الكنديان الموقوفان في الصين، الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ (إلى اليمين) ومايكل سبافور (AP Photo)

وفد برلماني كندي في الصين للمطالبة بالإفراج عن الكندييْن كوفريغ وسبافور

Share

يزور وفد برلماني كندي الصين للمطالبة بالإفراج عن الكندييْن مايكل كوفريغ ومايكل سبافور، وفق ما أعلنت عنه وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند.

وفي حديث إذاعي مع "سي بي سي" (هيئة الإذاعة الكندية) قالت وزيرة الخارجية اليوم إن سكرتيرها البرلماني روبرت أوليفانت، الذي يمثل في مجلس العموم دائرة "دون فالي وست" (Don Valley West) في تورونتو، هو حالياً في الصين مع وفد برلماني يضم ثلاثة أعضاءٍ آخرين من مجلس العموم وثلاثة أعضاءٍ من مجلس الشيوخ بهدف المطالبة بالإفراج عن كوفريغ وسبافور.

والبرلمانيون السبعة أعضاءٌ في الجمعية التشريعية لكندا والصين (CACN)، وأحدهم، شون شن، عضو مجلس العموم عن دائرة "سكاربوروه نورث" (Scarborough North) في تورونتو، وُلد في هذه المدينة لأبويْن صينييْن.

روبرت أوليفانت، عضو مجلس العموم الليبرالي عن دائرة "دون فالي وست" والسكرتير البرلماني لوزيرة الخارجية كريستيا فريلاند، متحدثاً خلال فترة الأسئلة في المجلس في 7 أيار (مايو) الجاري (Adrian Wyld / CP)

وقالت فريلاند إن أوليفانت أثار ملف كوفريغ وسبافور مع السلطات الصينية، مضيفةً "من المهم حقاً للصينيين أن يستمعوا إلينا بشكل مباشر".

"إنها حالة فظيعة ونحن شديدو الوضوح بأن هذيْن الرجليْن محتجزان بشكلٍ تعسفي"، أكدت وزيرة الخارجية في حكومة جوستان ترودو الليبرالية.

وأوضحت فريلاند أنها سعت مراراً للتباحث في هذه القضية مع نظيرها الصيني وانغ يي، لكن بلا جدوى، وأضافت أن رئيس الحكومة جوستان ترودو لم يتحدث إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ في الأسابيع الأخيرة.

"يبدو أن التعامل الصيني، في المراحل الأولى من هذه الأشكال من المواجهات، يتسم بتجنب لقاءاتٍ رفيعة المستوى"، قالت فريلاند.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو ملقياً كلمة خلال زيارته اليوم مصنع "ألُويت" للألومينيوم في مدينة سيت إيل في مقاطعة كيبيك غداة دخول الاتفاق الكندي الأميركي لإزالة الرسوم الجمركية على الفولاذ والألومينيوم حيز التنفيذ (Jacques Boissinot / PC)

وخلال تفقده مصنعاً للألومينيوم في مقاطعة كيبيك، غداة دخول الاتفاق الكندي الأميركي لإزالة الرسوم الجمركية على الفولاذ والألومينيوم حيز التنفيذ، لم يشأ رئيس الحكومة الكندية أن يؤكد بشكل مباشر كلام وزيرة خارجيته، لكنه قال "سنبقى على تواصل دبلوماسي مع الصين للتحقق من أن الكندييْن يُعاملان بشكل جيد، قدر الإمكان، ولأن تسير الأمور في المقام الأول باتجاه الإفراج عن الكندييْن اللذيْن احتُجزا بشكل تعسفي لأسباب سياسية".

وأضاف ترودو "هذا أمر نظل قلقين جداً إزاءه، لكنه أمر وبكل صراحة دول العالم قلقةٌ إزاءه، فالصين تقوم بتحركات أقوى من السابق في محاولة للقيام بالأمور وفق طريقتها هي على الساحة الدولية، والدولُ الغربية والديمقراطيات حول العالم تتكاتف لتشير إلى أن هذا ليس شيئاً نحن بحاجةٍ لأن نواصل السماح به".

ومن جهتها قالت فريلاند إن الإدارة الأميركية التي تجري محادثات مع الحكومة الصينية لحل النزاع التجاري بيننهما أثارت مع المسؤولين الصينيين قضية الكندييْن كوفريغ وسبافور بناءً على طلب من رئيس الحكومة الكندية.

وكانت السلطات الصينية قد أعلنت يوم الخميس الفائت توقيف الكندييْن بشكل رسمي، وقالت إن "مايكل كوفريغ مشتبه به في جريمة جمع أسرار دولة ومعلومات لصالح الخارج، ومايكل سبافور مشتبه به في جريمة سرقة أسرار دولة وإرسالها بشكل غير شرعي إلى الخارج".

المديرة المالية لعملاق الاتصالات الصيني "هواوي"، مينغ وانتشو (CBC)

وأوقفت السلطات الصينية كوفريغ وسبافور في 10 كانون الأول (ديسمبر) الفائت بعد تسعة أيام على توقيف السلطات الكندية المديرة المالية لعملاق الاتصالات الصيني "هواوي"، مينغ وانتشو، في فانكوفر بناءً على طلب من السلطات الأميركية.

وتخضع سيدة الأعمال الصينية للإقامة الجبرية في منزل تملكه في فانكوفر وانطلق مسار إجراءات تسليمها للقضاء الأميركي الذي يتهمها بالالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران وبسرقة أسرار صناعية من مجموعة "تي موبايل" (T-Mobile) الأميركية للاتصالات.

يُشار إلى أن وفداً من الجمعية التشريعية لكندا والصين زار الصين في كانون الثاني (يناير) الفائت للتباحث في قضية كوفريغ وسبافور.

(سي بي سي / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*