رئيس حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك فرانسوا لوغو (Mathieu Potvin / Radio-Canada)

لوغو يشارك الأحد في مسيرةِ فخرٍ لمثليي الجنس للمرة الأولى في حياته السياسية

Share

أعاد رئيس حكومة مقاطعة كيبيك فرانسوا لوغو التأكيد على مشاركته يوم الأحد في مسيرة الفخر لمثليي الجنس في مونتريال، كبرى مدن المقاطعة.

فقد سرت شائعات في الأيام الأخيرة عن أن زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك ("كاك" - CAQ) قد لا يشارك في هذه المسيرة التي ينظمها مثليو الجنس ومزدوجو الميول الجنسية والمتحولون جنسياً وأحرار الجنس وسائر أفراد ما يُعرف بـ"مجتمع الميم" (+LGBTQ2) كل سنة من أجل التعريف بهويتهم الجنسانية والتأكيد على حقهم بالمساواة الكاملة مع سائر أفراد المجتمع دون أن يتعرضوا لأي شكل من أشكال التمييز.

وسرت هذه الشائعات بعد ارتفاع أصوات داخل مجتمع المثليين تطالب لوغو بعدم المشاركة في مسيرة الفخر وأخبارٍ عن توقيع نحوٍ من 200 شخص عريضةً تطالبه بعدم المشاركة لأنه غير مرحّبٍ به بسبب مواقفَ وقراراتٍ لحكومته في بعض الملفات ومنها ما يتصل بالقانون حول عَلمانية الدولة الذي يتضمن منع ارتداء "الرموز الدينية" في بعض الوظائف العامة، وأيضاً بقرار إلغاء أكثر من 18 ألف طلب هجرة قُدّمت إلى كيبيك قبل 2 آب (أغسطس) 2018 ضمن البرنامج العادي للعمال المهرة ولم تكن قد عولجت بعد.

راية مثليي الجنس ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسياً (Radio-Canada / Bruno Giguère)

لكن لوغو نفى صحة الشائعات أمس، فردّ على سؤال وُجّه إليه بالإنكليزية، لغته الثانية، "أعتقد أن الأكثرية في مجتمع المثليين تريدني أن أشارك (في مسيرة الفخر)، وبالتالي ليس هناك سوى عدد قليل جداً من الناس أطلقوا عريضةً ودعموها بأخبار غير صحيحة. وأعتقد أن عليّ أن أكون رئيس حكومة الجميع (في مقاطعة كيبيك)، ولا يزال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به كي نضمن أن جميع الكيبيكيين، أكانوا مثليي الجنس أم لا، يُعامَلون بالتساوي في كيبيك".

ومشاركة لوغو في مسيرة الفخر للمثليين يوم الأحد ستكون الأولى من نوعها، فهو لم يشارك بأي مسيرة فخر في حياته السياسية المتواصلة منذ أكثر من 20 عاماً، والتي بدأها في الحزب الكيبيكي (PQ) الداعي لاستقلال كيبيك عن الاتحادية الكندية قبل أن يتركه ليشارك عام 2011 في تأسيس حزبه الحالي المنتمي ليمين الوسط والذي وصل إلى السلطة للمرة الأولى، وبحكومة أكثرية، بعد فوزه في انتخابات الأول من تشرين الأول (أكتوبر) 2018 العامة.

لكن سبق لنواب من حزب الـ"كاك" الذي يقوده لوغو أن شاركوا في مسيرات فخر للمثليين.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو مُحيياً الجموع (وسط الصورة) في مسيرة الفخر لمثليي الجنس في مونتريال في 20 آب (أغسطس) 2017، وإلى يمينه نظيره الإيرلندي ليو فارادكار وإلى يساره عمدة مونتريال دنيس كودير (Graham Hughes / CP)

ويوم الأحد يشارك لوغو في المسيرة بصفته رئيساً لحكومة كيبيك، أسوةً بما درج على القيام به رؤساء الحكومات السابقون في المقاطعة. وستكون وزيرة العدل سونيا لوبيل والوزيرة المسؤولة عن منطقة مونتريال شانتال رولو من بين أعضاء كتلته النيابية الذين سيشاركون في المسيرة إلى جانبه. كما يشارك في المسيرة رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو وعمدةُ مونتريال فاليري بلانت والعديد من الشخصيات السياسية الأُخرى.

لكن لماذا لم يشارك لوغو في مسيرة الفخر في مونتريال العام الماضي؟ يجيب، بالإنكليزية مجدداً، رئيس حكومة المقاطعة الكندية الوحيدة ذات الغالبية الناطقة بالفرنسية، فيقول "قلتُ الصيف الفائت إني كنتُ لأشاركَ (في المسيرة) لو لم أكن في منطقة أوتاويه (في غرب مقاطعة كيبيك) في ذاك الحين، وقلتُ بوضوح إنه في حال كنتُ رئيس حكومة عام 2019 سأشارك، لذا سأفي بوعدي، وأعتقد أن الأمر مهم"، مكرّراً بأنه "لا يزال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به من أجل المساواة بين جميع الناس وضمان عدم وجود رُهاب المثلية في كيبيك أو (على الأقل) الحد من وجوده".

ويصادف هذا العام الذكرى السنوية الخمسين لانطلاق أول مسيرة فخر للمثليين حول العالم وكانت في نيويورك في الولايات المتحدة.

(هيئة الإذاعة الكندية / ذي غازيت / لا بريس / لو دوفوار / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
خطاب الكراهية: يجب التنديد أيضاً باليسار المتطرف في أوساط مجتمع المثليين (رسالة مفتوحة في صحيفة "لا بريس" الصادرة في مونتريال بقلم ناشطيْن مثلييْن)

استمعوا
Share
فئة:سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*