الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ملقياً خطاباً في قصر المؤتمرات في مونتريال في 6 حزيران (يونيو) 2017 بدعوةٍ من غرفة التجارة لمونتريال الكبرى (Paul Chiasson / PC)

باراك أوباما يرى أن العالم بحاجة لـ”قيادة” ترودو “التقدمية”

Share

دعا الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الكنديين لمنح الحزب الليبرالي الكندي بقيادة جوستان ترودو ولايةً جديدة.

"كنتُ فخوراً بالعمل مع جوستان ترودو كرئيس (للولايات المتحدة)"، كتب أوباما في تغريدةٍ على موقع "تويتر" للتواصل بعد ظهر اليوم، مضيفاً عن ترودو أنه "قائد يعمل بجد وفعّال، ينكب على قضايا كبيرة مثل (مكافحة) التغيرات المناخية".

وأضاف الرئيس الديمقراطي السابق في الولايات المتحدة عن الزعيم الليبرالي الكندي: "العالم بحاجةٍ لقيادته التقدمية الآن، وآمل أن يدعمه جيراننا الشماليون لولاية أُخرى".

يُشار إلى أن علاقة وثيقة، وصلت إلى حد الصداقة، ربطت أوباما بترودو عقب وصول الزعيم الليبرالي إلى سدة رئاسة الحكومة في أوتاوا في خريف عام 2015. وظلت العلاقة بينهما قائمة بعد نهاية ولاية أوباما الرئاسية الثانية في كانون الثاني (يناير) 2017.

ويقوم ترودو منذ عدة أيام بحثّ جميع "التقدّميّين" للاقتراع لحزبه الليبرالي من أجل قطع الطريق أمام فوز حزب المحافظين الكندي بقيادة أندرو شير في الانتخابات الفدرالية العامة.

ويوجّه ترودو هذه الدعوة إلى مناصري الحزب الديمقراطي الجديد، اليساري التوجه، والحزب الأخضر الكندي والكتلة الكيبيكية، مُحاججاً بأن الاقتراع لهذه الأحزاب ينتج "معارضة تقدمية" في مجلس العموم المقبل، فيما الاقتراع لحزبه يضمن تشكيل "حكومة تقدمية" جديدة.

وردّ زعيم الديمقراطيين الجدد جاغميت سينغ على هذه الدعوة من ترودو للناخبين "التقدميين" بالقول، أكثر من مرة، إن الديمقراطي الجديد حزب "تقدمي بالفعل" فيما الحزب الليبرالي "تقدمي بالقول" والوعود الانتخابية.

ويختار الكنديون يوم الاثنين ممثليهم الـ338 في مجلس العموم في أوتاوا. وأُتيح للراغبين منهم المشاركة في التصويت المبكر أربعة أيام، منذ يوم الجمعة الفائت ولغاية أمس الأول الاثنين.

زعماء الأحزاب الستة الممثَّلة في مجلس العموم المنحل، من اليسار إلى اليمين ومن الأعلى إلى الأسفل: زعيم الحزب الليبرالي جوستان ترودو، زعيم حزب المحافظين أندرو شير، زعيم الحزب الديمقراطي الجديد جاغميت سينغ، زعيم حزب الشعب ماكسيم برنييه، زعيمة الحزب الأخضر إليزابيث ماي، وزعيم الكتلة الكيبيكية إيف فرانسوا بلانشيه (حقوق الصورة لـRadio-Canada)

ودعمُ أوباما اليوم لترودو لا يشكل سابقةً لدى الرئيس الأميركي السابق. ففي عام 2017، بعد نهاية ولايته الرئاسية، سجل أوباما شريط فيديو أعلن فيه دعمه لإيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية الفرنسية. وفاز ماكرون في الجولة الثانية من هذه الانتخابات في 7 أيار (مايو) 2017.

وفي عام 2016، وفيما كان لا يزال في سدة الرئاسة، أعرب أوباما عن دعمه للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركيل في فترة الانتخابات المحلية.

(سي بي سي / أ ف ب / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

Share
فئة:انتخابات 2019، دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*