رئيس الحكومة جوستان ترودو لم يستخدم كلمة إبادة خلال حفل صدور التقرير في 03-06-2019/Radio-Canada

رئيس الحكومة جوستان ترودو لم يستخدم كلمة إبادة خلال حفل صدور التقرير في 03-06-2019/Radio-Canada

التقرير حول نساء السكّان الأصليّين: كلمة إبادة تثير التعليقات

تقرير لجنة التحقيق حول مقتل واختفاء نساء من سكّان كندا الأصليّين صدر أمس الاثنين، ولكنّ ردود الفعل سبقت صدوره رسميّا.

فقد حصلت سي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة نهاية الأسبوع الفائت على نسخة من التقرير الذي وردت فيه كلمة إبادة 122 مرّة.

وربّما أنّ الحديث عن إبادة هو أكثر ما أثار الجدل، وأبعد الاهتمام  نوعا ما عن التفاصيل الأخرى والتوصيات التي وردت في التقرير.

وقد أصدرت اللجنة تقريرها بعد نحو 3 سنوات من التحقيق وبعد أن استمعت إلى أكثر من ألفي شهادة من ذوي الضحايا من نساء السكّان الأصليّين في مختلف أنحاء كندا.

وتمّ إصداره في حفل جرى في مدينة غاتينو الكيبيكيّة فوق أرض شعب الألغونكان من سكّان كندا الأصليّين، وبحضور رئيس الحكومة جوستان ترودو وزوجته صوفي غريغوار وأعضاء لجنة التحقيق  وممثّلين عن الحكومات المحليّة في المقاطعات الكنديّة، وزعماء من السكّان الأصليّين، وذوي الضحايا.

القاضية ماريون بولر رئيسة لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين تتحدّث في غاتينو في 03-06-2019/CB / هيئة الاذاعة الكنديّة

القاضية ماريون بولر رئيسة لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين تتحدّث في غاتينو في 03-06-2019/CB / هيئة الاذاعة الكنديّة

ورأى الجنرال الكندي روميو دالير أنّ استخدام كلمة إبادة ليس بالأمر السهل. وكان دالير يتولّى قيادة القوّات الدوليّة في رواندا خلال الحرب التي أدّت إلى إبادة قبائل التوتسي على يد  مجموعات من قبائل الهوتو في تسعينات القرن الماضي.

وكانت القوات الدوليّة بقيادة الجنرال الكندي قد سُحبت من رواندا رغم إصرار قيادة الأركان على الأرض على إرسال تعزيزات دولية لوضع حد لعمليات الإبادة الجماعية التي استمرت أكثر من ثلاثة أشهر، و قد تركت الإبادة آثارا عميقة مؤلمة على نفسيّة الجنرال الكندي.

"أرى أنّه من الصعب استخدام مصطلح مماثل. واستخدامه يخضع لمعايير عديدة محدّدة": الجنرال الكندي روميو دالير.

و تحدّثت القاضية ماريون بولر رئيسة لجنة التحقيق في مؤتمر صحفي بعد صدور التقرير مشيرة إلى  "استنتاج لا مفرّ منه" بأنّ  إبادة قد ارتُكبت بحقّ السكّان الأصليّين، وتحدّث التقريرعن هيكليّة تعود إلى فترة الاستعمار، تهدف لتدمير السكّان الأصليّين.

"انتهاكات حقوق السكّان الأصليّين الممنهجة، العنصريّة والجندريّة التي ارتُكبت عبر التاريخ والمستمرّة اليوم على يد الدولة الكنديّة، هي السبب وراء الاختفاء والقتل والعنف وهذه هي إبادة": القاضية ماريون بولر رئيسة لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من سكّان كندا الأصليّين.

رئيس الحكومة جوستان ترودو تجنّب في الكلمة التي ألقاها خلال الحفل استخدام كلمة إبادة التي وردت في التقرير وتحدّث بالأحرى عن ممارسات مخجلة وغير مقبولة وانتهاكات لحقوق نساء السكّان الأصليّين، وأكّد على ضرورة وضع حدّ لها.

وردّد عدد من المشاركين في الحفل من أبناء السكّان الأصليّين كلمة إبادة في وقت كان رئيس الحكومة يلقي كلمته.

التأثّر باد على وجوه نساء خلال حفل صدور تقرير لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء وفتيات من سكّان كندا الأصليّين في 03-06-2019/Darryl Dyck/PC

التأثّر باد على وجوه نساء خلال حفل صدور تقرير لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء وفتيات من سكّان كندا الأصليّين في 03-06-2019/Darryl Dyck/PC

لكنّ ترود تحدّث مساء الاثنين عن إبادة خلال مؤتمر حول المرأة تستضيفه مدينة فانكوفر، في معرض حديثه عن تقرير لجنة التحقيق.

