المشاركون في المؤتمر الدولي حول "اللغة العربية للناطقين بغيرها - الحاضر والمستقبل" في جامعة غيرسون في تركيا ومن بينهم الباحث الكندي البوركيني الدكتور سيّوبا سوادغو (الصورة مقدَّمة منه)

اللغة العربية للناطقين بغيرها بين الحاضر والمستقبل: مؤتمر أوّل وآمال مستقبلية

Share

ضيفي الدكتور سيّوبا سوادغو باحث في جامعات كونكورديا وماكغيل وكيبيك في مونتريال، متخصص في الدراسات العابرة للثقافات وفي الدراسات الإسلامية، وهو كندي من مواليد بوركينا فاسو في إفريقيا الغربية.

وشارك الدكتور سوادغو أوائل آب (أغسطس) الجاري في النسخة الأولى من مؤتمر دولي بعنوان "اللغة العربية للناطقين بغيرها - الحاضر والمستقبل" نظمه "المنتدى العربي التركي للتبادل اللغوي" في جامعة غيرسون في المدينة التي تحمل الاسم نفسه والواقعة في شمال شرق تركيا على ساحل البحر الأسود.

وكانت للباحث الكندي الإفريقي الأصول مداخلة بعنوان "إدارة تعليم اللغة للناطقين بغيرها كوسيلة للواقعية السياسية" في اليوم الثاني والأخير من المؤتمر.

الدكتور سيّوبا سوادغو يتسلّم شهادة تقدير لمشاركته في المؤتمر الدولي حول "اللغة العربية للناطقين بغيرها - الحاضر والمستقبل" في جامعة غيرسون في تركيا (الصورة مقدَّمة منه)

سألتُ الدكتور سيّوبا سوادغو عن علاقته باللغة العربية ومتى نشأت، وعن أهمية المؤتمر الذي شارك فيه إلى جانب عدد كبير من الباحثين والعاملين في مجال تدريس لغة الضاد، وحاورته حول اقتراحه بإنشاء منظمة "عربوفونية" عالمية على غرار المنظمة الدولية للفرنكوفونية.

استمعوا
Share
فئة:ثقافة وفنون، دولي
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*

One comment on “اللغة العربية للناطقين بغيرها بين الحاضر والمستقبل: مؤتمر أوّل وآمال مستقبلية
  1. Avatar يقول عبد الله:

    أثار إعجابي في هذا الموضوع هو فكرة “العربوفونية” وهي فكرة مهمة جدا في هذه المرحلة الحرجة التي تعيشها اللغة العربية في ظل التطورات المجتمعية والاقتصادية داخل المجتمعات العربية وخارجها، ومن حسن حظ اللغة العربية أن قيمتها العلمية والثقافية والحضارية/الدينية تشكل الإطار الوقائي لها من شراسة المنافسة التي تمارسها القوى الاقتصادية العالمية خدمة للغة الإنتاج الاقتصادي والعلمي بالنسبة للغة الانجليزية خاصة، وخدمة للأهداف الاستعمارية والسياسية بالنسبة للغة الفرنسية. وفي ظل كل ذلك فإن فكرة “العربوفونية” هي الحل المرحلي الأنجع لمقاومة كل موجات الفرنكوفونية والأنكلوسكسونية التي تحاول طمس المقاومة العربية و القضاء على مناعتها الحضارية والثقافية العريقة، كما تحاول هذه الموجات إعجاز المجتمعات المسلمة غير العربية عن تعلم العربية وتعليمها أو اعتمادها لغة رسمية للبلاد أو لغة ثانية بعد اللغة الرسمية، طبعا هناك أسباب مختلفة تدفع بعض الجمعيات والمنظمات الفرنكوفونية والأنكلوسكسونية لمحاربة اللغة العربية منها ما هو سياسي ومنها ما هو ديني عقدي. ومجمل هذه الأسباب تجعل الإقبال على اللغة العربية ضعيفا من لدن العرب وغير العرب مقارنة بمنافساتها من اللغات المنتشرة أكثر في العالم.