المرشحة عن حزب المحافظين آريه باين برفقة زعيم الحزب أندرو شير/صفحة فايسبوك الشخصية للمرشحة

المرشحة عن حزب المحافظين آريه باين برفقة زعيم الحزب أندرو شير/صفحة فايسبوك الشخصية للمرشحة

الانتخابات الكندية: مرشحة عن المحافظين تطالب بتغيير موعدها لأسباب دينية

Share

طلبت المرشحة عن حزب المحافظين للانتخابات الفدرالية المقبلة المتوقع إجراؤها في 21 من شهر أكتوبر تشرين الأول المقبل من المحكمة الفدرالية أن تؤجل موعد الانتخابات لأنها تتزامن مع عيد ديني يهودي.

يشار إلى أن يوم الانتخابات المحدد في الحادي والعشرين من أكتوبر تشرين الأول المقبل لا يمكن إرجاؤه لوقت لاحق حسب القانون المعتمد في كندا غير أن مرشحة حزب المحافظين شاني آريه باين تطلب من المحاكم الكندية أن توعز لوكالة الانتخابات الكندية بأن تختار موعدا آخر لإجراء الانتخابات.

ففي الحادي والعشرين من شهر أكتوبر تشرين الأول المقبل يجري الاحتفال بعيد يهوي يسمى Chemini Atseret  وهو يوم يحتفل فيه يهود متشددون بحيث لا يحق لهم العمل خلاله ولا التصويت ولا القيام أو المشاركة بحملة انتخابية.

وحسب الطلب المقدم للمحاكم فإن رفض مديرية الانتخابات الكندية تغيير التاريخ أمر غير معقول.

قبل بضعة أشهر من الانتخابات الفدرالية الكنديون قلقون //راديو كندا

قبل بضعة أشهر من الانتخابات الفدرالية الكنديون قلقون وغير واثقين/الصحافة الكندية

وتقول المرشحة شاني آريه باين بأنه بعد تسميتها في شهر إبريل نيسان الماضي أدركت بأنه لا يمكنها التصويت في هذه الانتخابات:

"نظرت في الرزنامة وأدركت بعد أيام معدودات أن يوم الانتخابات يتزامن مع عيدي وهذا ليس بالأمر الحسن"

وتفسر أهمية يوم شيميني أتزيريت الذي يعني بالنسبة لها مجموعة من الأمور:

"لا يمكنني أن أقود سيارة، لا يمكنني أن أعمل، لا يمكنني أن أصوت، لا يمكنني أن أستخدم الهاتف، لا يمكنني أن أستخدم جهاز الكمبيوتر هي مجموعة من الأشياء التي أنا بحاجة إليها في يوم الانتخابات ولا يمكنني أن أفعلها"

وتقول آريه باين أنها اتصلت برئيس هيئة الانتخابات الكندية لتطلب منه تغيير موعد الحادي والعشرين من أكتوبر تشرين الأول وهي لقيت دعم منظمة بناي بريث.

وتقول إن هذا التاريخ لا يطاول فقط آريه باين بل نحوا من 75000 يهودي متشدد عبر كندا وهم لا يستطيعون التصويت.

وتقول إيرا والفيش وهي ناشطة يهودية بأن المتدينين يرغبون بممارسة حقهم الانتخابي على غرار غيرهم من الكنديين.

وزير المالية السابق جو أوليفر الذي خسر دائرته الانتخابية لصالح الليبراليين/الصحافة الكندية

وزير المالية السابق جو أوليفر الذي خسر دائرته الانتخابية لصالح الليبراليين/الصحافة الكندية

وتأمل المرشحة عن حزب المحافظين عن دائرة إيغلنتون لورانس في تورنتو شاني آريه باين أن تفوز بهذه الدائرة التي كانت لحزب المحافظين وتسترجعها لهم عندما مني مرشح حزب المحافظين وزير المالية السابق جو أوليفر بالهزيمة لصالح الليبراليين في عام 2015.

كما يظهر اسم مواطنة من دائرة يورك الوسطى إيرا والفيش في البيان إذ أن يورك الوسطى أو يورك سنتر هي دائرة انتخابية ثانية انتزعها الليبراليون من حزب المحافظين عام 2015 مع الإشارة إلى أن السيدة والفيش تشارك في الجمعية التابعة للدائرة عن المحافظين.

وتعتزم منظمة بناي بريث اليهودية التدخل في القضية بعد أن طرحت الموضوع على مديرية الانتخابات الكندية في شهر إبريل نيسان الماضي.

وتشير المنظمة اليهودية إلى أن ثلاثة من أصل أربعة أيام يجري فيها التصويت المستعجل أي أيام الجمعة والسبت والأحد والإثنين من الأسبوع الذي يسبق الانتخابات لا يستطيع اليهود الممارسون أن يتوجهوا لصناديق الاقتراع.

وفي بين للمنظمة يقول رئيس مجلس إدارتها مايكل موستاين بأن هذا الخلاف لم يكن ضروريا.

ويعتقد مايكل موستاين أن للمدير العام للانتخابات سلطة استنسابية ممنوحة له ليغير موعد الانتخابات لتجنب يوم هام على المستوى الثقافي أو الديني لكنه لم ينجح في تفسير عدم تجاوز هذه المرحلة المعقولة كليا.

من ناحيتها تؤكد مديرية الانتخابات الكندية أنه يحق لكل كندي التغيب ثلاث ساعات عن عمله لممارسة حقه الانتخابي  لكن هذا الحق لا ينطبق على ممارسة حق الانتخاب المسبق.

استمعوا

راديو كندا/راديو كندا الدولي

Share
فئة:سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*