زعماء الأحزاب الستة الممثَّلة في مجلس العموم المنحل، من اليسار إلى اليمين ومن الأعلى إلى الأسفل: زعيم الحزب الليبرالي جوستان ترودو، زعيم حزب المحافظين أندرو شير، زعيم الحزب الديمقراطي الجديد جاغميت سينغ، زعيم حزب الشعب ماكسيم برنييه، زعيمة الحزب الأخضر إليزابيث ماي، وزعيم الكتلة الكيبيكية إيف فرانسوا بلانشيه (حقوق الصورة لـRadio-Canada)

زعماء الأحزاب الستة الممثَّلة في مجلس العموم المنحل، من اليسار إلى اليمين ومن الأعلى إلى الأسفل: زعيم الحزب الليبرالي جوستان ترودو، زعيم حزب المحافظين أندرو شير، زعيم الحزب الديمقراطي الجديد جاغميت سينغ، زعيم حزب الشعب ماكسيم برنييه، زعيمة الحزب الأخضر إليزابيث ماي، وزعيم الكتلة الكيبيكية إيف فرانسوا بلانشيه (حقوق الصورة لـRadio-Canada)

استطلاع: الليبراليون والمحافظون متعادلون والديمقراطي الجديد خلفهم بـ21 نقطة

Share

أظهر استطلاع جديد تم الكشف عن نتائجه اليوم، بعد ستة أيام على انطلاق الحملة الانتخابية الفدرالية في كندا بشكل رسمي، أن الحزب الليبرالي الكندي (PLC – LPC) بقيادة رئيس الحكومة الخارجة جوستان ترودو وحزب المحافظين الكندي (CPC – PCC) بقيادة أندرو شير متعادلان في نوايا التصويت، وبنسبة 35% لكل منهما.

وأجرت الاستطلاع مؤسسة "إيبسوس" لحساب شبكة "غلوبال نيوز" الإخبارية باللغة الإنكليزية وصحيفة "لا بريس" الصادرة بالفرنسية في مونتريال.

كما أظهر الاستطلاع أن الحزب الديمقراطي الجديد (NDP – NPD) اليساري التوجه بقيادة جاغميت سينغ حلّ ثالثاً بـ14% من نوايا الاقتراع، يليه الحزب الأخضر الكندي (Green Party – Parti vert) بقيادة إليزابيث ماي الذي نال 9% منها.

أما حزب الشعب في كندا (PPC) بقيادة ماكسيم برنييه، المنشق قبل سنة عن المحافظين، فلم يحصل سوى على 2% من نوايا الاقتراع في هذا الاستطلاع الذي أجرته "إيبسوس" بين الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) الجاري، تاريخ انطلاق الحملة الانتخابية رسمياً، والثالث عشر منه.

وكانت اللجنةُ المكلفة بتنظيم المناظرتيْن التلفزيونيتيْن بين زعماء الأحزاب الستة، وهي لجنة مستقلة شكلتها الحكومة الفدرالية، قد وجّهت أمس دعوةً لبرنييه للمشاركة في المناظرتيْن، ناقضةً قراراً سابقاً لها، بعد اقتناعها بأنّ لحزبه فرصة "مشروعة" لإيصال أكثر من مرشح واحد عنه إلى مجلس العموم في الانتخابات التشريعية العامة التي تجري في 21 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

جلسة لمجلس العموم الكندي في أوتاوا (Adrian Wyld / CP)

وفي أونتاريو، كبرى مقاطعات كندا العشر من حيث عدد السكان والتي تتمثل بـ121 مقعداً في مجلس العموم من أصل 338 مقعداً، نال الليبراليون 40% من نوايا التصويت مقابل 32% منها للمحافظين.

وهذا الفارق غير البسيط لصالح الليبراليين في أونتاريو عائد بنسبة كبيرة إلى تدني شعبية حكومة حزب المحافظين المحلي (Progressive Conservative Party of Ontario) في تورونتو برئاسة دوغ فورد حسب استطلاعات رأي أُجريت في الآونة الأخيرة على صعيد المقاطعة.

وفي كيبيك، ثانية كبريات المقاطعات من حيث عدد السكان والتي تتمثل بـ78 مقعداً في مجلس العموم، نال الليبراليون 41% من نوايا التصويت مقابل 22% منها للمحافظين و20% للكتلة الكيبيكية (BQ) الداعية لاستقلال مقاطعة كيبيك عن الاتحادية الكندية و8% للحزب الديمقراطي الجديد و7% للحزب الأخضر.

وكيبيك هي المقاطعة التي أبدى فيها المستطلَعون أعلى نسبة رضا من أداء حكومة ترودو الليبرالية، إذ بلغت 51% مقابل 44% على مستوى كندا كلها.

وسط إدمونتون (Kurt Bauschardt / flickr / Wikipedia)

وتختلف الصورة في مقاطعات البراري الثلاث، ألبرتا وساسكاتشيوان ومانيتوبا، في غرب البلاد التي تعتبر حصناً للمحافظين. فالمحافظون يسبقون الليبراليين بـ36 نقطة مئوية في نوايا التصويت في ألبرتا، أغنى مقاطعات البلاد بالنفط، وبـ22 نقطة مئوية في ساسكاتشيوان ومانيتوبا معاً.

لكن حصة هذه المقاطعات الثلاث معاً في مجلس العموم هي 62 مقعداً، أي نصف حصة أونتاريو تقريباً وأقل من حصة كيبيك.

وفي بريتيش كولومبيا في أقصى الغرب، التي تتمثل بـ42 مقعداً، اتسع الفارق لصالح حزب المحافظين مقابل الحزب الليبرالي ليبلغ 12 نقطة مئوية، إذ نال المحافظون 38% من نوايا التصويت مقابل 26% لليبراليين و15% لكلٍّ من الحزب الديمقراطي الجديد والحزب الأخضر.

وفي المقاطعات الأطلسية، وهي نوفا سكوشا، ونيو برونزويك (نوفو برونزويك)، ونيوفاوندلاند ولابرادور، وجزيرة الأمير إدوارد، يتعادل الليبراليون والمحافظون بالنسبة لنوايا الاقتراع لكل من الحزبيْن. ويُشار إلى أنه في الانتخابات العامة الأخيرة في عام 2015 حصد الليبراليون كافة المقاعد الـ32 العائدة لهذه المقاطعات في مجلس العموم.

وشمل الاستطلاع 2562 ناخباً كندياً، واستطلعت "إيبسوس" آراءَ 2062 من بينهم على الإنترنت وآراء الـ500 الباقين من خلال الاتصال بهم هاتفياً. ويبلغ هامش الخطأ في هذا الاستطلاع 2,2%، 19 مرة من أصل 20.

(غلوبال نيوز / لا بريس / راديو كندا الدولي)

Share
فئة:انتخابات 2019، سياسة
كلمات مفتاحية:،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*