جوستان ترودو، زعيم الحزب الليبرالي الكندي الفائز بولاية حكومية ثانية، متحدثاً في مؤتمر صحفي في أوتاوا في 23 تشرين الأول (أكتوبر) 2019 (Adrian Wyld / CP)

دعوةٌ لحضورٍ أقوى لكيبيك في الدائرة اللصيقة بترودو في ولايته الثانية

نجح الحزب الليبرالي الكندي بقيادة رئيس الحكومة الخارجة جوستان ترودو في الحلول أولاً في مقاطعة كيبيك، مرةً أُخرى، من ضمن فوزه بحكومة أقلية في الانتخابات الفدرالية العامة التي جرت قبل عشرة أيام.

فقد نال الليبراليون 35 من مقاعد كيبيك الـ78 في مجلس العموم، أمام الكتلة الكيبيكية التي حلّت ثانية بـ32 مقعداً في المقاطعة الكندية الوحيدة ذات الغالبية الناطقة بالفرنسية.

وفي التصويت الشعبي تفوق الحزب الليبرالي أيضاً على الكتلة الكيبيكية في مقاطعة كيبيك، إذ نال 34,2% من أصوات ناخبيها مقارنةً بـ32,5% للكتلة. لكنّ غالبية أصوات الكيبيكيين الناطقين بالفرنسية ذهبت للكتلة المنادية باستقلال المقاطعة عن الاتحادية الكندية، مع الإشارة إلى أن زعيم الكتلة إيف فرانسوا بلانشيه آثر خلال الحملة الانتخابية التقليل من الكلام عن مشروع الاستقلال.

زعيم الكتلة الكيبيكية إيف فرانسوا بلانشيه (Radio-Canada)

لكنّ الليبراليين نالوا في كيبيك قبل عشرة أيام خمسة مقاعد أقل مما نالوه بقيادة ترودو أيضاً في الانتخابات السابقة عام 2015، فيما ضاعفت الكتلة الكيبيكية عدد مقاعدها أكثر من ثلاث مرات. وهذا ما يدفع نواب الحزب الليبرالي ومخططيه الاستراتيجيين إلى الاعتقاد بأن على جوستان ترودو أن يتعامل مع هذا الواقع الجديد وأنه يجب أن يكون لكيبيك حضورٌ أقوى لدى الزعيم الليبرالي في ولايته الحكومية الثانية.

"يجب الاستماع إلى كيبيك"، قال مسؤول ليبرالي، آثر ألّا يُذكر اسمه، لراديو كندا.

"وصلتنا رسالة، يجب الاستماع إليها، ويجب أن ينعكس ذلك على كافة المستويات"، قال عُضوٌ مؤثّر في مجموعة النواب والوزراء الليبراليين.وأعلى هذه المستويات الدائرة اللصيقة برئيس الحكومة.

"كايتي تيلفورد وجيرالد باتس كانا أقرب معاوني جوستان ترودو في ولايته الحكومية الأولى، وهما شخصان قادمان من الأسرة الليبرالية في أونتاريو. ورحيل باتس على خلفية قضية "أس أن سي - لافالان" قد يشكّل فرصة لاستقدام وجوه جديدة إلى الدائرة اللصيقة برئيس الحكومة، حسب بعض المسؤولين الليبراليين"، يشرح الصحفي في راديو كندا لويس بلوان.

يُذكر أن باتس صديق قديم لترودو، وكان كبير مستشاريه في ولايته الحكومية الأولى إلى أن استقال من منصبه في شباط (فبراير) الفائت على خلفية قضية "أس أن سي - لافالان"، إحدى أكبر الشركات العالمية في قطاع الهندسة والبناء والواقع مقرها الرئيسي في مونتريال، كبرى مدن مقاطعة كيبيك.

جيرالد باتس، كبير المستشارين السابق لدى رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو، خلال إدلائه بشهادته في قضية "أس أن سي - لافالان" أمام اللجنة الدائمة للعدل وحقوق الإنسان التابعة لمجلس العموم في أوتاوا في 6 آذار (مارس) 2019 (Radio-Canada)

ويعتقد بعض المسؤولين الليبراليين أن إساءة فهم الناخبين الكيبيكيين من قِبل شريحة واسعة من سائر الكنديين قد تكون ساهمت بإلحاق الأذى بحكومة ترودو على خلفية تعاطيها مع قضية "أس أن سي - لافالان".

ويرى بعض هؤلاء المسؤولين أنه يجب أن يختار ترودو من بين نواب حزبه الكيبيكيين في مجلس العموم الجديد مسؤولاً أولاً عنهم، لاسيما ليتولى الردّ على انتقادات الكتلة الكيبيكية التي بات لديها 32 نائباً في المجلس.

ولم يُقدم ترودو على هذه الخطوة في ولايته الأولى محاججاً بأن لا داعي لذلك طالما أنه هو من مقاطعة كيبيك. فترودو يمثّل في مجلس العموم دائرة "بابينو" (Papineau) الواقعة في مونتريال.

وأظهر ترودو منذ إعلان نتائج الانتخابات أنّ لديه توجهاً ينسجم مع ما يتوقعه منه مسؤولو حزبه الكيبيكيون. ففي خطاب الفوز أكد أنه سيعمل لأن "يكون صوت كيبيك مسموعاً أكثر من السابق في أوتاوا". كما أنه طلب مَشورة سفيرة كندا في فرنسا، إيزابيل هودون، في هذه المرحلة الانتقالية التي تسبق إعلان حكومته الجديدة في العشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

وهودون من مقاطعة كيبيك، وهي سيدة أعمال سابقة، ومن ضمن المناصب الإدارية الرفيعة التي تبوأتها رئاسةُ مجلس إدارة غرفة التجارة لمونتريال الكبرى (CCMM) ولمدةٍ طويلة.

(راديو كندا / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
قراءة في نتائج الانتخابات الكندية وتحديات حكومة الأقلية الليبرالية

استمعوا
فئة:انتخابات 2019، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*