوظيفي. كما سيتم تخفيض سن الأهلية للعمال من 61 عاما إلى 60 عاما. كذلك ستتم زيادة الحد الأقصى للدخل غير الخاضع للضريبة بعدة آلاف من الدولارات. وسيتمكن العمال وفقا للفئة العمرية من توفير ما يصل إلى 1650 دولارا سنويا.

وتعهّد وزير العمل بتخفيف الضرائب لأصحاب العمل الذين يوظفون عمالا من ذوي الخبرة. هذا ووعد الوزير بالمزيد من التحفيزات في الاشهر المقبلة.

وبحسب دراسة بعنوان: "استقرار سوق العمل" أجرتها وزارة العمل فإنه يجب بذل قصارى الجهد من أجل سد النقص في اليد العاملة. وأشارت الدراسة إلى أن المهاجرين سيشغلون 20% فقط من مجموع مليون و400 الف وظيفة شاغرة بين عامي 2017 و2026.

وتقول حكومة كيبيك إن الخفض في أعداد المهاجرين لن يكون له تأثير، حيث سيتم اختيار القادمين الجدد في المستقبل وفقا لاحتياجات سوق العمل.

إلا أن الحكومة الكندية الفدرالية لها راي آخر، ولا توصي أوتوا كيبيك بأن تعدل عن مسألة التقليص في أعداد المهاجرين فحسب بل إنما بأن ترفع أهدافها أيضا من أجل استقبال المزيد من القادمين الجدد.

(المصدر: الصحافة الكندية، هيئة الإذاعة الكندية)

Share
فئة:اقتصاد، سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*