عدة عمليات خطف وقعت في الأشهر الأخيرة في غانا بهدف طلب فدية/حقوق الصورة:AFP/Getty Images / MAHMUD MOHAMMED-NURUDEEN

عدة عمليات خطف وقعت في الأشهر الأخيرة في غانا بهدف طلب فدية/حقوق الصورة:AFP/Getty Images / MAHMUD MOHAMMED-NURUDEEN

تحرير الرهينتين الكنديتين في غانا

Share

أعلنت السلطات الغانية صباح اليوم الأربعاء أنه تمّ الإفراج عن الطالبتين الكنديتين اللتين كانتا قد اختطفتا الاسبوع الماضي في مدينة كوماسي، ثاني أكبر المدن في البلاد.

وصرّح وزير الإعلام الغاني كوجو أوبونغ نكروماه بالقول:

قامت الأجهزة الأمنية في البلاد بعملية فجر اليوم الاربعاء 12 حزيران/يونيو 2019 وتمّكنت من إنقاذ الكنديتين اللتين خطفتا في منطقة أشانتي مؤكدا للمواطنين الغانيين وللسياح بأنهم لا زالوا في أمان.

السلطات الغانية أكدت إطلاق سراح الرهينتين الكنديتين بعد عملية للقوات الأمنية في البلاد/الصورة: CBC

السلطات الغانية أكدت إطلاق سراح الرهينتين الكنديتين بعد عملية للقوات الأمنية في البلاد/الصورة: CBC

ويذكر أن الشابتين وتبلغان من العمر 19 و20 عاما كانتا تدرسان في جامعة كوماسي التقنية التي تبعد نحو 250 كيلومترا عن شمال العاصمة الغانية أكرا. وقد خطفتا بهدف طلب فدية كما يبدو مساء الرابع من حزيران/يونيو لدى خروجهما من سيارة أجرة أمام نادي الغولف في كوماسي. وتبلغ الصبية الأولى لورين نيلي 19 عاما وهي من مقاطعة نيوبرنزويك في الشرق الكندي والشابة الثانية هي بيلي شيتي وعمرها 20 عاما وهي من مقاطعة نوفاسكوشا أيضا من الشرق الكندي.

شرطي غانا في شوارع أجرا أثناء تظاهرة جرت في 28 آذار/مارس الماضي/حقوق الصورة:Reuters / Francis Kokoroko

شرطي غاني في شوارع العاصمة أكرا أثناء تظاهرة جرت في 28 آذار/مارس الماضي/حقوق الصورة:Reuters / Francis Kokoroko

ويذكر أن كندية ثالثة كانت أيضا داخل سيارة الأجرة ولكنها لم يتسن لها الوقت للخروج عندما تم اختطاف رفيقتيها.

هذا وأوضحت الشرطة الغانية أن الشابتين متطوعتان في منظمة "تحدي الشباب الدولية" للإغاثة وهي منظمة غير حكومية كندية، وقد أوضحت المنظمة في بيان مقتضب صدر عنها بعد ظهر اليوم  بأن الشابتين الكنديتين المحررتين بصحة جيدة وهما الآن في ظل حماية الشرطة الغانية وقد اتصلتا بذويهما في كندا.

وتجدر الإشارة إلى أنه كانت قد وقعت عدة عمليات خطف في الأشهر الأخيرة في غانا بهدف طلب فدية. وكان الرئيس الغاني نانا أكوفو أدو قد صرّح في نهاية شهر نيسان/ابريل الماضي بأن عمليات الخطف " ظاهرة تؤّثر على إخواننا النيجيريين ولكننا لم نكن نشهدها من قبل".

وأمس أعلنت الشرطة الغانية عن توقيف زعيم حزب المؤتمر الوطني الديموقراطي أكبر أحزاب المعارضة، صامويل أوفونسو-أمبوفو "للاشتباه بصلته بعمليات خطف مختلفة".

يشار إلى أن غانا لم تشهد أي مشاكل أمنية كبيرة في تاريخها، ودائما ما اعتُبرت دولة مسالمة، في منطقة تعاني من الحروب الأهلية والإجرام المتفشي والجماعات المتطرفة. وقد جعلت غانا الواقعة في غرب أفريقيا، من السياحة وخصوصًا الأميركية الشمالية، واحدة من دعائم تنميتها الاقتصادية.

(المصدر: وكالة الصحافة الكندية، وكالة الصحافة الفرنسية، القسم الانكليزي لهيئة الإذاعة الكندية)

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*