طاهيات صينيات يعدّن الأطباق الصينية داخل أروقة مكتبة هاليفاكس المركزية/الصورة:Radio-Canada / Olivier Lefebvre

طاهيات صينيات يعدّن الأطباق الصينية داخل أروقة مكتبة هاليفاكس المركزية/الصورة:Radio-Canada / Olivier Lefebvre

ليس بالفكر وحده يحيا الإنسان!

Share

مباردة رائدة للمكتبة المركزية في مدينة هاليفاكس عاصمة مقاطعة نوفاسكوشا في الشرق الكندي. فبعد أن عاين المسؤولون في المكتبة حالة الجوع والحاجة إلى الغذاء التي يعانيها العديد من الأطفال والكبار داخل جدران هذا الصرح الثقافي، قرروا تكريس جزء من برنامجهم لسد هذه الحاجة الحيوية العاجلة.

وقد بدأت المكتبة التابعة لبلدية المدينة فعلا بتوزيع الوجبات الخفيفة يوميا وتنظيم الأنشطة المتعلّقة بالتغذية مثل إنشاء ورشة طهي "مطبخية" لإعداد المأكولات للواصلين الجدد إلى المدينة الأطلسية ممن يترددون على مكتبة هاليفاكس المركزية.

وتروي هيئة الإذاعة الكندية أن كين زاو الصينية وصلت قبل عام ونصف إلى هاليفاكس وهي تشارك في ورشة العمل هذه وتعّد المأكولات مع نساء يتحدرن من 15 جنسية مختلفة.

الناس هنا يأتون من مختلف أنحاء العالم وكل يحمل معه وصفات المأكل والمشرب الخاصة ببلده الأم، تقول المهاجرة الصينية في هاليفاكس.

ويجري إعداد المأكولات والأطباق في الطابق الثاني من المكتبة، علما أن الأنشطة لن تقتصر على تحضير المأكل فحسب بل سينظم فيها هذا الصيف أيضا أنشطة متعلقة بالخياطة.

نساء يتشاركن إعداد طبق كوسى بنكهات من المطبخ الروماني /الصورة: هيئة الإذاعة الكندية

نساء يتشاركن إعداد طبق كوسى بنكهات من المطبخ الروماني /الصورة: هيئة الإذاعة الكندية

تعلم المشاركون اليوم في مشغل الطبخ إعداد مأكولات خاصة بالشعب الصيني والشعب الروماني وقد تعلّمت السيدات المشاركات كيفية صنع هذه الأطباق كما يشير تقرير هيئة الإذاعة الكندية.

وأكثر من ذلك فقد وظفت مكتبة هاليفاكس أخصائية تغذية تساهم في نشر الوعي لتغذية صحية سليمة في الوطن الجديد للمهاجرين الذين يقدمون من أقاصي الأرض باحثين عن عيش مشترك منسجم ومتناغم.

ولعل نسج الروابط الاجتماعية هو الهدف بحد ذاته لمكتبة هاليفاكس وهي بمبادرتها كما تقول "تريد كسر العزلة التي يواجهها عادة القادمون الجدد".

إننا نعي ونعاين الجوع في مجتمعنا ويشكّل الغذاء تحديا بذاته لعدد من المشاركات في هذه الأنشطة الغذائية، قالت المسؤولة عن البرنامج في مكتبة هاليفاكس كارين داهي. وتقول هذه الأخيرة إن واحدا من بين كل خمسة أشخاص لا يحصل على طعام صحي وبأسعار معقولة في مدينة هاليفاكس.

تجدر الإشارة إلى أن المكتبة حصلت على دعم من الحكومة المحلية على مشروعها الريادي وهي تسعى للمزيد من التمويل للاستمرار بتنظيم ورشات عمل للواصلين الجدد.

(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية)

Share
فئة:مجتمع، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*