المرشح قيس سعيّد الذي حلّ أولاً في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في تونس متحدثاً اليوم في مؤتمر صحفي عقده في تونس العاصمة بعد إعلان نتائج الانتخابات التي جرت يوم أمس الأول (محمد حامد / رويترز)

قراءة في نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في تونس

Share

أستاذ جامعي مستقل وقطب إعلامي معتقل، كلاهما من خارج المنظومة الحاكمة، تأهّلا للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في تونس بعد تنافسهما مع 24 مرشحاً آخر في الجولة الأولى التي جرت يوم الأحد فوق التراب الوطني، ويوميْ الجمعة والسبت إضافةً إلى الأحد لتونسيّي الانتشار ومن ضمهم التونسيون المقيمون في كندا.

فقد أعلنت اليوم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس النتائج النهائية للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والتي أظهرت حصول المرشح المستقل أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد على 18,4% من أصوات المقترعين، يليه رجل الأعمال والقطب الإعلامي نبيل القروي المعتقل بتهمة غسل الأموال والتهرب الضريبي الذي حصل على 15,58% من الأصوات. والقروي هو رئيس حزب "قلب تونس" وصاحب قناة "نسمة" التلفزيونية.

وسيتواجه سعيّد والقروي في الجولة الثانية التي تجري في 29 أيلول (سبتمبر) الجاري في حال عدم وجود أي طعون.

كما أظهرت النتائج حلول عبد الفتّاح مورو، مرشح "حركة النهضة" الإسلامية، أكبر حزب من حيث عدد المقاعد في البرلمان، ثالثاً بـ12,88% من الأصوات، يليه وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي بـ10,73% من الأصوات، فرئيس الحكومة يوسف الشاهد، رئيس حزب "قلب تونس"، الذي حلّ خامساً بـ7,4% من الأصوات.

وبلغت نسبة المشاركة في هذه الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية 49%.

وفي تعليق لها قالت اليوم بعثة مراقبي الاتحاد الاوروبي في تونس إن هذه الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية كانت "شفافة"، لكنها أعربت عن أسفها لعدم تمكن مرشحين من القيام بحملتهم الانتخابية، في إشارة الى قطب الاعلام المعتقل نبيل القروي.

وقال رئيس بعثة المراقبين ونائب رئيس البرلمان الأوروبي فابيو ماسيمو كاستالدو إن الاقتراع "شكّل مرحلةً إضافيةً في بناء الديمقراطية التونسية التي تتكرّس كنموذج في المنطقة".

المرشح نبيل القروي حلّ ثانياً في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية، وهو رئيس حزب "قلب تونس" وصاحب قناة "نسمة" التلفزيونية وأُوقف في 23 آب (أغسطس) الفائت بتهمة تبيض الأموال والتهرب الضريبي، ويبدو هنا في صورةٍ مأخوذة في 2 آب (أغسطس) الفائت في تونس العاصمة (زبير السويسي / رويترز)

وهذه الانتخابات الرئاسية مُبكرة، إذ فرضتها وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي في 25 تموز (يوليو) الفائت بعد أن كان من المقرر إجراؤها في 17 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

وتونس على موعد أيضاً مع انتخابات تشريعية في 6 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. ويقترع تونسيّو الانتشار في الرابع والخامس أيضاً من الشهر المذكور، إضافةً إلى السادس منه.

ما تفسير اختيار التونسيين مُرشحيْن من خارج المنظومة الحاكمة للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية؟ ومن الأوفر حظاً بين الاثنين؟ وكيف تؤثّر مواقف قيس سعيّد المحافظة، كدعمه تطبيق عقوبة الإعدام ورفضه مبدأ المساواة في الميراث بين الرجال والنساء، على حظوظه بالفوز في الجولة الثانية؟ وماذا يحصل إذا ما اختار التونسيون نبيل القروي المسجون رئيساً لهم؟ أسئلة طرحتُها على الناشط الكندي التونسي السيد نصر الدين بن علي، الرئيس السابق لـ"جمعية التونسيين المقيمين في أوتاوا وغاتينو"، في حديث أجريتُه معه اليوم.

(أ ف ب / مونت كارلو الدولية / الجزيرة / دويتشه فيليه / راديو كندا الدولي)

استمعوا
Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*