رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو في لحظة صمت خلال مسيرة الفخر لمثليي الجنس في مونتريال أمس (وسط الصورة حاملاً علماً يجمع علم كندا وراية المثليين)، وإلى يمينه على التوالي عمدة مونتريال فاليري بلانت ورئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو، وإلى يساره على التوالي وزيرة اللغتيْن الرسميتيْن والفرنكوفونية في حكومته ميلاني جولي وزعيمة الحزب الأخضر إليزابيث ماي (Graham Hughes / CP)

مسيرة الفخر للمثليين: ترودو يدعو إلى ما هو أبعد من مجرّد “التسامح” مع الآخر

Share

شارك 12 ألف شخص في النسخة السادسة والثلاثين من مسيرة الفخر لمثليي الجنس في مونتريال أمس، فساروا مسافة 2,7 كيلومتر في كبرى مدن مقاطعة كيبيك برفقة عشرات اللوحات الاستعراضية المحمولة على آليات، وبحضور 300 ألف شخص، وفق ما أكّده الرئيس المؤسس لمسيرات الفخر في مونتريال، إريك بينو.

وفيما البلاد تستعد لانتخابات فدرالية عامة موعدها بعد شهريْن، حضرت المسيرةَ شخصياتٌ سياسية فدرالية من الصف الأول، في طليعتها رئيس الحكومة الفدرالية، زعيم الحزب الليبرالي الكندي (PLC – LPC)، جوستان ترودو، وزعيمُ الحزب الديمقراطي الجديد (NPD – NDP)، اليساري التوجه، جاغميت سينغ، وزعيم الكتلة الكيبيكية (BQ) الداعمة لاستقلال مقاطعة كيبيك عن كندا، إيف فرانسوا بلانشيه، وزعيمة الحزب الأخضر (Green Party – Parti vert) إليزابيث ماي.

"لا يمكننا الاكتفاء بالسرور من هذه المسيرة، في إطار مسيرات الفخر، بل يجب مواصلةُ إدخال تغييرات ملموسة وإيجابية في حياة الناس"، قال جوستان ترودو.

"نحن حالياً في الواقع في مرحلةِ ما قبل بدء الحملة الانتخابية (بصورة رسمية)، ونريد أن نظهر للعالم أننا هنا من أجل الناس"، قال جاغميت سينغ.

"هذا اليوم ممتع ومسلٍ، لكنه ضروري ومفيد، فالمسائل لم تُحل بعد، إذ تتواصل أعمال التمييز (بحق المثليين)"، قال إيف فرانسوا بلانشيه.

بعضٌ من الـ12 ألف شخص الذين مشوا في مسيرة الفخر لمجتمع المثليين أمس في مونتريال (Graham Hughes / CP)

وغاب عن المسيرة أندرو شير، زعيم حزب المحافظين الكندي (CPC – PCC) الذي يشكل المعارضة الرسمية في مجلس العموم الحالي، وهو في العادة لا يحضر مسيرات الفخر، بغض النظر عن المدن التي تستضيفها. كما غاب عن المسيرة زعيم "حزب الشعب في كندا" (PPC)، عضو مجلس العموم ماكسيم برنييه المنشق عن حزب المحافظين.

وشكّل غياب شير وبرنييه فرصةً لترودو لينتقدهما، فقال "مسيرة الفخر هي أكثر من مجرّد مسيرة، فمن المهم أن يكون بوسع الناس (المثليّين) أن يخرجوا إلى الشوارع وأن يكونوا فخورين بأنفسهم. يجب على جميع السياسيين أن يدعموا مثل هذه المناسبات التي تشجع الناس على أن يكونوا على طبيعتهم".

ودعا رئيس الحكومة الكندية الجميع للذهاب إلى ما هو أبعد من "التسامح"، فقال "التسامح مع شخص يعني أن أقبل حقه في الوجود، لكن بشرط ألّا يزعجني كثيراً. لنتوقف عن الدعوة للتسامح في كندا، إذ يجب أن نتحدث عن القبول والصداقة والاحترام والمحبة بين بعضنا البعض".

ويرى ترودو في هذا المجال أن الكنديين، في انفتاحهم على التنوع المجتمعي، ذهبوا أبعد بكثير من مجرد "التسامح" مع الآخر.

راية مثليي الجنس وسائر "مجتمع الميم" (CP)

ومن جهتها ترى عالمة الاجتماع لين شامبيرلان، وهي رئيسة كرسي الدراسات حول رُهاب المثلية في جامعة كيبيك في مونتريال، أن التحدي الذي يواجه أحياناً مجتمع المثليين يكمن في التطبيق اليومي للقوانين التي تكفل المساواة بينهم وبين سائر أفراد المجتمع، وأن هذه التحديات تكون أكبر عندما ينتمي المثليون، وهم أقلية، إلى أقلياتٍ أُخرى، كأفراد الأقليات الظاهرة أو المصابين بإعاقات مثلاً.

كما حضرت مسيرةَ الفخر في مونتريال عمدةُ المدينة فاليري بلانت وأيضاً زعماءُ الأحزاب الأربعة الممثلة في الجمعية الوطنية الكيبيكية، وعلى رأسهم رئيس الحكومة فرانسوا لوغو، زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك ("كاك" - CAQ). وكانت تلك أول مسيرة فخر يشارك فيها لوغو في حياته السياسية المتواصلة منذ أكثر من 20 عاماً، كما أنها أوّل مسيرة فخر تُنظَّم في مونتريال منذ وصوله إلى السلطة في تشرين الأول (أكتوبر) 2018.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
لوغو يشارك الأحد في مسيرة فخر لمثليي الجنس للمرة الأولى في حياته السياسية

استمعوا
Share
فئة:سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*

One comment on “مسيرة الفخر للمثليين: ترودو يدعو إلى ما هو أبعد من مجرّد “التسامح” مع الآخر
  1. لكن يصدر عن هؤلاء سلوك مستفز تجاه الآخرين