رؤساء حكومات المقاطعات والأقاليم الكندية يشاركون في مؤتمر صحفي اليوم في ختام أعمال مجلس الفدرالية في ساسكاتون في مقاطعة ساسكاتشيوان في غرب كندا. رئيس حكومة ألبرتا جايسن كيني هو الثاني من اليمين في الصورة فيما رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو هو الخامس (Jonathan Hayward / CP)

أنبوب الشقاق بين ألبرتا وكيبيك أرخى بظلاله على اجتماع مجلس الفدرالية

Share

ألبرتا هي أغنى مقاطعات كندا بالنفط، وتملك ثالث أكبر احتياطي نفطي حول العالم. وهي الرابعة من حيث عدد السكان والثالثة من حيث حجم الاقتصاد بين مقاطعات كندا العشر.

ورئيس حكومة ألبرتا جايسن كيني قال أمس، وكرر الكلام اليوم، إنه لا يحق لمقاطعة كيبيك أن ترفض أن يعبر أراضيها أنبوب جديد يتيح لمقاطعته نقل نفطها إلى ساحل كندا الشرقي بهدف زيادة صادراتها منه إلى الخارج.

وجاء كلام رئيس حكومة حزب المحافظين المتحد (UCP) في ألبرتا خلال مؤتمر "مجلس الفدرالية" في ساسكاتون، كبرى مدن مقاطعة ساسكاتشيوان في غرب كندا، حيث عقد أمس واليوم رؤساء حكومات المقاطعات والأقاليم الكندية اجتماعهم السنوي.

وإذا كان كيني معجباً بالرؤية الاقتصادية لدى نظيره الكيبيكي فرانسوا لوغو، فهو يرى أنه مخطئ في رفضه المتكرر للسماح بمرور أنبوب نفط جديد في مقاطعة كيبيك ليصل إلى مرفأ سانت جون في مقاطعة نيو برونزويك (نوفو برونزويك) على ساحل الأطلسي.

فلوغو، رئيس حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (CAQ)، كرّر من ساسكاتون بلغة شكسبير ما سبق أن قاله بلغة موليير.

"لا يحظى مشروع أنبوب نفط بمقبولية اجتماعية حالياً في كيبيك، وبالتالي قراري (في هذا الموضوع) يجب أن يكون قرار الكيبيكيين"، قال لوغو أمس، وكرّر كلامه اليوم.

رئيس حكومة مقاطعة كيبيك فرانسوا لوغو متحدثاً للصحفيين أمس (Radio-Canada)

وواقع الحال أن مختلف الأحزاب الممثلة في الجمعية الوطنية (الجمعية التشريعية) في كيبيك ترفض، لأسباب بيئية بالدرجة الأولى، مد أنبوب نفط جديد في المقاطعة.

لكنّ رئيس حكومة ألبرتا ذكّر الكيبيكيين بأن مقاطعتهم ستحصل على 13,1 مليار دولار من أصل مبلغ إجمالي قدره 20 مليار دولار ستحوّلها الحكومة الفدرالية خلال السنة المالية الحالية إلى المقاطعات الأقل غنىً في إطار برنامج "مدفوعات المساواة" (equalization payments)، وبأن هذا المبلغ "كله تقريباً يأتي من ألبرتا".

ويرى كيني أن أضعف الإيمان في هذه الحالة هو أن تساعد كيبيك ألبرتا في تطوير قطاعها النفطي بإفساح المجال أمام تصدير نفطها إلى الأسواق الخارجية، ما يساهم أيضاً في حصولها على سعر أفضل له.

ولكن أمام الرفض الكيبيكي الصارم لمد أنبوب نفط جديد، يرى رئيس حكومة ألبرتا أن الحل الوحيد هو بين أيدي الحكومة الفدرالية التي عليها برأيه أن تأمر بمد أنبوب جديد، شاء الكيبيكيون أو رفضوا.

"أتوقع من أي رئيس حكومة (فدرالية)، إلى أي حزب انتمى، أن يحترم الدستور الكندي الذي يقول بوضوح شديد في المادة 92 منه إن لحكومة كندا (الحكومة الفدرالية) ولاية حصرية على البنى التحتية العابرة للمقاطعات"، قال رئيس حكومة ألبرتا جايسن كيني، مضيفاً أن "المشكلة التي نواجها مع رئيس الحكومة (الفدرالية جوستان) ترودو في هذا الموضوع هي أنه عملياً أعطى إحدى المقاطعات حق نقض (فيتو) أحادي الجانب على مشروع أنبوب نفط عابر للمقاطعات لا يمكن، ولا يجب، أن يخضع لـ’’فيتو‘‘ مقاطعةٍ واحدة"، قال كيني في إشارةٍ إلى مقاطعة كيبيك.

جزء من أنبوب "ترانس ماونتن" الذي ينقل حالياً 300 ألف برميل من النفط يومياً من ألبرتا إلى ميناء بورنابي في فانكوفر الكبرى، وهذه الكمية مرشحة للتضاعف ثلاث مرات مع مدّ أنبوب ثانٍ موازٍ للأنبوب الحالي / راديو كندا

يُذكر أن حكومة ترودو الليبرالية في أوتاوا أعطت موافقتها قبل ثلاثة أسابيع لمشروع توسيع أنبوب "ترانس ماونتن" (Trans Mountain)، ما يتيح نقل 890 ألف برميل من النفط المستخرج في ألبرتا يومياً إلى مرفأ بورنابي على ساحل المحيط الهادي، في مقاطعة بريتيش كولومبيا، بدلاً من الـ300 ألف برميل التي ينقلها الأنبوب حالياً، بالرغم من معارضة حكومة بريتيش كولومبيا للمشروع.

لكن فيما كندا تستعد لانتخابات فدرالية عامة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، يستبعد المراقبون أن يستجيب ترودو لـ"الحل" الذي يقترحه كيني والذي أجمع سكان كيبيك، ثاني أكبر مقاطعة من حيث عدد السكان وحجم الاقتصاد بعد أونتاريو، على رفضه.

(راديو كندا / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
ارتياح في ألبرتا لقرار أوتاوا السماح بتوسيع "ترانس ماونتن"

استمعوا
Share
فئة:اقتصاد، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*