زعيم "حزب الشعب في كندا" ماكسيم برنييه متحدثاً في لقاءٍ حزبي (Paul Chiasson / PC)

دعوة برنييه للمشاركة في المناظرتيْن التلفزيونيتيْن الرسميتيْن

Share

سيكون أخيراً بوسع زعيم "حزب الشعب في كندا" (PPC) ماكسيم برنييه المشاركة في المناظرتيْن التلفزيونيتيْن الرسميتيْن إلى جانب زعماء الأحزاب الخمسة الأُخرى الممثَّلة في مجلس العموم المنحل.

هذا ما أعلنته اليومَ اللجنةُ المكلفة بتنظيم المناظرتيْن التلفزيونيتيْن، وهي لجنة مستقلة شكلتها الحكومة الفدرالية، ناقضةً قرارها الأول إذ أعربت عن قناعتها بعد إعادة تقييمٍ أجرتها بأن لـ"حزب الشعب في كندا" فرصة "مشروعة" لإيصال أكثر من مرشح واحد عنه إلى مجلس العموم في الانتخابات التشريعية العامة التي تجري بعد شهرٍ ونيف.

وكانت اللجنة قررت أساساً عدم دعوة برنييه للمناظرتيْن معتبرةً أنه لا يتمتع بالحد الأدنى المقبول من التمثيلية الشعبية.

ووجّهت اللجنة بالتالي دعوةً لبرنييه للمشاركة في المناظرتيْن اللتيْن ستُعقدان في 7 و10 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، الأولى بالإنكليزية والثانية بالفرنسية، لغتيْ كندا الرسميتيْن.

وقبل برنييه الدعوة الموجّهة إليه معرباً عن "سروره الشديد" من قرار اللجنة الهادف حسب رأيه لـ"المحافظة على هذا الحق الديمقراطي للكنديين بأن يكونوا مطّلعين على كافة الخيارات قبل الاختيار".

واحتج حزب المحافظين الكندي (PCC – CPC) بقيادة أندرو شير والحزب الديمقراطي الجديد (NPD – NDP) اليساري التوجه على قرار اللجنة السماح لبرنييه بالمشاركة في المناظرتيْن، ولكن لأسباب مختلفة.

فقد رأى المحافظون أن قرار اللجنة، التي شكلتها حكومة جوستان ترودو الليبرالية قبل حل مجلس العموم وانطلاق الحملة الانتخابية بشكل رسمي، يخدم الحزب الليبرالي الكندي (PLC – LPC)، فيما عارض الديمقراطيون الجدد القرار بسبب ما يعتبرونه مساهمة برنييه في "ارتفاع التطرف وتعزيز خطاب الكراهية والتفوق الأبيض" ما يشكل "خطراً حقيقياً على بلدنا".

جلسة لمجلس العموم الكندي في أوتاوا (Adrian Wyld / CP)

ويمثّل برنييه في مجلس العموم المنحل دائرة "بوس" (Beauce) في مقاطعة كيبيك بصورة متواصلة منذ كانون الثاني (يناير) 2006، إذ فاز بمقعدها في أربعة انتخابات متتالية، ودوماً تحت راية حزب المحافظين.

وانشق برنييه عن حزب المحافظين، الذي كان يشكل المعارضة الرسمية في آخر مجلس عموم، بعد خلافه مع شير ليعلن تأسيس "حزب الشعب في كندا" في أيلول (سبتمبر) 2018. وبرنييه كان النائب الوحيد عن هذا الحزب الجديد عند حل المجلس في 11 أيلول (سبتمبر) الجاري.

ويتوجه الكنديون إلى صناديق الاقتراع في 21 تشرين الأول (أكتوبر) لانتخاب ممثليهم الـ338 في مجلس العموم.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:
برنييه المنشق عن المحافظين يعلن تأسيس "حزب الشعب في كندا"
صورة مثيرة للجدل تحرج برنييه وتلقي الضوء مجدداً على أنشطة جماعات مناهضة للهجرة
برنييه مع تخفيض عدد المهاجرين واللاجئين إلى كندا إلى ما بين 100 ألف و150 ألفاً سنوياً

Share
فئة:انتخابات 2019، سياسة
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*