كريم لاجىء غيني يخشى الترحيل من كندا إلى وطنه الأصلي غينيا

كريم لاجىء غيني يخشى الترحيل من كندا إلى وطنه الأصلي غينيا بسبب ميوله الجنسية/راديو كندا

نداء استغاثة من طالب لجوء: منع ترحيله لغينيا حيث الموت بانتظاره

Share

طالب لجوء وصل إلى مدينة مونتريال عام 2016 مهدد بالإبعاد نحو غينيا رغم ادعائه بأنه قد يتعرض للقتل بسبب توجهه الجنسي.

يشار إلى أن تنفيذ إبعاده عن كندا من قبل وكالة خدمات الحدود الكندية متوقع في الثالث من شهر أغسطس آب المقبل إلا في حال حصول تدخل لصالحه في آخر لحظة.

"لقد هجرت بلدي مع أنني كنت شخصا معروفا وكنت أملك ما يسمح لي بالبقاء في بلدي. لقد هجرت بلدي لأنني كنت مضطهدا. ليس من قبل الحكم فحسب بل من قبل عائلتي أيضا عائلتي التي كانت حاقدة علي" جاء هذا الكلام على لسان شخص اختار اسما مستعارا كريم.

مجموعات من المدافعين عن مثليي الجنس تتدخل لصالح كريم/راديو كندا

مجموعات من المدافعين عن مثليي الجنس تتدخل لصالح كريم/راديو كندا

ويؤكد "كريم" أنه هرب بجلده عندما اكتشفت عائلته وحزب المعارضة الذي كان ينشط ضمنه توجهه الجنسي أي ثنائية ميوله الجنسية ويقول في هذا الصدد إنه كان يعيش حياتين شخصيتين يخفي خلالهما ميوله الجنسية الحقيقية.

"أنا اليوم بين الحياة والموت. جل ما أطلب هو توفير الحماية لي. أطلب من الحكومة الكندية أن تنقذني وتنقذ أولادي"

لقد فوجئ "كريم" برفض طلب اللجوء الذي تقدم به في عام 2017 وفي السنة ذاتها تجنب الإبعاد في آخر لحظة أي في آخر يوم من الموعد المحدد لإبعاده بفضل تدخل وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة أحمد حسين.

وبعد حصوله على إذن إقامة مؤقت يسمح له بالبقاء في كندا لمدة ستة أشهر رفضت وكالة خدمات الحدود الكندية التمديد له.

"لقد حصلت تدخلات لصالحه بهدف منحه إجازة إقامة مؤقتة بعد الضجة الإعلامية التي أحاطت بالملف. مع الأسف يبدو أن الليبراليين قرروا المضي في اعتماد سياسات الإبعاد "الترحيل" التعسفية التي كان يعتمدها المحافظون" حسب تعبير محاميه ستيوارت إيستفانفي.

كما رفض لاحقا طلب كريم للحصول على إقامة لدوافع إنسانية وأخيرا آخر طلب لفحص المخاطر قبل الترحيل الذي بقي دون جدوى.

ويعتبر محامي كريم أن الأمل الأخير هو تدخل المحكمة الفدرالية للحؤول مرة جديدة دون ترحيله.

شعارات للدفاع عن كريم /راديو كندا

شعارات للدفاع عن كريم /راديو كندا

وجلسة المحكمة الفدرالية للنظر في القضية يوم الاثنين المقبل.

"نأمل أن تتدخل الحكومة الفدرالية لفرض احترام شرعة الحقوق والحريات وأن تحصل مراقبة لشرعية هذا القرار الذي يتعارض بقوة مع قيمنا العميقة"

حسب محامي كريم المتخصص في قضايا الهجرة وفي حقوق الأفراد.

وعما يخشاه كريم في حال ترحيله نحو وطنه الأصلي غينيا يقول: الموت

"أنا شخص ليس لي من يحميني عائلتي تحقد علي وأصدقائي يبغضونني. وفي مثل هذه الحال من سيساعدني؟ ماذا سأفعل هناك؟ الموت لا شيء غير الموت سيكون في انتظاري"

ويستغيث كريم بالحكومة الكندية للحؤول دون ترحيله نحو غينيا.

"كان كل شيء متوفرا لي في بلدي. كنت أملك مختلف الوسائل ولم يكن لي أية رغبة لترك بلدي ولم أكن لأترك بلدي لو لم أواجه هذه المشكلة"

يقول كريم الذي يتوقع الحصول على مزيد من الدعم السياسي والمجتمعي له في كيبيك.

محمد بري الناطق باسم اللجنة الغينية لحقوق الجميع/راديو كندا

محمد بري الناطق باسم اللجنة الغينية لحقوق الجميع/راديو كندا

يقول محمد بري الناطق باسم اللجنة الغينية للحصول على وضع قانوني للجميع إذ أن وطنه الأصلي أي غينيا ليس آمنا بالنسبة لكريم.

"في غينيا يتصرف الجيش على هواه لا وجود لأية رقابة. أقول حتى إنه بلد دون دولة بلا رقابة فالجميع يخلصون في كل مرة.

ويضيف محمد بري قائلا:

"مثليو الجنس لا تتوفر لهم الحماية في غينيا. هم غالبا ما يكون قصاصهم الرجم. ولا يجرؤون حتى على المطالبة بحقوقهم. لا يمكنهم أن يسيروا يدا بيد في الشوارع وقد يحكم عليهم بالسجن عشر سنوات بسبب مثليتهم"

استمعوا

راديو كندا/راديو كندا الدولي

Share
فئة:دولي، سياسة، مجتمع، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*