زعيم "حزب الشعب في كندا" ماكسيم برنييه (في الوسط، مرتدياً قبعة بيضاء) مع ثلاثة أعضاء من جماعة "نورذرن غارد" المناهضة للهجرة (Radio-Canada / Facebook / Kyle Puchalski)

صورة مثيرة للجدل تحرج برنييه وتلقي الضوء مجدداً على أنشطة جماعات مناهضة للهجرة

Share

أثارت صورة لزعيم "حزب الشعب في كندا" (PPC) ماكسيم برنييه مع ثلاثة أعضاء في جماعة قومية مناهضة للهجرة جدلاً واسعاً.

فبرنييه، العضو في مجلس العموم، يظهر في الصورة مبتسماً ومحاطاً بثلاثةٍ من أعضاء جماعة "نورذرن غارد" ("حرس الشمال" Northern Guard) وطفل. وتبدو في الصورة تغريدة لبرنييه على موقع "تويتر" يحذّر فيها من تطبيق الشريعة الإسلامية في كندا.

وهذه الجماعة أطلقها في كندا في حزيران (يونيو) 2017 أعضاءٌ في منظمة "جنود أودن" (Soldiers of Oden) اليمينية المتطرفة المناهضة للهجرة.

والصورة أُخذت يوم الأحد الفائت على هامش تجمع لحزب برنييه في كالغاري، كبرى مدن مقاطعة ألبرتا في غرب كندا، ونشرها كايل بوتشالسكي على صفحة الـ"فيسبوك" الخاصة به.

وبوتشالسكي الذي يظهر في الصورة يصف نفسه بأنه رئيس فرع ألبرتا في جماعة "نورذرن غارد".

"نَصِفُهم بأنهم جماعة مناوئة للمسلمين ومرتبطة بالنازيين الجدد"، يقول إيفان بالغورد، المدير التنفيذي في "الشبكة الكندية ضد الكراهية" (Canadian Anti-Hate Network)، وهي منظمة غير حكومية، عن جماعة "نورذرن غارد".

لكن بوتشالسكي يؤكد أنه ورفاقه في الجماعة المذكورة ليسوا من دعاة التفوق الأبيض ولا من النازيين الجدد.

عضو مجلس العموم ماكسيم برنييه معلناً تأسيسَه "حزب الشعب في كندا" في مؤتمر صحفي في أوتاوا في 14 أيلول (سبتمبر) 2018 (Adrian Wyld / CP)

ومن جهته أصدر "حزب الشعب في كندا" بياناً قال فيه إن زعيمه ومؤسسه ماكسيم برنييه لا يعرف الأشخاص المحيطين به في الصورة المثيرة للجدل، وإن برنييه يستجيب لطلبات مئات الاشخاص الراغبين بأخذ صور معه خلال التجمعات التي يقيمها حزبه في مختلف أنحاء كندا.

ولدى سؤاله عن الصورة المثيرة للجدل، قلل برنييه من أهميتها. "أنا لا أتحقق من خلفية الناس (الذين يأخذون صوراً معي) ولن أخصص وقتاً لأتفحص جميع الناس، أنا شخصية عامة، ونقيم تجمعات (سياسية) عامة مفتوحة أمام الجميع"، قال برنييه، "وعندما يطلب الناس أن يأخذوا صورة معي، آخذ صورة معهم، وهذه الصورة أُخذت على وجه السرعة، ضمن صور عديدة قبلها وبعدها".

لكن البروفيسور دواين برات، أستاذ العلوم السياسية في جامعة "ماونت رويال" (Mount Royal University) في كالغاري، يعتقد أن برنييه لم يظهر في الصورة المثيرة للجدل "خطأً أو سهواً"، فهو وحزبه "يتوددان إلى هذه الجماعات".

ويمثّل برنييه في مجلس العموم دائرة "بوس" (Beauce) في مقاطعة كيبيك، وهو انشق عن حزب المحافظين الذي يشكل المعارضة الرسمية في المجلس، وأعلن تأسيس "حزب الشعب في كندا" في أيلول (سبتمبر) الفائت، وينوي خوض الانتخابات الفدرالية العامة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل في كافة الدوائر الانتخابية الـ338.

ومن بين الإجراءات التي يعتزم برنييه اتخاذها في حال وصول حزبه إلى السلطة، وهو احتمال شبه معدوم، إدخالُ تعديلات على نظام الهجرة. ففي ظل حكومة فدرالية برئاسته ستستقبل كندا عدداً أكبر من المهاجرين الاقتصاديين وعدداً أقل من اللاجئين، وعلى جميع هؤلاء أن "يشاطرونا قيمنا" على حد تعبيره.

وفي سياق متصل تجدر الإشارة إلى أن أخباراً مزيفة ومضللة عن مؤامرات لأسلمة مقاطعة ألبرتا وسائر كندا تنتشر بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

(راديو كندا / سي بي سي / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
فئة:سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*