رائد الفضاء الأميركي ادوين (باز) ألدرين نزل على سطح القمر مع رفيقه نيل ارمسترونغ في 20-09-1969/Neil Armstrong/NASA/Reuters

رائد الفضاء الأميركي ادوين (باز) ألدرين نزل على سطح القمر مع رفيقه نيل ارمسترونغ في 20-09-1969/Neil Armstrong/NASA/Reuters

أبولو 11: الانسان سار على سطح القمر قبل 50 عاما

Share

"إنّها خطوة صغيرة للإنسان، ولكنّها خطوة عملاقة للبشريّة": كلمات تاريخيّة قالها رائد الفضاء الأميركي نيل أرمسترونغ الذي كان أوّل إنسان تطأ قدماه سطح القمر قبل 50 عاما.

ففي مثل هذا اليوم،  في 16 تمّوز يوليو من العام 1969، انطلق الرواد الأميركيّون نيل أرمسترونغ وادوين (باز) ألدرين ومايكل كولينز  من قاعدة كيب كانافيرال في ولاية فلوريدا، على متن المركبة الفضائيّة أبولو 11، في رحلة تاريخيّة إلى القمر استمرّت 4 أيّام، وكان أرمسترونغ أوّل من خرج من المركبة وسار على سطح القمر، وتبعه بعد ذلك ادوين الدرين في حين بقي مايكل كولينز في وحدة القيادة في مدار القمر.

وقد توفّي ارمسترونغ عام 2012، وشارك الرائدان ألدرين (88 عاما) وكولينز (89 عاما) اليوم في احتفال في مركز كينيدي للفضاء إحياء للذكرى، وجرى الاحتفال في الساعة التاسعة و32 دقيقة، في المكان نفسه والساعة نفسها التي انطلقت فيها المركبة أبولو 11 قبل نصف قرن.

وقد لعب عدد من المهندسين والتقنيّين الكنديّين العاملين لدى وكالة الفضاء الأميركيّة ناسا، دورا في إنجاح المهمّة بفضل الخبرات التي كانوا يمتلكونها في حينه.

مقابلة باللغة الإنكليزيّة أجرتها سي بي سي مع رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد

رائد الفضاء الكندي المتقاعد كريس هادفيلد هو أوّل رائد كندي سار في الفضاء الخارجي، وأوّل رائد كندي يتولّى قيادة المحطّة الفضائيّة الدوليّة في العام 2013 .

يقول هادفيلد في حديث لسي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة إنّه كان في التاسعة من عمره عندما انطلقت رحلة أبولو 11 إلى القمر.

ويقول إنّ الخيال أصبح حقيقة واقعة وهو يحبّ الخيال العلمي، ويحبّ مشاهدة الأفلام التي تروي قصص خياليّة حول الفضاء، وستار تريك من سلسلة الأفلام المفضّلة لديه كما قال.

رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد على متن المحطة الفضائية الدولية في نيسان ابريل 2013/Sean Kilpatrick/CP

رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد على متن المحطة الفضائية الدولية في نيسان ابريل 2013/Sean Kilpatrick/CP

"لقد سرت إلى منزل أحد أصدقائي لمشاهدة انطلاق هذه الرحلة قبل 50 عاما، ونزول الإنسان على سطح القمر بعدها بأيّام، وقد تحوّل الخيال إلى واقع حقيقي، وتحوّلت أفكار الخيال العلمي إلى أمور يقوم بها الإنسان": رائد الفضاء الكندي المتقاعد كريس هادفيلد

وأثّر الحدث في الطفل كريس هادفيلد، وراح يحلم منذ ذلك الوقت بالفضاء وكان الحدث التاريخي حافزا دفعه لأن يعمل بجهد ويصبح رائد فضاء مستقبلا، وكان قد أحبّ السير على سطح القمر لو سنحت له الفرصة بذلك وما زال يتشوّق للفكرة كما قال.

"كنت احببت ان أستكشف أكثر ممّا سنحت لنا الفرصة أن نقوم به، أكان ذلك الإقامة بشكل مستمرّ على سطح القمر، وهو ما نعمل عليه حاليّا، أو الذهاب ابعد من ذلك. ومنذ كنت طفلا حالما في ذاك المنزل الريفي، حاولت ان أصل إلى ما يمكنني القيام به، وأن اصبح رائدا ومهندسا وسوى ذلك"رائد الفضاء الكندي المتقاعد كريس هادفيلد.

مقابلة باللغة الإنكليزيّة أجرتها سي بي سي مع رائد الفضاء الكندي جيريمي هانسن

وفي السياق نفسه، تحدّث رائد الفضاء الكندي جيريمي هانسن إلى سي بي سي فأشار إلى أنّه لم يكن قد أبصر النور بعد يوم وصل الإنسان إلى سطح القمر، ولكنّه كان منذ طفولته يحبّ كلّ ما يتعلّق بالفضاء.

"أذكر تماما عندما كنت طفلا، أنّني كنت أحبّ تقليب صفحات الموسوعة وكنت مفتونا بالطيران وقد شاهدت صور نيل أرمسترونغ وصورة الإنسان على سطح القمر، وأثّر ذلك فيّ وقلت لنفسي إنّني أريد أن أستكشف الفضاء يوما ما": رائد الفضاء الكندي جيريمي هانسن.

ويضيف  ردّا على سؤال أنّ رحلة أبولو 11 ساعدت الإنسان في أن يفهم أكثر الفضاء الخارجي.

"القمر كبسولة زمنيّة، ومن وجهة نظر جيولوجيّة، كان لي شرف القيام ببعض التدريب الجيولوجيّ مع جامعة وسترن ، وهذا يعطينا وجهة نظر مختلفة، ولكنّ القمر هو كبسولة زمنيّة لنظامنا الشمسي، وكيفيّة تكوّنه. وهذه فائدة كبيرة بالنسبة لنا": رائد الفضاء الكندي جيريمي هانسن.

وبمجرّد أن يكون الإنسان قد وصل إلى كوكب آخر ونظر من القمر إلى كوكب الأرض، وكلّ الصور التي ارسلتها المركبة أبولو 11، كلّ ذلك  ما زال بالغ الأهميّة حتّى اليوم": رائد الفضاء الكندي جيريمي هانسن.

استمعوا

روابط ذات صلة:

وسام لرائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد تقديراً لإنجازاته

Share
فئة:غير مصنف
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*