زعيم حزب المحافظين الكندي أندرو شير ملقياً خطاباً في تورونتو في 28 أيار (مايو) 2019 (Cole Burston / CP)

مسألة الإجهاض، عَقِبُ أخيل حزبِ المحافظين الكندي؟

Share

أدخل عضو مجلس العموم عن حزب المحافظين الكندي (CPC – PCC) ألان ريّس حزبه في حالة لبسٍ كان بغنىً عنها قبل أقلّ من شهريْن من موعد الانتخابات الفدرالية العامة.

ويمثّل ريّس في مجلس العموم دائرةَ "ريتشموند – أرتاباسكا" (Richmond – Arthabaska) الواقعة في جنوب مقاطعة كيبيك، وهو المسؤول الأول عن نواب حزبه في هذه المقاطعة الممثلة في المجلس بـ78 عضواً من أصل 338 عضواً. وفي مقابلةٍ معه نشرتها صحيفة "لو جورنال دو مونتريال" نهاية الأسبوع الماضي، قال ريّس، ذو الأصول المصرية، إنه سبق لزعيم المحافظين أندرو شير أن "أكّد أنه لن يسمح لأيٍّ من نواب حزبه بتقديم مشروع قانون ضد إجهاض الجنين".

وهذا الكلام ردّدته البطلة الأولمبية السابقة في السباحة المتزامنة سيلفي فريشيت يوم أمس الأول في مقابلةٍ إذاعية صباحية مع راديو كندا (القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكندية) في مونتريال، وهو اليوم الذي أعلنت فيه ترشّحها للانتخابات الفدرالية عن دائرة "ريفيير دو نور" (Rivière-du-Nord) في مقاطعة كيبيك تحت راية حزب المحافظين.

وعندما أشار مقدّم الفترة الصباحية باتريك ماسبوريان لفريشيت إلى أن بإمكان نوابٍ من حزب المحافظين تقديمَ مشروع قانون لتقييد الإجهاض، وأنّ زعيم الحزب في هذه الحالة يترك لنوابه حرية التصويت، ردّت البطلة الأولمبية السابقة بأن هذا الكلام غيرُ صحيح على الإطلاق.

"بإمكاني أن أؤكد لكم أنّ هذا الكلامَ خاطئ، خاطئٌ تماماً"، قالت فريشيت.

البطلة الأولمبية السابقة في السباحة المتزامنة سيلفي فريشيت (Alain Décarie / Radio-Canada)

لكن في الواقع هذا الكلام ليس خاطئاً، ومدير الاتصالات في مكتب شير، بروك هاريسون، قال إن ريّس "أساء فهم" موقف الحزب في هذا الملف. فأندرو شير وعد بأن حزبه لن يعيد فتح النقاش في البرلمان حول الإجهاض في حال فوزه بالسلطة في الانتخابات المقبلة، لكنه لن يمنع نوابه غيرَ المشاركين في الحكومة من تقديم مشاريع قوانين حول الإجهاض، تاركاً لنواب الحزب حرية التصويت.

وهذا هو موقف حزب المحافظين منذ سنوات طويلة. فخلال السنوات العشر المتتالية التي كان فيها الحزب بقيادة ستيفن هاربر في السلطة في أوتاوا، قام نوّاب محافظون من غير أعضاء الحكومة بتقديم بضعة مشاريع قوانين للحدّ من الإجهاض، وترك هاربر لنوابه حرية التصويت عليها.

وعلى سبيل المثال اقترح النائب المحافظ ستيفن وُودوُورث عام 2012 الحدّ من الإجهاض، لكنّ كافة أعضاء حكومة هاربر، وكانت حكومة أكثرية آنذاك، صوتوا ضد مشروع القانون باستثناء الوزيرة رونا أمبروز.

يُشار إلى أن هاربر كان رئيساً لحكومة كندا منذ شباط (فبراير) 2006 ولغاية تشرين الثاني (نوفمبر) 2015، إذ قاد المحافظين إلى الفوز في ثلاث انتخابات عامة، في 2006 و2008 و2011. وفاز حزبه بحكومة أقلية في المرتيْن الأولييْن وبحكومة أكثرية في المرة الثالثة.

عضو مجلس العموم عن حزب المحافظين والمسؤول الأول عن نواب الحزب في مقاطعة كيبيك ألان ريّس / Radio-Canada

وعملاً بالقول المأثور بأن الرجوع عن الخطأ فضيلة، قام ريّس بتصحيح كلامه. فقال يوم الاثنين في حديث صحفي "إذا كان لي تفسير مختلف لما قاله (شير) فهذا خطأي، وكلام الزعيم هو الراجح"، مؤكداً أنه "آسف عن أي التباس" تسبب به.

وأعاد ريّس التذكير بموقف شير في مقابلة مع تلفزيون راديو كندا، فقال "زعيمنا كان قاطعاً في كلامه، لن تقوم حكومةُ محافظين بتقديم مشروع قانون (حول الإجهاض)، ولن نعيد فتح النقاش، ولا أدري كم مرةٍ عليّ أن أكرّر بأن ليس هناك أيّ غموض حول هذا الموضوع".

لكن هذا الخطأ الذي أقر ريّس بارتكابه تلقّفته الأحزاب الأُخرى لتتهم حزب المحافظين بأنه يعتمد خطاباً مزدوجاً، فيقول كلاماً لمرشحاتٍ تحت رايته في مقاطعة كيبيك، حيث الرأي العام متمسك على نطاق واسع بالمحافظة على حق المرأة في الإجهاض، وكلاماً آخر في مقاطعات البراري في الغرب حيث المجتمع أكثر محافظةً. لكن حزب المحافظين نفى هذه التهمة.

يُشار إلى أن الإجهاض الطوعي مسموح به في كندا منذ عام 1988 بموجب قرار صادر عن محكمة كندا العليا، أعلى سلطة قضائية في البلاد.

ويتوجّه الكنديون إلى صناديق الاقتراع في 21 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل لاختيار ممثليهم في مجلس العموم. فهل يكون موقف المحافظين من مسألة الإجهاض عَقِب أخيل لهم؟ قد تتضح الصورة أكثر في الأيام والأسابيع المقبلة.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا / هافينغتون بوست / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*