يعود اختيار المغرب كمصدر للعمالة الماهرة إلى التقدم الذي سجّله هذا البلد في المجال السياحي عموما وفي الطبخ على الخصوص - Jonathan Castell / CBC News

يعود اختيار المغرب كمصدر للعمالة الماهرة إلى التقدم الذي سجّله هذا البلد في المجال السياحي عموما وفي الطبخ على الخصوص - Jonathan Castell / CBC News

طبّاخون من المغرب لدعم السياحة في مقاطعة بريتيش كولومبيا

Share

استقبلت، خلال الأشهر الماضية، مطاعم منتجع ويستلر السياحي في بريتيش كولومبيا نحو من 50 من الطهاة من أصل مغربي لسدّ النقص في العمالة الماهرة.

وللوصول إلى هؤلاء الطُهاة المهرة استعانت المطاعم بخدمات وكالة توظيف متخصصة في عمالة المطاعم  Culinary Recruitment International. وتركّز على طالبي الهجرة المتمكّنين من اللغة الفرنسية في إطار برنامج هجرة العمالة الفرنكوفونية خارج مقاطعة كيبيك. ويُشترط على المرشّحين أن يكونوا حاصلين على شهادة في الاختصاص وأن تكون لديهم تجربة عمل.

ويقول جويل شوفالييه، مدير الوكالة، إنّ عملية التوظيف تستغرق حوالي أربعة أشهر بين أوّل  مقابلة توظيف ووصولهم إلى كندا. ويعود اختيار الوكالة للمغرب كمصدر للعمالة الماهرة إلى التقدم الذي سجّله هذا البلد في المجال السياحي عموما وفي الطبخ على الخصوص.

وتساعد الوكالة طالبي الهجرة على الحصول على تصريح عمل كندي و وظيفة في مطاعم بريتيش كولومبيا وألبرتا.   ولا تكلّف العملية مصاريف للمرشّحين إلاّ التكاليف التي تطلبها الحكومة الكندية (تأشيرة، رخص العمل...)

وتحدّثت اليوم مع اثنين من المغاربة الذين وصلا إلى هذا المنتجع السياحي الذي يقع  على مسافة ساعتين بالسيارة من فانكوفر.

حمزة شرقاوي (أرشيف) - Courtesy

حمزة شرقاوي (أرشيف) - Courtesy

 ويقول حمزة شرقاوي الذي يعمل طاه أوّل إنه كان يفكّر دائما في الذهاب إلى شمال أمريكا والعمل فيها بعد تجربة في المغرب وشمال إفريقيا ودول الخليج.

ويضيف حمزة شرقاوي أن أوّل تحدّ واجهه هو البرد الكندي. حيث وصل إلى كندا في شهر ديسمبر كانون الأول لكنّه تأقلم مع واقعه الجديد.

وما شدّه أيضا هو الطلب الكبير على الأكل والطبخ السريع. وكان هذا أيضا تحدّيا آخر له، لكنّه تأقلم معه أيضا.

خديجة أوبيهي 7 يوليو تموز 2019 - Courtesy

خديجة أوبيهي 7 يوليو تموز 2019 - Courtesy

ومن جانبها، تقول خديجة أوبيهي، التي تعمل في نفس الفندق والتي هاجرت في إطار نفس البرنامج، إنّ العمل في كندا يعطيها فرصة للتقدّم بسرعة في حياتها المهنية.

وقبل مجيئها إلى كندا منذ حوالي خمسة أشهر، عملت في مطعم إسباني في الرباط في المغرب أثناء دراستها التي دامت خمس سنوات. وقد تمذ اختيارها من بين العديد من المرشّحين لأن الشيف ديريك بنديغ، الذي يشرف على مطبخ الفندق، لمس فيها شغفا كبيرا وحبّا للمهنة.

ومن الأمور التي شدّت انتباها بعد وصولها إلى كندا هي المساواة الفعلية بين الرجل والمرأة في العمل بالرغم من أن الطّبخ وسط رجولي.

ويمكن الاستماع إلى المقابلة كاملة بالنقر على الرابط أسفله.

استمعوا

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)

Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*