"لقد قدّم المحقّقون بصورة رسميّة  تقريرهم النهائي ووجدوا فيه أنّ العنف المأساوي الذي تعرّضت له النساء والفتيات من السكّان الأصليّين يرقى إلى الإبادة": رئيس الحكومة جوستان ترودو.

واليوم، تحدّث رئيس الحكومة من مؤتمر  Women Deliver في فانكوفر وكرّر ما خلص إليه التقرير حول الابادة وأجاب عن أسئلة الصحفيّين بشأن الجدل الذي أثاره استخدام هذا المصطلح .

"لقد اعترفت بأنّي أقبل نتائج التقرير، وما يجري هو أنّ الناس عالقون في جدل حول مصطلح مهمّ وقويّ، ونحن نركّز، وكما قلت، نحن نقبل هذه النتائج القائلة بأنّها كانت إبادة، وسوف نمضي قدما لوضع حدّ لهذه المأساة الوطنيّة": رئيس الحكومة جوستان ترودو.

وقالت المفوّضة في لجنة التحقيق ميشيل أوديت إنّ اللجنة حصلت على تفويض للبحث في العمق في كافة الأسباب التي أدّت إلى العنف الذي لحق بالنساء والفتيات من أبناء السكّان الأصليّين.

ميشيل اوديت المفوّضة في لجنة التحقيق تتحدّث لتلفزيون راديو كندا/Radio-Canada

ميشيل اوديت المفوّضة في لجنة التحقيق تتحدّث لتلفزيون راديو كندا/Radio-Canada

وكلمة إبادة ليست قاسية في رأيها، وقد استخدمتها اللجنة بعد تفكير معمّق وبالاستناد إلى شهادات ووقائع وحقائق جمعتها، وممّا جرى في الماضي وما زال مستمرّا ختّى اليوم كما قالت ميشيل أوديت.

"لنتذكّر أنّه في وقت مضى، أصيب العديد من الأطفال بالمرض بعد تلويث بطانياتهم بصورة طوعيّة، وتمّ نقل الكثيرين بالقوّة من مجتمعاتهم إلى اماكن أخرى من دون موافقتهم، والتأكّد من التعرّض لأمنهم الغذائي كما أثبتته الوثائق": ميشيل أوديت مفوّضة في لجنة التحقيق.

وتابعت أوديت فذكّرت بسوء المعاملة التي تعرّض لها نحو من 150 ألفا من ابناء السكّان الأصليّين في المدارس الداخليّة التي أرغموا على دخولها لإبعادهم عن ثقافة أهلهم وادماجهم في ثقافة البيض، والتي وصفتها لجنة الحقيقة والمصالحة بأنّها إبادة فكريّة.

وإن نظرنا إلى تعريف الأمم المتّحدة لمفهوم الإبادة، نرى أنّ الإبادة قد تحصل إمّا بصورة مباشرة وإمّا على مدى اجيال عديدة وعلى امتداد فترة زمنيّة طويلة قالت المفوّضة ميشيل أوديت ، وأكّدت على ضرورة أن يساهم التقرير في إحداث التغيير المطلوب.

"تغيير القوانين في كندا وفي المقاطعات، والنظام التعليمي لا يروي القصّة الحقيقيّة ولا يضع قصّة السكّان الأصليّين الحديثة في إطارها": المفوّضة في لجنة التحقيق ميشيل أوديت.

وينبغي حسب قولها أن تزول حالة الستاتيكو، واللامبالاة، وأن يتمّ الاستثمار على المدى البعيد  في حقوق الانسان وحماية المرأة.

واليوم الأربعاء، ذكر مكتب رئيس الحكومة في رسالة الكترونيّة أنّ ما قاله جوستان ترودو من أنّه "يوافق على خيار المفوّضين" في حديثه عن الإبادة، لا يعني أنّ ترودو يصادق عليها أو يقرّها شخصيّا.

والهدف، كما ورد في الرسالة، يقضي بالحديث عن حلول تضع حدّا للعنف الذي تتعرّض له نساء السكّان الأصليّين، بدل التركيز فقط على معنى كلمة.

ويشار إلى أنّ الحكومة الكنديّة تعترف بمصطلح "ابادة ثقافيّة" الذي ورد في التقرير النهائي الذي أصدرته لجنة الحقيقة والمصالحة.

وكانت اللجنة تحقّق في سوء المعاملة التي لقيها 150 ألفا من أبناء السكّان الأصليّين في المدارس الداخليّة في الفترة بين سبعينات القرن التاسع عشر وتسعينات القرن العشرين.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا)

روابط ذات صلة:

سكّان كندا الأصليّون: الحقيقة طريق نحو المصالحة

استمعوا
فئة:السكان الأصليون، سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*