مبنى البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيف)/Radio-Canada / Paul Skene

مبنى البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيف)/Radio-Canada / Paul Skene

مواقف في أقوال للأسبوع المنتهي السبت في 10-08-2019

Share

مواقف في أقوال برنامج أسبوعي يتناول عددا من المواضيع المتنوّعة التي اخترناها على ضوء مواقف  وأقوال صدرت بشأنها. حلقة هذا الأسبوع من إعداد وتقديم مي أبو صعب وفادي الهاروني وسمير بن جعفر.

"هذا البرنامج مفتوح للمهاجرين ، سواءً كانوا مؤقّتين أو دائمين. وأعطيكم مثالا : أنت عامل مؤقت بعقد عمل لمدة عامين، لكننا نريدك أن تبقى في كيبيك عبر البرنامج العادي للعمال المهرة أو برنامج تجربة كيبيك. وسنقدّم لك دروسا لتعلّم الفرنسية ومرافقة شخصية."

هذا ما قاله سيمون جولان-باريت، وزير الهجرة في حكومة كيبيك في مؤتمر صحفي عقده يوم الخميس الماضي حيث أعلن عن تخصيص الحكومة لبمبلغ 20 مليون دولار سنويًا لبرنامج المسار الوظيفي المخصص للمهاجرين.

وسيساعد هذا البرنامج في توجيه المرشحين للهجرة حتى وهم متواجدون في الخارج قبل وصولهم إلى كيبيك. وأضاف وزير الهجرة قائلا : "هدفي هو التأكد من أن كل شخص يختار كيبيك سيبقى في كيبيك ".

وزير الهجرة الكيبيكي سيمون جولان باريت/Jacques Boissinot/PC

وزير الهجرة الكيبيكي سيمون جولان باريت/Jacques Boissinot/PC

وسيحصل المهاجرعلى منحة قدرها 185 دولارا إذا شارك في دورة للإدماج للتعرف على الواقع الاجتماعي والثقافي في كيبيك وخصائص سوق العمل.

ولإطلاق البرنامج، سوف تقوم حكومة المقاطعة بتوظيف 78 موظف مساعدة على الإدماج - وهو منصب تم إنشاؤه حديثًا. وسيكونون مسؤولين عن تقييم احتياجات المهاجرين، ووضع خطة فردية، وتوجيه الشخص إلى الموارد المناسبة والمتابعة. وسيصل هذا العدد إلى 84 موظفا في المستقبل.

ويأتي هذا الإعلان، عقب إعلانات أخرى صدرت في الأشهر الأخيرة مثل برنامج أريما لاختيار المهاجرين الذي يسمح بتحسين مواءمة الهجرة مع احتياجات سوق العمل إضافة إلى برنامج تحسين تعليم اللغة الفرنسية للوافدين الجدد.

السفير الكندي لدى واشنطن ديفيد ماكنوتون (CBC)

"تخالجني كثيراً مشاعر مختلطة، لقد استمتعتُ كلياً بالوقت الذي أمضيته هنا في واشنطن، وحصلتُ على دعم هائل من ثقة رئيس الحكومة بي، ولقد كان دعمه ودعم وزيرة الخارجية (كريتسيا) فريلاند لي أمراً لن أنساه أبداً".

الكلام هو لسفير كندا لدى الولايات المتحدة ديفيد ماكنوتون، وقاله يوم الخميس في مؤتمر صحفي عقده في السفارة الكندية في واشنطن، بعد أن أعلن رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو في اليوم نفسه أن ماكنوتون سيترُك منصبه نهاية الشهر الحالي ليعود إلى القطاع الخاص في تورونتو، كبرى مدن كندا وعاصمتها الاقتصادية والمالية.

وأضاف ماكنوتون أنه كان "من دواعي الشرف والامتياز" له أن يكون سفيراً لكندا، مضيفاً "لقد كانت تجربة مثيرة للاهتمام، لكني أتطلع قُدماً إلى الفصل القادم من حياتي".

