رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو مستقبلاً الرئيس الأميركي باراك أوباما في مبنى البرلمان الفدرالي في أوتاوا في 29 حزيران (يونيو) 2016 (Paul Chiasson / CP)

أوباما يشيد مجدداً بترودو مشيراً إلى تشابه في الأسلوب السياسي

أشاد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما برئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو معرباً عن إعجابه به ومشيراً إلى أن أسلوب الزعيم الليبرالي الكندي في ممارسة السياسة يشبه أسلوبه هو.

وكان أوباما يتحدث أمس في هاليفاكس، عاصمة مقاطعة نوفا سكوشا في شرق كندا، أمام تسعة آلاف شخص في ندوة تفاعلية مع الجمهور على شكل أسئلة وأجوبة نفدت كل بطاقاتها.

وأوباما الذي ظل في سدة الرئاسة ثماني سنوات متتالية، من كانون الثاني (يناير) 2009 لغاية كانون الثاني (يناير) 2017، موزعة على ولايتيْن، عاصر رئيسيْ حكومة كندييْن: زعيم حزب المحافظين ستيفن هاربر وخلفه منذ خريف 2015 زعيم الحزب الليبرالي الكندي جوستان ترودو الذي فاز بولاية ثانية، حكومة أقلية هذه المرة، في 21 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت.

"سياسات مختلفة جداً... وبالرغم من أن السياسات الخاصة بي هي، بشكل واضح، أقرب بكثير إلى سياسات جوستان (ترودو)، كنا قادرين على القيام بعمل جيد مع حكومة ستيفن هاربر في عدد كبير من القضايا، واختلفنا في البعض منها، ولا بأس في ذلك"، قال أوباما في معرض رده على سؤال حول العلاقات الأميركية الكندية والتحديات التي تواجهها، بعد إشارته إلى أن هذه العلاقات "لم تكن تحل مرتبة عالية" في قائمة الملفات التي كانت تقلقه خلال تبوئه سدة الرئاسة، "ولا يعني ذلك عدم وجود مشاكل ثنائية ملموسة" آنذاك.

الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ملقياً خطاباً في قصر المؤتمرات في مونتريال في 6 حزيران (يونيو) 2017 بدعوةٍ من غرفة التجارة لمونتريال الكبرى (Paul Chiasson / PC)

يُذكر أن أوباما دعا الكنديين في 16 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت لمنح الحزب الليبرالي الكندي بقيادة جوستان ترودو ولايةً حكومية جديدة.

"العالم بحاجة لقيادته التقدمية الآن، وآمل أن يدعمه جيراننا الشماليون لولاية أُخرى"، كتب أوباما عن ترودو في تغريدة على موقع "تويتر" للتواصل ذاك اليوم، قبل خمسة أيام من موعد الانتخابات الفدرالية العامة في كندا وفي وقت كانت استطلاعات الرأي تشير إلى منافسة حامية بين الليبراليين والمحافظين بقيادة أندرو شير.

وتندرج أمسية أوباما في هاليفاكس أمس في إطار سلسلة ندوات يعقدها الرئيس الأميركي السابق في كندا. فهو كان أمس الأول في سانت جونز، عاصمة مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور، في أقصى شرق كندا، وهذا المساء مونتريال، كبرى مدن مقاطعة كيبيك، على موعد معه.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*