رئيس الحكومة جوستان ترودو (إلى أقصى اليسار) يتسلّم تقرير لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين/(Adrian Wyld/CP

رئيس الحكومة جوستان ترودو (إلى أقصى اليسار) يتسلّم تقرير لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين/(Adrian Wyld/CP

تعديل التقرير حول نساء السكّان الأصليّين بصورة سريّة بعد نشره

عاد ملفّ نساء السكّان الأصليّين إلى الواجهة من جديد بعد أشهر قليلة على صدور تقرير لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من سكّان كندا الأصليّين.

فقد اصدرت اللجنة تقريرها مطلع حزيران يونيو الفائت 2019 بعد ثلاث سنوات من التحقيق، وبعد أن استمعت إلى مئات الشهادات من الضحايا وأقربائهم في العديد من أنحاء البلاد.

وعاد التقرير إلى الواجهة بسب خطأ أدّى إلى المبالغة في تقدير نسبة الفتيات والنساء ضحايا القتل من بين نساء السكّان الأصليّين، ونجم عن اقتباس خاطئ لبيانات هيئة الاحصاء الكنديّة.

وقامت لجنة التحقيق بتعديل النسخة الالكترونيّة من تقريرها دون إطلاع الجمهور ودون إجراء التعديل على النسخة المنشورة، بعد تحقيق أجرته  سي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة كشفت فيه عن أخطاء حصلت  لدى اقتباس بيانات لهيئة الاحصاء الكنديّة.

"تشكّل النساء والفتيات ما يقرب من 25 بالمئة من ضحايا القتل " حسب ما ورد في تقرير اللجنة، ما يوحي بأنّهنّ يشكّلن ربع ضحايا القتل في كندا بالإجمال.

شيلا نورث الزعيمة السابقة للسكّان الأصليّين في مانيتوبا/Sheila North/Supplied)

شيلا نورث الزعيمة السابقة للسكّان الأصليّين في مانيتوبا/Sheila North/Supplied)

وكان ينبغي أن يقول  التقرير بالأحرى إنّ الفتيات والنساء يشكّلن نسبة 25 بالمئة من بين ضحايا القتل من النساء، ما يساهم في خفض عدد ضحايا القتل من نساء السكّان الأصليّيين.

ويشير النصّ المعدّل في النسخة الالكترونيّة للتقرير إلى أنّ النساء والفتيات من سكّان كندا الأصليّين يشكّلن 24 بالمئة من النساء والفتيات ضحايا القتل بالإجمال.

والخطأ المشار إليه هو بحدّ ذاته واحد من تفاصيل التقرير ولا يغيّر شيئا في إحدى النتائج الرئيسيّة التي خلُصت إليها لجنة التحقيق، ومفادها أنّ نسبىة النساء والفتيات ضحايا العنف والقتل هي أكثر ارتفاعا في أوساط نساء السكّان الأصليّين.

وتقول شيلا نورث الزعيمة السابقة للسكّان الأصليّين في مقاطعة مانيتوبا في حديث لسي بي سي، إنّه من المؤسف أن تكون كلمة صغيرة قد أدّت إلى هذا الخطأ في التقرير.

وكان ينبغي أن يقول  التقرير بالأحرى إنّ الفتيات والنساء يشكّلن نسبة 25 بالمئة من بين ضحايا القتل من النساء، ما يساهم في خفض عدد ضحايا القتل من نساء السكّان الأصليّين، لا سيّما أنّ عدد الرجال المقتولين يفوق عدد النساء بصورة اجماليّة في البلاد/Radio-Canada

نساء من السكّان الأصليّين من ضحايا القتل والخطف/Radio-Canada

"أوّل ما سمعت الخبر، قلت لنفسي إنّ المسألة أبعد بذلك من كثير. ولكنّ ذلك يحتّم النظر في التقرير بأكمله وفي ما إذا كان هذا هو الخطأ الوحيد فيه.  وفي اعتقادي أنّ الكثيرين الذين انتظروا طويلا صدور التقرير يتساءلون إن كانت هنالك أخطاء أخرى فيه": شيلا نورث الزعيمة السابقة للسكّان الأصليّين في مانيتوبا.

ورغم وجود أخطاء، فالتقرير يعكس واقع أوضاع نساء السكّان الأصليّين في كندا، والمأساة التي يعيشونها، وينبغي ألّا تثير الأخطاء انتقادات البعض الذين قد يميلون للتخفيف من حجم المأساة وغسل أيديهم ممّا جرى كما قالت شيلا نورث.

"هذا أخشى ما أخشاه وآمل أن يدرك الكنديّون أنّه رغم  وجود تلك الأخطاء ، فهنالك مأساة وطنيّة، وآمل في أن يتغيّر الخطاب وفي ألّا ينسى أحد ما هي صورة القضيّة بأكملها": شيلا نورث الزعيمة السابقة للسكّان الأصليّين في مانيتوبا.

وكانت لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من سكّان كندا الأصليّين التي انشاتها الحكومة الكنديّة  قد بدأت أعمالها في أيلول سبتمبر 2016.

وعملت على التحقيق في 1200 حالة موثّقة تتعلّق باختفاء ومقتل نساء من سكّان كندا الأصليّين في مختلف انحاء البلاد، وفي العوامل التي ساهمت في ارتفاع العنف بحقّهن، بما في ذلك دور المدارس والمؤسّسات الحكوميّة بما فيها الشرطة في كلّ ذلك.

وأثار التحقيق جدلا واسعا بسبب كلمة إبادة التي وردت فيه لوصف ما تعرّض له السكّان الأصليّون.

وتشير سي بي سي إلى أنّها اتّصلت باللجنة بعد أيّام  قليلةعلى صدور التقرير لاطلاعها على وجود أخطاء فيه.

وقد اعترفت اللجنة بوجود خطأ واحد وتجاهلت الأخطاء الأخرى، ولم تجب على أسئلة سي بي سي حول ما إذا كانت ستعمد إلى تصحيح الأخطاء.

وبعد أسبوع على الاتّصالات، أجرت اللجنة التعديل على نسخة التقرير الالكترونيّة دون إطلاع أحد على الأمر.

ولم تعدّل  اللجنة النسخة المقدّمة للمكتبة وقسم الأرشيف الكندي، ما يعني أنّ التقرير الرسمي الذي رفعته للحكومة ما زال يحتوي على الأخطاء والتناقضات التي كشفتها  سي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا)

استمعوا

روابط ذات صلة:

التقرير حول نساء السكّان الأصليّين: كلمة إبادة تثير التعليقات

اوتاوا: ترودو يؤكّد ثقته بأداء لجنة التحقيق حول نساء السكّان الأصليّين

فئة:السكان الأصليون، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*