ضُحى الحنّاوي تفتخر بانتمائها إلى شعوب حوض البحر الأبيض المتوسط /صفحة الفيسبوك للسيدة الحناوي

ضُحى الحنّاوي تفتخر بانتمائها إلى شعوب حوض البحر الأبيض المتوسط /صفحة الفيسبوك للسيدة الحناوي

ضُحى الحنّاوي: “العربيُ الآسيوي غير ومونتريال دمُها عربيٌ”

Share

قد تنتمي سوريا إلى القارة الآسيوية بوقوعها في غربها، ولكنها لا تشبه بشيء الوسط والشرق والجنوب الشرقي لهذه القارة لا بالثقافة ولا بالعادات والتقاليد ولا بالانتماء الاثني-العرقي. قالت ضيفتي الكندية السورية ضُحى الحنّاوي مؤكدة أن انتماءها هو لحوض البحر الأبيض المتوسط، فهي تندمج أكثر مع شعوبه وتشعر بأوجه تشابه كثيرة معهم. لذا فإن الجغرافيا تبقى دوما شيئا والتاريخ شيءٌ آخر.

نشطت ضحى حناوي في بلدها الأم في دور تعزيز الشبكة العنكبوتية في الأرياف والقرى النائية في إطار مشروع رعته منظمة الأمم المتحدة. لتهاجر قبل اندلاع الربيع العربي إلى كندا في العام 2005 وسيحّط بها الرحال أولا مع زوجها وولديها في مدينة تورنتو في مقاطعة أونتاريو وسط كندا لتنتقل هذه العائلة فيما بعد في العام 2008 إلى مونتريال في مقاطعة كيبيك. وعندما أسألها عن المدينة الكندية الأحب إلى قلبها تجيب ضيفتي من دون تردد "مونتريال":

 لأن هواها ودماءها عربية، أما تورنتو فهي المدينة الصناعية بامتياز وقد تضيق الفسحات التي تعني هويتنا وثقافتنا وتقاليدنا الشرق أوسطية هناك أكثر من هنا، لذلك عشقنا مونتريال وهنأ لنا العيش فيها.

في مونتريال، تسعى ضُحى الحنّاوي جاهدة من أجل اندماج أفضل لأبناء الجالية السورية والعربية وهي منخرطة في المشهد الثقافي-الفني-الأدبي في المدينة الكوسيموبوليتية وتشغل حاليا منصب نائب رئيس "المركز الثقافي الكيبيكي-السوري في مدينة لافال" في شمال مدينة مونتريال.

السيدة حناوي تتقدّم الحضور في أمسية ثقافية لمؤسسة غالغامش الثقافية في مونتريال/صفحة الفيسبوك لضُحى الحناويِ

السيدة حناوي تتقدّم الحضور في أمسية فكرية لمؤسسة غلغامش الثقافية في مونتريال/صفحة الفيسبوك لضُحى الحناويِ

وقد أطلق المركز مؤخرا برنامج "إضاءات على طريق الاندماج" يهدف إلى تقديم كل المعلومات اللازمة باللغة الأم للواصلين حديثا من البلدان العربية وللاجئين السوريين بشكل خاص الذين تستقبلهم كندا منذ نهاية العام 2015.

إننا ننظم المحاضرات والندوات في شتى الموضوعات التي تعزز فرص الانصهار بالمجتمع الجديد. بدءا من كيفية تعديل الشهادة إلى طريقة البحث عن عمل وفتح حسابات مصرفية وأنواع القروض وشركات التأمين  والنظام الضريبي وحقوق المهاجرين وواجباتهم وإلى ما هنالك من معلومات يحتاجها الواصل حديثا إلى كيبيك.

أما الفسحة الرحبة في حياة ضيفة القسم العربي السيدة ضُحى الحنّاوي فتبقى الأدب، عشقها الأول والأخير، وتنساب منها الكلمات بسحر وعذوبة لا متناهية حين تأخذنا إلى عالم أب التراجيديا في المسرح البريطاني كريستوفر مارلو الذي تناولت إرثه الأدبي في رسالتها للماجستير في الأدب الانكليزي من جامعة السوربون الجديدة في باريس.

لن أبوح بأكثر عن هذا الكاتب الذي عاصر وليام شكسبير وكاد أن يسبقه إلى عالم الشهرة لولا تغيّر مسار حياته...

كل التفاصيل في محطات حياة ضحى الحناوي في هذا السرد المشوّق لحكايتها عبر أثيرنا، هي التي أظهرت تواضعا وخفرا إلى أبعد حدود مؤكدة على حرصها على تقديم المختصر المفيد للمستمع بكل حرفية وجدارة.

استمعوا
Share
فئة:مجتمع، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*