المرشح الرئاسي التونسي قيس سعيّد مقبّلاً علم بلاده مساء أمس في تونس العاصمة عقب إظهار استطلاعات أصوات الناخبين فوزه في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية (زبير السويسي / رويترز)

ماذا يعني لتونس فوز المستقل قيس سعيّد بمنصب رئاسة الجمهورية؟

Share

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس عن فوز المرشّح المستقل قيس سعيّد بنسبة 72,71% من أصوات المقترعين في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس، فيما نال منافسه رئيسُ حزب "قلب تونس" وصاحبُ قناة "نسمة" التلفزيونية نبيل القروي 27,29% من الأصوات. وبلغت نسبة المشاركة 55%.

وكان القروي قد بادر، قبل ساعات من إعلان النتائج الرسمية، إلى الاعتراف بفوز سعيّد وتهنئته.

وكانت استطلاعاتٌ لأصوات الناخبين قد أظهرت مساء أمس فوز سعيّد في هذه الجولة الثانية بنسبة تتجاوز 70% من مجموع الأصوات، وحصدَه أكثر من 90% من أصوات الشباب المنتمين للفئة العمرية 18 – 25 عاماً.

وكان سعيّد والقروي قد تأهلا للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية بعد حلولهما على التوالي في المرتبتيْن الأولى والثانية في الجولة الأولى التي تنافسا فيها في 15 أيلول (سبتمبر) الفائت مع 24 مرشحاً رئاسياً آخر.

وفي أول كلمةٍ له بعد أن أظهرت استطلاعات أصوات الناخبين فوزه الساحق في الجولة الثانية قال سعيّد إن "عهد الوصاية انتهى"، وأكد أن مشروعه السياسي قائم على الحرية، وحيّا مواطنيه التونسيين الذين صوتوا له والذين لم يصوتوا له على حدٍّ سواء، ووصف ما يجري بأنه "مرحلة تاريخية يستلهم الآخرون منها العبر".

وأكد سعيّد أنه سيعمل على دعم القضايا العادلة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، لأن الثورة التونسية "ثورةٌ ذاتُ بُعدٍ إنساني"، كما أكد أن بلاده ستواصل احترام تعهداتها الدولية.

وقال سعيّد إن أولَ زيارةٍ خارجية له بعد أن يتسلم مهامه كرئيس لتونس ستكون إلى الجزائر، كما أعرب عن أمله بأن تتاح له فرصة لزيارة ليبيا، الجارة الأُخرى لتونس والتي تمزقها حربٌ أهلية.

من جهته قال المرشح نبيل القروي إنه لم يحظَ بحملة انتخابية عادلة ورأى أن الفرصَ لم تكن متكافئة مع منافسه، في إشارة إلى مكوثه في السجن نحواً من شهر ونصف لغاية يوم الأربعاء الفائت بسبب اتهامه بغسل الأموال والتهرب الضريبي.

احتفالات شعبية في تونس العاصمة الليلة الماضية عقب إظهار استطلاعات أصوات الناخبين فوز قيس سعيّد في الجولة الثانية والأخيرة من الانتخابات الرئاسية (زبير السويسي / رويترز)

ماذا يعني لتونس فوز المستقل قيس سعيّد بمنصب رئاسة الجمهورية؟ وماذا يقصد بقوله إن "عهد الوصاية انتهى"؟ ومع من ستتحالف "حركة النهضة"، التي دعمت سعيّد في الجولة الثانية، لتشكيل ائتلاف حكومي بعد أن حلّت أولى في الانتخابات التشريعية في 6 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري بـ52 مقعداً من أصل 217 مقعداً يضمها مجلس نواب الشعب (البرلمان)؟ محاور تناولتُها مع الناشط الكندي التونسي الأستاذ صالح بن رجب، الرئيس السابق لـ"جمعية الرسالة" في كندا، في حديث أجريتُه معه اليوم.

(أ ف ب / الجزيرة / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
المشهد السياسي التونسي على ضوء نتائج التشريعيات وقبل الرئاسيات الثانية

استمعوا
Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*