مديرة مركز التشاور النسائي، "بانية المدينة: السيدة ميسون فاعوري في رحاب راديو كندا الدولي/بعدسة كوليت ضرغام

مديرة مركز التشاور النسائي، "بانية المدينة: السيدة ميسون فاعوري في رحاب راديو كندا الدولي/بعدسة كوليت ضرغام

“بانيةُ المدينة” ميسون فاعوري: باختيارنا الاّ نكون مُهّمشين

Share

أطلقت مدينة مونتريال في العام 2017 لمناسبة مرور 375 سنة على تأسيسها لقب "بنّاءات المدينة" على عدد من النساء اللواتي ساهمن عبر تاريخ المدينة في صقل إرثها الثقافي والحضاري، إنهن النساء اللواتي غيّرن وجه المدينة الكوسموبوليتية.

ميسون فاعوري هي واحدة منهن على قيد الحياة علما أن عددا كبيرا من النساء اللواتي حظين باللقب هن اليوم في دنيا الخلود.

وصلت ميسون فاعوري إلى مونتريال في العام 1991 وفي حوزتها ديبلوم في هندسة العمارة وأكثر من عقد كامل من العمل في الهندسة في بلدها الأم سوريا.

السيدة ميسون فاعوري في مركز التشاور النسائي في قلب مدينة مونتريال/الموقع الالكتروني لـ Concertation Femmes

السيدة ميسون فاعوري في مركز التشاور النسائي في قلب مدينة مونتريال/الموقع الالكتروني لـ Concertation Femmes

دخلت "مركز التشاور النسائي" من أجل اكتساب اللغة للالتحاق فيما بعد بسوق العمل في مجالها. ولكن حب العطاء والتأثير الذي يحدثه المركز الاجتماعي النسائي في مجتمعه دفعها إلى تعميق خبرتها ونهل العلوم في التربية من أجل مكاسب ميدانية عملية تمكّنها من التحليق في عملها الانساني الاجتماعي التربوي لخدمة المرأة المهاجرة وتفعيل مشاركتها في مجتمعها الجديد.

وهكذا تدّرجت السيدة ميسون فاعوري داخل هذا المركز لتترأس إدارته منذ العام 2000 إلى اليوم.

يوّفر "مركز التشاور النسائي" كافة الخدمات للمرأة المهاجرة لتسهيل اندماجها وتفاعلها الايجابي الناجح مع مجتمعها الجديد.

السيدة ميسون فاعوري تتوسط بين عدد من المتطوعين والمتطوعات في مركز التشاور النسائي اللواتي استحقين "جائزة التميّز" أكثر من مرّة/الموقع الالكتروني لـ Concertation Femmes

السيدة ميسون فاعوري تتوسط بين عدد من المتطوعين والمتطوعات في مركز التشاور النسائي اللواتي استحقين "جائزة التميّز" أكثر من مرّة/الموقع الالكتروني لـ Concertation Femmes

وهو منظمة غير ربحية تم تأسيسها بشكل قانوني منذ ايلول/سبتمبر من العام 1982، ويقع مركزها الدائم في قلب مدينة مونتريال وفي حي يتمركز فيه بشكل خاص ابناء الجاليات العربية.

ويشكل المركز مكانا للترحاب والاجتماع والتبادل حيث يمكن لجميع النساء الالتقاء والمناقشة حول موضوعات وقضايا تهمهن.

ويدأب المركز على تكثيف المبادرات التي من شأنها تحسين نوعية الحياة لدى النساء المهاجرات وتحفيزهن من أجل التغلّب على الشعور بالوحدة وتطوير استقلالهن العاطفي والاجتماعي والعائلي.

برامج تربوية وثقافية وصحية ومهنية عدة يرعاها مركز التشاور النسائي من أجل المرأة الكندية وشعاره دوما: "رفاهك هو الغاية لوجودنا".

في حواري المفتوح معها اليوم بالصوت والصورة في استديوهات راديو كندا الدولي، تعطي السيدة ميسون فاعوري مفاتيح الاندماج الناجح للمرأة في كندا وتلّخص أهم التحديات التي تواجه المرأة العربية المهاجرة.

لا أريد أن أعيش على هامش المجتمع، ذلك كان قراري قبل حتى أن تطأ قدماي هذه البلاد...لا لست نادمة أبدا لأنني هاجرت إلى كندا ولا لأنني استوطنت مونتريال...من يقنع بالقليل يكون له الكثير والانغلاق على أنفسنا نحن المسؤولين عنه...اطرحوا عنكم الخوف لأن الحب والخوف لا يتعايشان سويا...

تجربة حياة ومعاطاة طويلة مع الواصلين حديثا إلى كندا  والمهاجرات في شكل خاصل تلّخصها السيدة ميسون فاعوري في هذا الحوار الذي أجريته معها اليوم.

Share
فئة:مجتمع، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*