أنشأت الحكومة الكندية أمانة لمكافحة العنصرية والتمييز الممنهج في المؤسسات والبرامج والخدمات الاتحادية كجزء من الاستراتيجية التي خصصت لها 45 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات 2022/2019 - Facebook

أنشأت الحكومة الكندية أمانة لمكافحة العنصرية والتمييز الممنهج في المؤسسات والبرامج والخدمات الاتحادية كجزء من الاستراتيجية التي خصصت لها 45 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات 2022/2019 - Facebook

الحكومة الكندية تكشف عن خطة لمحاربة العنصرية والاسلاموفوبيا

Share

كشفت أمس الثلاثاء الحكومة الكندية عن استراتجيتها لمكافحة العنصرية والتي تضمنت تعريفا لمصطلح الاسلاموفوبيا المثير للجدل بين رافض له بحجة امكانية استعماله لتكميم أي انتقاد للاسلام وداعم له بحجة أن كراهية المسلمين في الغرب حقيقة يعيشها البعض.

ووفقا للاستراتيجية التي قدّمها بابلو رودريغيز، وزير التراث الكندي، فإن مصطلح الاسلاموفوبيا يشمل: "العنصرية والصور النمطية  والتحيزات  والخوف أو ألأفعال المعادية للمسلمين أو أتباع الإسلام بشكل عام. بالإضافة إلى الحثّ على عدم التسامح والتنميط العرقي، فإن الاسلاموفوبيا تؤدي إلى اعتبار المسلمين تهديدًا للأمن على المستويات المؤسساتية والنظامية والمجتمعية." واستعملت الحكومة تعريف  لجنة حقوق الانسان في أونتاريو لهذا المصطلح.

وأنشأت الحكومة الكندية أمانة لمكافحة العنصرية والتمييز الممنهج في المؤسسات والبرامج والخدمات الاتحادية كجزء من الاستراتيجية التي خصصت لها 45 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات 2022/2019.

وتشمل الاستراتيجية أيضًا تمويل المجموعات المجتمعية التي تدير برامجًا تركز على التدريب المهني وتوجيه الشباب والخدمات القانونية والحماية من خطاب الكراهية  بالإضافة إلى حملة توعية وتثقيف الجمهور.

بابلو رودريغيز، وزير التراث الكندي وهو يعلن عن استراتيجية الحكومة لمحاربة العنصرية 24/06/2019 - Twitter

بابلو رودريغيز، وزير التراث الكندي وهو يعلن عن استراتيجية الحكومة لمحاربة العنصرية 24/06/2019 - Twitter

" كل يوم في كندا، يواجه الناس الاسلاموفوبيا ومعاداة السامية والعنصرية ضد السود"، بابلو رودريغيز، وزير التراث الكندي

وأضاف هذا الأخير أن عدم المساواة العميقة الجذور غالبًا ما تكون خفية ، لكن آثارها حقيقية. "أنا أتحدث عن عدم المساواة الكامنة في مجتمعنا، على سبيل المثال: من يُستَدعى لإجراء مقابلة عمل، من الذي يتم تشجيعه على التطلع إلى الذهاب إلى الجامعة أو من تعتقله الشرطة عند عودته من المدرسة"، كما قال.

استعملت الحكومة الكندية تعريف  لجنة حقوق الانسان في أونتاريو لهذا المصطلح الاسلاموفوبيا - CBC

استعملت الحكومة الكندية تعريف  لجنة حقوق الانسان في أونتاريو لهذا المصطلح الاسلاموفوبيا - CBC

وفي بداية الأسبوع، أكّدت سيلينا سيزر- شافان، العضو المستقل في مجلس العموم الكندي، بأن الكنديين السود مُقصون من مناصب المسؤولية في الخدمة العامة الفيدرالية ، مشيرة إلى أنه لم يصل أسود إلى منصب نائب وزير.

وقدمت النائبة الليبرالية السابقة مشروع قانون يطلب من اللجنة الكندية لحقوق الإنسان تقديم تقرير سنوي عن التقدم المحرز، إن وجد، ترقية الأقليات إلى مناصب قيادية في الخدمة العامة الفيدرالية.  ومن غير الوارد المصادقة على هذا المشروع لأن مجلس العموم دخل في عطلة  الصيف قبل انتخابات أكتوبر تشرين الأول.

وقال بابلو رودريغيز إن أمانة مكافحة العنصرية ستعالج "العنصرية الممنهجة بكل الطرق في قوانيننا وبرامجنا وخدماتنا".  "تدرك حكومتنا أننا في سياق فريد لمحاربة العنصرية في مؤسساتنا وفي مجتمعنا. هذه الإستراتيجية الوطنية لمكافحة العنصرية هي خطوة أولى أساسية في بناء دولة أكثر احتواءً لجميع الكنديين كي يشاركوا فيها على قدم المساواة ".

في الخريف الماضي، انتُقد بابلو رودريغيز لقوله لإحدى الجرائد إن العنصرية الممنهجة "غير موجودة في قاموسه ". لكنه سرعان ما تراجع عن كلامه بقوله أمام مجلس العموم  "على مر التاريخ وحتى إلى يومنا هذا، لا زالت هناك مجتمعات ضحية للعنصرية الممنهجة والقمع والتمييز الذي يمنعها من المشاركة الكاملة في مجتمعنا ".

" نعتقد اعتقادا راسخا بأننا سنكون بلدا أقوى عندما نجعل الجميع يصل إلى نفس نقطة الانطلاق. وهذا هو لبّ إعلان اليوم. "، بابلو رودريغيز ، وزير التراث الكندي

استمعوا

(راديو كندا الدولي / وكالة الصحافة الكندية)

روابط ذات صلة:

الإسلاموفوبيا في كيبيك، حقيقة أم وَهْم ؟

مذكرة ضد الإسلاموفوبيا تتسبب بانقسام المواقف في مجلس العموم الكندي

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*