جثمان الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي ملفوفاً بعلم بلاده ومحمولاً على عربة مدفع يمر أمام المواطنين في تونس العاصمة في جنازته الوطنية الحاشدة يوم السبت الفائت (عمّار عوض / رويترز)

قراءة في إرث الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي وفي تحديات المرحلة المقبلة

Share

ودّعت تونس يوم السبت الفائت رئيسها الباجي قائد السبسي في جنازة وطنية حاشدة شارك فيها عشرات آلاف المواطنين وحضرها رؤساء دول وكبار المسؤولين من دول عربية وأجنبية.

كما حضر الجنازة العديد من القادة العرب والأجانب، من بينهم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج والأمير مولاي رشيد بن الحسن، شقيق العاهل المغربي الملك محمد السادس، وعاهل إسبانيا الملك فيليبي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس البرتغالي مارسيلو ريبلو دي سوزا ورئيس مالطا جورج فيلا والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

وقال الرئيس الفرنسي في رثائه الرئيس التونسي "إن احترامي عميق تجاه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الذي حافظ على استقرار الدستور والتزم بالحرية والانفتاح وتطوير المجتمع، وبالمكانة غير المسبوقة للمرأة وبالمساواة بينها وبين الرجل بكل شجاعة فيما يتعلق بمسألة الإرث".

الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي متحدثاً في مؤتمر صحفي في قصر الرئاسة في قرطاج قرب تونس العاصمة في 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018 (زبير السويسي / رويترز)

وتوفي أول رئيس تونسي منتخب مباشرة من الشعب بشكل ديمقراطي يوم الخميس الفائت، الموافق فيه 25 تموز (يوليو)، عن 92 عاماً، قبل أشهر معدودة من نهاية ولايته الرئاسية التي بدأت في كانون الأول (ديسمبر) 2014.

وعقب وفاة الرئيس السبسي أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يوم الخميس عن تقديم موعد الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 17 تشرين الثاني (نوفمبر) إلى 15 أيلول (سبتمبر)، على أن تبقى الانتخابات التشريعية في موعدها في 6 تشرين الأول (أكتوبر).

وبموجب الدستور أصبح رئيس البرلمان محمد الناصر الرئيس المؤقت للبلاد.

البروفيسور الكندي التونسي في الاقتصاد شهاب شرشور (الثاني من اليمين)، ضيف القسم العربي، معزياً كبار المسؤولين التونسيين بوفاة الرئيس الباجي قائد السبسي في قصر الرئاسة في قرطاج قرب تونس العاصمة يوم السبت الفائت، ويبدو في الصورة مصافحاً الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر الواقف إلى جنبه رئيس الحكومة يوسف الشاهد (الصورة تقدمة الدكتور شرشور)

ضيفي البروفيسور الكندي التونسي في مادة الاقتصاد شهاب شرشور حضر جنازة الرئيس الباجي قائد السبسي. اتصلتُ به اليوم في تونس العاصمة وسألته عن أجواء الجنازة وعن إرث الرئيس الراحل وتحديات المرحلة المقبلة في بلد يُعتبر الاستثناءَ الناجح بين دول "الربيع العربي".

ويعمل الدكتور شرشور مستشاراً للبرامج الدراسية في مجال الاقتصاد في جامعة مونتريال كما أنه مرشّح حزب "البديل التونسي"، وهو حزب ليبرالي وسطي يقوده رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة، في الانتخابات التشريعية التونسية المقبلة عن مقعد دائرة أميركا الشمالية وسائر أوروبا (دون فرنسا).

(راديو كندا / أ ف ب / رويترز / دويتشه فيله / أورونيوز / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*