بموازاة الحملة الانتخابية حملة وطنية من أجل المناخ انطلقت اليوم في أوتاوا لتواكب السباق الانتخابي في البلاد/حقوق الصورة: صورة قدمتها الناشطة الكندية إيما ليم

بموازاة الحملة الانتخابية حملة وطنية من أجل المناخ انطلقت اليوم في أوتاوا لتواكب السباق الانتخابي في البلاد/حقوق الصورة: صورة قدمتها الناشطة الكندية إيما ليم

المُناخ شغل الشباب الكندي الشاغل عشية الانتخابات

Share

في كندا تواكب حملة وطنية لمواجهة التغييرات المناخية يقودها جيل الشباب الحملة الانتخابية التي انطلقت الاسبوع الماضي في البلاد.

"لا مستقبل، لا أطفال" شعار الحملة الوطنية التي يطلقها عبر سائر أنحاء كندا شباب كنديون منخرطون في حركة الإضراب العالمي من أجل البيئة. وتدعو الحملة المنتسبين إليها إلى التخلي عن إنجاب الأطفال حتى يتّم اتخاذ التدابير الجذرية من أجل مكافحة أزمة التغييرات المناخية.

ويشكل منظمو الحملة جزءا من مجموعة "إضراب من أجل المناخ في كندا" وهو الفرع المحلي الكندي للحركة العالمية التي أطلقتها الناشطة السويدية غريتا تونبرغ.

وقد انطلقت الحملة الوطنية في يومها الأول اليوم في باحة البرلمان الاتحادي في العاصمة أوتاوا في خضم الحملة الانتخابية الفدرالية التي انطلقت يوم الأربعاء الماضي.

ويأمل الشباب الكنديون في أن تصل رسالتهم إلى أسماع الزعماء السياسيين والمرشحين من مختلف الأحزاب السياسية.

الناشطة الكندية الشابة إيما ليم (17 عاما) تلقي كلمة اليوم أمام الشباب الذي احتشدوا في باحة البرلمان الكندي في العاصمة أوتاوا/الصورة مقدّمة من إيما ليم

الناشطة الكندية الشابة إيما ليم (17 عاما) تلقي كلمة اليوم أمام الشباب الذي احتشدوا في باحة البرلمان الكندي في العاصمة أوتاوا/الصورة مقدّمة من إيما ليم

تقول الناشطة الكندية رئيسة الفرع الكندي لحركة الإضراب العالمي من أجل المناخ الشابة إيما ليم: إنه إذا كان لدينا أطفال فهم سيواجهون خطر الموت بسبب أزمة المناخ والحكومة لا تحرّك ساكنا ولا تقوم بأية تدابير على هذا الصعيد. تجدر الإشارة إلى أن ليم التي تبلغ 17 عاما تعيش في مدينة فانكوفر في مقاطعة بريتيش كولومبيا في غرب البلاد وهي ناشطة في حملة لمرشح من حزب الخضر الكندي.

وتؤكد هذه الناشطة بأن المهم أن يعي الناخبون الذاهبون إلى صناديق الاقتراع التحديات المرتبطة بالتغييرات المناخية والبيئة، " نقول للكنديين يجب أن تعلموا لمن تصوّتوا وأن يكون اختياركم صائبا."

وتقول ناشطة كندية أخرى ستصوّت لأول مرة في الانتخابات العامة في البلاد في الحادي والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر المقبل بعدما بلغت السن القانونية للتصويت وهو 18 عاما، تقول صوفي أرسونو: للأسف فإن الأمنية الأغلى بالنسبة إلينا وهي إنجاب الأطفال تجعلنا اليوم نطرح السؤال عما سيؤول إليه مصيرنا كأهل موجودين في عالم لا يستطيعون فيه توفير السلامة لأطفالهم.

تجدر الإشارة إلى أن نحوا من 10 ملايين ناخب هم من مواليد الألفية الثالثة ولا شك أن تصويتهم سيكون حاسما في حال شاركوا في عملية الاقتراع يوم 21 أكتوبر المقبل.

(المصدر: الصحافة الكندية، هيئة الإذاعة الكندية)

Share
فئة:سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*