زعيم الحزب الليبرالي جوستان ترودو في مؤتمره الصحفي في وينيبيغ بعد ظهر اليوم (Sean Kilpatrick / CP)

ترودو يعتذر مجدداً عن تنكره فيما مضى كرجل أسود البشرة

Share

عقد زعيم الحزب الليبرالي الكندي رئيسُ الحكومة الفدرالية الخارجة جوستان ترودو مؤتمراً صحفياً بعد ظهر اليوم أكّد خلاله أن ظهوره قبل سنواتٍ طويلة متنكراً كرجل أسود البشرة (Blackface)، عدة مرات، هو أمر "غير مقبول على الإطلاق"، مجدداً اعتذاره من الأشخاص الذين جُرحت مشاعرهم عندما شاهدوا الصور والشريط المصوّر التي يظهر فيها متنكراً بهذا الشكل.

وقال ترودو إنه عندما تنكّر كرجل أسود البشرة لم يكن يدرك الامتيازات الذي كان يحظى بها كشاب لم يتعرض قط لأعمال تمييز بحقه.

"حقيقة الأمر هي أني جرحتُ مشاعر أشخاص كان يُفترض بي أن أدافع عنهم وأساعدهم، وأنا شديد الأسف لذلك"، قال ترودو الذي يُقدَّم في الإعلام في كندا وحول العالم على أنه نصير الأقليات العرقية والدينية.

وكان ترودو يتحدث إلى الصحفيين في مكان عام في وينيبيغ، عاصمة مقاطعة مانيتوبا في غرب وسط كندا، في أول مؤتمر صحفي رسمي دعا إليه منذ بروز فضيحة "الوجه الأسود" أمس، علماً بأنه ثاني اعتذار يقدّمه الزعيم الليبرالي في أقل من 24 ساعة بشأن هذه الصور المثيرة للجدل.

فيوم أمس نشرت مجلة "تايم" الأميركية صورةً لترودو وهو في التاسعة والعشرين من عمره تظهره أسود الوجه، متنكراً بإحدى شخصيات فيلم "علاء الدين" في أمسية أُقيمت عام 2001 في مدرسة خاصة في مدينة فانكوفر الكندية كان الزعيم الليبرالي الحالي يدرّس فيها المسرح قبل سنوات طويلة من دخوله عالم السياسة.

فقدّم ترودو اعتذاره مساء أمس من طائرة حملته الانتخابية لظهوره بهذا الشكل قبل 19 عاماً، مشدداً على أنه كان يجدر به ألّا يتنكّر كرجل أسود ومعرباً عن "أسفه العميق". وقال إنه طلى وجهه باللون الأسود في حادثة أُخرى كي يؤدي أغنية للمغني الأميركي الأسود هاري بيلافونتي، وذلك في أمسية في معهد جان دو بريبوف في مونتريال الذي كان قد تابع فيه دروسه الثانوية.

رئيس الحكومة جوستان ترودو متنكّرا بزيّ شخصيّة علاء الدين الخرافيّة وقد وضع مساحيق داكنة على وجهه/time.com

جوستان ترودو متنكّرا بزيّ شخصيّة علاء الدين الخرافيّة عام 2001 وقد وضع مساحيق داكنة على وجهه (time.com)

لكنّ قيام إحدى محطات التلفزة الكندية صباح اليوم ببث شريط مصوّر يعود لأوائل تسعينيات القرن الماضي يظهر فيه ترودو أسود الوجه دفع رئيس الحكومة الليبرالية الخارجة لتغيير برنامجه لهذا اليوم والدعوة لمؤتمر صحفي لتجديد الاعتذار.

والشريط المصوّر المذكور صامت وذو نوعية رديئة، وأقر الحزب الليبرالي بأن من يظهر فيه هو زعيمه جوستان ترودو. ولم يُشر ترودو إلى هذا الشريط أمس عندما قدّم اعتذاره الأوّل من الطائرة. وهو قال اليوم رداً على سؤال حول عدم ذكره الشريط أمس إنه لم يكن يتذكّره.

وأقر اليوم زعيم حزب المحافظين أندرو شير أن حزبه هو من أرسل الشريط المصوّر للمحطة التلفزيونية. لكنه لم يكشف هوية الجهة التي أوصلت الشريط إلى حزبه ومتى حصل ذلك.

(وكالة الصحافة الكندية / سي بي سي / راديو كندا / أ ف ب / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
ترودو يعتذر بعد نشر صورة له بوجه داكن في حفل مدرسي عام 2001

Share
فئة:انتخابات 2019، سياسة
كلمات مفتاحية:،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*