وفقًا لبيانات التعداد العام للسكان لسنة 2016، عرّف 22% من الكنديين أنفسهم كأعضاء أقلية ظاهرة - Sean Kilpatrick The Canadian Press /

وفقًا لبيانات التعداد العام للسكان لسنة 2016، عرّف 22% من الكنديين أنفسهم كأعضاء أقلية ظاهرة - Sean Kilpatrick The Canadian Press /

الانتخابات الكندية: 15 % من المرشّحين ينتمون لللأقليات الظاهرة

Share

يتواصل تزايد عدد المرشحين للانتخابات الفيدرالية من خلفيات متنوعة، على الرغم من أنه بعيد كل البعد عن التعبير عن التكوين المتعدد الثقافات لكندا.

ووفقا لتحليل لقوائم المرشحين قامت به وكالة الصحافة الكندية، ينتمي نحو من 15 % من المرشحين من الأحزاب الفيدرالية الرئيسية الستة إلى أقلية ظاهرة.  وشمل التحليل قوائم الليبراليين، والمحافظين والديمقراطي الجديد و الخضر والكتلة الكيبيكية وحزب الشعب في كندا.

وهذه زيادة قدرها حوالي نقطة مئوية مقارنة مع انتخابات عام 2015، ولا يشمل هذا سوى الحزب الليبرالي وحزب المحافظين والحزب الديمقراطي الجديد.

ووفقًا لبيانات التعداد العام للسكان لسنة 2016، عرّف 22% من الكنديين أنفسهم كأعضاء أقلية ظاهرة.

ويتقدّم الحزب الديمقراطي الجديد الآخرين حيث وصلت نسبة مرشّحيه الذين ينتمون لأقلية ظاهرة نحو من 24%.  ويتبعه الليبراليون بحوالي 17 %، بفارق نقطتين مئويتين عن المحافظين.

وفي هذا الصدد، يتقدم حزب الشعب في كندا على حزب الخضر (حوالي 13% مقابل أقل من 10 %). أما الكتلة الكيبيكية، فاكتفت بقلّة قليلة من مرشّحين ينتمون للتعدّدية الكندية.

وفيما يخصّ المرشحين المنحدرين من العالم العربي، يُقدّرفريدريك كاستل، أستاذ علم الديانات في جامعة كيبيك في مونتريال (UQAM)، عدد هم في كيبيك بحوالي 25 مرشّحا.

وعلى المستوى الكندي، يقدّر أن كلّ حزب رشّح ما معدّله ​​مرشح واحد في كلّ مقاطعة، أغلبيتهم لبنانيون. وفي مجلس العموم المنحلّ، بلغ عدد النواب المنحدرين من العالم العربي 18 نائبا من بينهم 12 من أصل لبناني.

"السبب الرئيسي هو أن اللبنانيين متواجدون في كندا منذ نهاية القرن التاسع عشر. وعددهم كبير منذ عدة عقود. لذا فمجتمعهم لم يعد مهاجرًا إلى حد كبي، فهو يتكوّن من مهاجرين وأحفاد المهاجرين."، فريديريك كاستل

فريديريك كاستيل، أستاذ بجامعة كيبيك في مونتريال- Radio Canada

فريديريك كاستيل، أستاذ بجامعة كيبيك في مونتريال- Radio Canada

وفيما يتعلّق بالسود، فتجدر الإشارة إلى أنه تم ترشيح عدد كبير منهم لانتخابات 21 أكتوبر تشرين الأول. وكان تمثيلهم في مجلس العموم منخفضا لفترة طويلة.

وتقول فيلما مورغان، رئيسة مبادرة "عملية التصويت التصويت الأسود في كندا" (Operation Black Vote Canada)، وهي مجموعة تناضل من أجل المزيد من المسؤولين المنتخبين السود في جميع أنحاء البلاد: "هناك تحسن، لكن الطريق أمامنا لا يزال طويلا".

ووفقا لها، يجب التأكد من أن هؤلاء المرشحين لا يظهرون فقط في الدوائر الانتخابية التي ليس لديهم فرصة للفوز فيها. وتضيف أن الهدف النهائي هو التمثيل في البرلمان.

ووفقا لتحليل وكالة الصحافة الكندية، فقد حدث تغيير مهم في عدد النساء المرشحات. ففي عام 2015، تم انتخاب 88 امرأة، وهي نسبة تاريخية عالية، لكنهن بقين يشكلن أقلية صغيرة في مجلس العموم الذي يبلغ عدد أعضائه 338.

"نحن في مرحلة من التفاؤل ، فقد نصل إلى 30 %  أو 102 من أعضاء مجلس العموم."، ناشا براونريدج، المتحدثة باسم جمعية "بصوت متساو" (ِEqual Voice)

وبشكل عام، حوالي 37 % من المرشحين في الأحزاب الستة الكبرى هم من النساء. واقترب الحزب الديمقراطي الجديد من التكافؤ، بينما بلغت نسبة النساء المرشحات 46 % عند الخضر. وكانت هذه النسبة 45 % عند الكتلة الكيبيكية. ويقترب الليبراليون من 40%.

وحسّن المحافظون أرقامهم حيث ارتفعت نسبة المرشحات من 20٪ في عام 2015 إلى 31٪ هذا العام. ويختم القائمة حزب الشعب في كندا بنسبة تقل بقليل عن 18 %.

استمعوا

(راديو كندا الدولي / وكالة الصحافة الكندية)

روابط ذات صلة:

آخر مناظرة للزعماء الفدراليين قبل موعد الانتخابات الكندية

كلّ مواضيع راديو كندا الدولي حول الانتخابات الفدرالية لعام 2019

لفهم النظام السياسي في كندا

من هم الكنديون العرب ؟

Share
فئة:انتخابات 2019، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*