أما رئيس الحكومة فقال "بكثير من المودّة والامتنان، وطبعاً بكثير من الأسف، وافقتُ على قرار السفير ديفيد ماكنوتون بمغادرة واشنطن نهاية الصيف".

رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو//Chris Young/CP

رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو / Chris Young / CP

ووصف ترودو سفيره في العاصمة الأميركية بالرجل "الوطني الكندي" الذي قام بدور محوري في 13 شهراً من المفاوضات التي أدت إلى التوصل إلى اتفاقٍ جديدٍ للتجارة الحرة بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك حلّ مكان اتفاق "نافتا"، وأيضاً في التوصّل إلى الاتفاق لإزالة الرسوم الجمركية بين الولايات المتحدة وكندا على الفولاذ والألومينيوم.

"لا مبالغة في القول إن مساهماته كانت تاريخية"، أضاف ترودو عن سفيره منذ آذار (مارس) 2016 لدى الشريك التجاري الأول لكندا.

كما أثنت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند على دور ماكنوتون وعطاءاته.

"في حقبة كانت فيها بلادنا تواجه حالة من عدم اليقين الاقتصادي لا سابق لها، قادنا ديفيد (ماكنوتون) في اجتياز هذه التحديات بيدٍ واثقة"، كتبت وزيرة الخارجية.

"مجرّد فكرة الاهتمام مجدّدا بالإستاد الأولمبي مهمّة. و بإمكاننا أن نفكّر مثلا أنّه يمكن إنارة الإستاد بحيث تتمّ مشاهدته من الطائرة".

هذا ما قالته مانويلا غويا نائبة رئيس هيئة السياحة التابعة لبلديّة مونتريال التي كانت تعلّق على مشروع يبحث سيرك الشمس Cirque du soleil في إقناع حكومة كيبيك بتمويله.

ويقضي المشروع بإنارة الاستاد الأولمبي في مونتريال وبرجه من خلال المؤثّرات الضوئيّة وأشرطة الفيديو ثلاثيّة الأبعاد.

سيرك الشمس يبحث في مشروع لإضاءة الاستاد الأولمبي في مونتريال وبرجه بمؤثّرات ضوئيّة و شرائط فيديو ثلاثيّة الأبعاد/ Adrian Wojcik/Getty Images

سيرك الشمس يبحث في مشروع لإضاءة الاستاد الأولمبي في مونتريال وبرجه بمؤثّرات ضوئيّة و شرائط فيديو ثلاثيّة الأبعاد/ Adrian Wojcik/Getty Images

ويبحث سيرك الشمس في إقناع وزارة السياحة ووزارة الاقتصاد والابتكار في كيبيك وإدارة الإستاد الأولمبي بمشروعه.ويتولّى المشروع فرع سيرك الشمس 4U2C  "فور يو تو سي" المتخصّص في التصميم و انتاج المؤثّرات الضوئيّة والإضاءة والسينوغرافيا، والذي شارك في عروض ضخمة حول العالم."لدينا الإرادة لتقديم مفاهيم بصريّة من شأنها إبراز قيمة الإستاد الأولمبي" كما قالت سيلفي غرافيل المتحدّثة باسم فور يو تو سي .

ولم يبادر سيرك الشمس بعد للقيام  بأيّة خطوة ولم يجر أيّ اتّصال مع الحكومة. ولم تكن إدارة الاستاد الأولمبي هي الأخرى على علم بالمشروع قبل أن يطلعها راديو كندا عليه.

وقال المتحدّث باسم الإدارة أريك ايسيميني إنّه ينبغي البحث في الكلفة وفي أولويّات الإستاد.

وتقول مانويلا غويا نائبة رئيس هيئة السياحة التابعة لبلديّة مونتريال إنّ هنالك امكانيّات هائلة في المشروع، ومن الضروري الاهتمام مجدّدا بالإستاد الأولمبي في المدينة، والنوايا حسنة حسب قولها.

استمعوا
Share
فئة:اقتصاد، دولي، سياسة، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*