الكندي جاك ليتس المعروف بالجهادي جاك يتوسّل الحكومة الكنديّة أن تعيده إلى كندا/Facebook

الكندي جاك ليتس المعروف بالجهادي جاك يتوسّل الحكومة الكنديّة أن تعيده إلى كندا/Facebook

كندا غاضبة من إسقاط بريطانيا الجنسيّة عن الكندي ” الجهادي جاك”

Share

أعرب وزير الأمن العام الكندي رالف غوديل عن خيبة أمله إزاء قرار الحكومة البريطانيّة إسقاط الجنسيّة عن جاك لتس المعروف بـ "الجهادي جاك" الذي يحمل الجنسيّتين البريطانيّة والكنديّة.

وأفادت صحيفة "مايل أون صانداي" البريطانيّة أنّ مسؤوليّة جاك لتس أصبحت تقع على عاتق الحكومة الكنديّة.

وكان الجهادي جاك  الذي نشأ في أوكسفورد قد اعتنق الدين الاسلامي وسافر إلى سوريّا عام 2014  وهو في  الثامنة عشرة من عمره للالتحاق بقوّات داعش والقتال في صفوفها.

وقد اعتقلته القوّات الكرديّة عام 2017 وهو حاليّا في أحد السجون في شمال سوريا.

وتقول الحكومة الكنديّة إنّ بريطانيا تخلّت عن مسؤوليّتها بإسقاطها الجنسيّة عن جاك لتس، ولم يعد لديه بلد ينتمي إليه سوى كندا رغم أنّه لم يقم فيها.

ويشار إلى أنّ جون لتس  والد الجهادي جاك هو كندي، ما يعني أنّ المشكلة أصبحت كنديّة بعد خسارة الجهادي جنسيّته البريطانيّة.

وفي حزيران يونيو الفائت، واجه والداه تهمة تمويل الارهاب لأنّهما أرسلا مبلغ 360 دولارا لابنهما.

وزير الأمن العام الكندي رالف غوديل أعرب عن خيبة أمله لقرار بريطانيا إسقاط الجنسيّة عن جاك لتس/Adrian Wyld/Canadian Press)

وزير الأمن العام الكندي رالف غوديل أعرب عن خيبة أمله لقرار بريطانيا إسقاط الجنسيّة عن جاك لتس/Adrian Wyld/Canadian Press)

وكان الجهادي جاك قد قال في مقابلة مع قناة آي تي في البريطانيّة في شباط فبراير الفائت إنّه يفتقد والدته والبرامج التلفزيونيّة والمأكولات البريطانيّة  ويريد العودة إلى أوكسفورد.

"إن وافقت بريطانيا أريد العودة إليها ولكنّي لا أعتقد أنّها ستوافق": قال الجهادي جاك في حديثه لقناة آي تي في.

وقال وزير الأمن العام رالف غوديل إنّ الحكومة على علم بوجود  عدد من الكنديّين المعتقلين في سوريا، ولكنّه لا يوجد التزام قانوني لتسهيل عودتهم إلى البلاد. "ولن نعرّض المسؤولين القنصليّين لخطر لا مبرّر له في هذه المنطقة الخطيرة من العالم" قال الوزير غوديل

وتعارض الحكومة الليبراليّة إسقاط الجنسيّة عن مواطنيها الذين يحملون جنسيّتين في حال أدينوا بالإرهاب، ولكنّ المشكلة قد تُطرح في وقت من الأوقات حسب رأي بعض الخبراء.

الكندي جاك لتس المعروف بـ"جهادي جاك" /CBC/ هيئة الاذاعة الكنديّة

الكندي جاك لتس المعروف بـ"جهادي جاك" /CBC/ هيئة الاذاعة الكنديّة

"قد يتقدّم الجهادي جاك أو سواه من إحدى البعثات الدبلوماسيّة الكنديّة للحصول على أوراق للسفر إلى كندا، وقد يتمّ تسليمهم للسلطات السوريّة، وقد يواجهون خطر الموت، أو قد يتمّ إطلاق سراحهم ويجوبون العالم وقد يرتكبون جرائم حاقدة" الخبير في المعهد العسكري الملكي بيتر لوبريخت.

وحتّى لو عاد جاك ليتس إلى كندا، فإنّ ملاحقة قضيّة شبيهة بقضيّته تطرح تحدّيا كما يقول الخبراء لا سيّما وأنّه لا يقيم في كندا ولم ينطلق منها للالتحاق بداعش.

لكنّ  جون لتس والد الجهادي جاك لتس كندي ويقيم في كندا. ويعتقد أنّ ابنه سيحصل على محاكمة عادلة هنا.

"سوف أكون سعيدا في حال أتى جاك إلى كندا، وفي حال ارتكب أخطاء، أنا على يقين من أنّ  نظام العدالة الكندي سيجد سبيلا للتفريق بين الحقّ والباطل، ومعاقبته في حال ارتكب خطأ ما، وبإمكانه بعد ذلك أن يكفّر عن ذنبه" جاك لتس والد الجهادي جاك.

ويقول جون لتس إنّ ابنه شاهد الكثير من الفظائع وهو يعارض تنظيم داعش ويعارض الارهاب ويأمل في أن تجد كندا طريقة لمساعدته.

ويشار إلى أنّ جاك لتس ليس الكندي الوحيد الذي التحق بداعش حسب تقرير لتلفزيون سي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة.

ويتحدّث التقرير عمّن تسمّيهم الحكومة المسافرين الكنديّين المتطرّفين، الذين يسافرون لتقديم الدعم للعمليّات الارهابيّة وتسهيلها، وللمشاركة فيها في  بعض الحالات.

وقدّرت الحكومة عددهم العام الماضي بنحو 190 كنديّا، نصفهم موجودون في سوريا وتركيّا والعراق.

وثمّة ثلاثون منهم محتجزون من قبل القوّات الكرديّة، والباقون هم زوجات وأطفال حسب تقرير سي بي سي.

وتقدّر الحكومة عدد الذين عادوا منهم إلى البلاد بنحو 60 شخصا، ولكنّه لم يكن هنالك إلاّ عدد قليل من الملاحقات القضائيّة في حالتهم.

"بموجب القانون، نلاحق بموجب القانون العام (الانغلو ساكسوني)  عندما يكون من الممكن جمع الأدلّة وتقديمها إلى المحكمة": وزير الأمن العام الكندي رالف غوديل.

ويقرّ الوزير غوديل بأنّ جمع الأدلّة من مناطق القتال صعب في أغلب الأحيان، و من السهل الطعن في الأدلّة التي يتمّ جمعها منها.

وأفادت بربارة هارفي المتحدّثة باسم وزارة الشؤون العالميّة الكنديّة  في بيان أنّ الحكومة على علم بوجود كنديّين محتجزين في سوريا ويقلقها بشكل خاص وضع الأطفال الكنديّين في هذا البلد.

وكندا ملتزمة بهذه الحالات وتقدّم المساعدة قدر الامكان. وقد أقام الدبلوماسيّون الكنديّون قنوات تواصل مع مسؤولين أكراد، للتحقّق من وجود بعض المواطنين الكنديّين كما ورد في البيان الذي  نفى وجود أيّ اتّفاق لإعادة كنديّين من سوريا.

ورفضت الوزارة إعطاء أيّة تفاصيل اضافيّة حول الموضوع عملا بالقانون الكندي حول الخصوصيّة.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ هيئة الاذاعة الكنديّة"

استمعوا
Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*